هل تستطيع “أشعة إكس” اختراق جسم الإنسان؟

1 إجابة واحدة

تم اكتشاف الأشعة السينية اكس في عام 1895 من قبل العالم الألماني فيلهلم رونتجن، عندما كان يقوم بتجربة كهربائيّة ضمن أنبوب يحوي مصعد ومهبط، وفي حين قيامه بالتجربة أخذت الالكترونات بالتصادم مع بعضها البعض، ونتج عن هذا التصادم ضوء أدى بدوره إلى توهج شاشة الفلورسنت التي كان يستخدمها، وكانوا علماء الفيزياء حينها على علم بأن مادة الفورسنت تتوهج وتضيء عند تعرضها للإشعاع الكهرومغناطيسي.

قام بعدها العالم رونتجن بتجربة وضع العديد من الأشياء بين الأنبوب وشاشة الفلورسنت، ولاحظ بأنها ظلت تتوهج مهما كان نوع الشيء الذي وضعه، وعندما وضع العالم الفيزيائي رونتجن يده، استطاع رؤية صورة ظليلية للعظام على الشاشة، وعندها علم رونتجن بأنه اكتشف أشعة جديدة لم تكن معروفة أو مُكتشفة من قبل، وعلم بأن اختراق أشعة اكس لجسم الإنسان سيجعل منها أشعة في غاية الأهمية في تطور الطب والعلاج، وحصد لاحقاً على جائزة نوبل العالمية على هذا الاكتشاف في عام 1901.

تُعتبر أشعة اكس (X-RAY) نوع من الأشعة الغير مرئيّة، كما تُعتبر من أحد الأشكال الموجية من الطاقة الكهرومغناطيسيّة التي يتم حملها ونقلها بواسطة جسيمات ضوئية تدعى الفوتونات، وتنتج هذه الأشعة عن الحركة المُتعلقة بالالكترونات ضمن الذرة، وتوجد الالكترونات في مدارات طاقية عديدة حول النواة، وكلما انتقل الكترون من مدار بعيد إلى مدار أقرب من نواة الذرة، يقوم بإصدار طاقة على هيئة فوتونات، وتم تصنيف أشعة اكس لاحقاً وبعد اكتشافها إلى نوعين رئيسين:

  • الأشعة السينية القاسية: يبلغ طول الموجة ما بين ال 1.2 إلى 6.26 بيكومتر، وتتميز بتردد عالي وطاقة عالية أيضاً، وتمتلك الأشعة القاسية قدرة كبيرة جداً على الاختراق والتوغل، وتنتج عندما يتواجد فرق عالي نسبياً في الجهد.
  • الأشعة السينية اللينة: تمتلك الأشعة اللينة تردد مُنخفض نوعاً ما، وتنتج عند فرق الجهد المنخفض نسبياً، ويعتبر طول الموجة في الأشعة اللينة قصير نوعاً ما، ويبلغ حوالي  0.1-1.2، وتمتلك الأشعة اللينة قدرة مُنخفضة على الاختراق.

مُلاحظة: البيكو متر هو واحدة قياس مُشتقة من المتر، والبيكومتر الواحد هو واحد من تريليون من المتر.

تخترق أشعة اكس جسم الانسان، وتُمكن الأطباء من رؤية عظام الجسم، وتعتبر أشعة اكس من أكثر الاكتشافات أهمية وفائدة في المجال الطبي والمستشفيات، وذلك لأخذ الصور الشعاعية لمُختلف أعضاء الجسم والكشف عن حالة العظام واكتشاف حالتها وتشخيص الكسور والرضوض وغيرها من الأمور المُتعلقة بالعظام، وتلعب أشعة اكس دوراً في غاية الأهمية في ما يتعلق بماكفحة الخلايا السرطانية وذلك من خلال الإشعاع العالي الذي يحمل طاقة عالية تؤدي إلى مُحاربة وقتل الخلايا وتقليص حجمها وإيقاف انتشارها.

يتم تصوير المريض بشكل سهل نوعاً ما، وذلك من خلال وضع الفيلم التصوير الفوتوغرافي وتشغيل الجهاز المسؤول عن توليد الأشعة خلف المنطقة المُراد تصويرها أو خلف جسم المريض بالكامل، وبعد تشغيل جهاز الأشعة السينية، يقوم الجهاز بتوليد تيار من الإشعاعات الكهرومغناطيسيّة، وبعد توليد الجهاز لتيار الأشعة، يتفاعل هذا التيار مع مصعد أنبوب الأشعة السينية، وبعدها تتوجه الأشعة التي تفاعلت في المرحلة السابقة إلى جسم المريض، ويتم مرور وعبور الأشعة عبر الجلد وخلاياه بشكل سهل، ولكن تتطلب الأشعة بعض من الوقت لمرورها عبر العظم، مما يؤدي إلى ظهور العظام بعد تصويرها بلون فاتح أكثر من لون باقي الخلايا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تستطيع “أشعة إكس” اختراق جسم الإنسان؟"؟