هل تشرب وتمتص الأرض الدماء؟

2 إجابتان

هل تشرب الأرض الدماء

يقول الاعتقاد السائد في الإجابة عن هذا السؤال أن الأرض لا تمتص الدماء أبدًا، ولكن في الواقع تمتص التربة جزءًا بسيطًا من الدماء ويبقى الجزء الآخر فوق سطحها، وسأفسر لك هذه العبارة في السطور الآتية.

يُعتبر الدم سائلًا يُحافظ على حياة الكائن الحي ويدور في جميع أنحاء الجسم تقريبًا حاملًا المغذيات والأكسجين والعناصر الضرورية للخلايا المختلفة، ويُعتبر وسطًا معقدًا يتكوَّن من العناصر التالية:

البلازما: وهي الجزء السائل من الدم وتُشكل 55% من حجم الدم، ويتركب قسمها الأكبر من الماء أي حوالي 90% من البلازما هي ماء، وتنحل فيها العديد من المركبات مثل: الهرمونات والشوارد أو الكهارل والأكسجين ونسبة قليلة من غازاتٍ أخرى مثل ثاني أكسيد الكربون والأضداد والفضلات الناتجة عن عمل الخلايا والمواد الغذائية كالسكريات والبروتينات وبعض الدسم والفيتامينات، وتكون الخلايا الدموية مُعلقة في البلازما. إن البلازما بمكوّناتها السابقة تستطيع اختراق التربة فتستطيع الأرض امتصاصها، ولكن يصعب على التربة امتصاص الخلايا الدموية الكبيرة نسبيًا وغير المنحلة بالماء.

ويُطلق مُسمى “الخلايا الدموية” على المكونات التالية:

  • كريات الدم الحمراء (Red Blood Cells): تتكون في نخاع العظم، وتتميز بلونها الأحمر العائد إلى صباغ الهيموغلوبين (Hgb)، وهي السبب في اكتساب الدم للون الأحمر، وتتجلى الوظيفة الأساسية لكريات الدم الحمراء في جسم الإنسان بنقل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم ونقل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين وذلك عن طريق ارتباطه بالهيموغلوبين. ويوجد العديد من الطرق لقياس أحجامها ويتراوح حجمها بشكل عام بين 7 إلى 8 ميكرومتر بينما يكون المجال المرجعي لمتوسط حجم خلية الدم الحمراء متراوحًا بين 80 إلى 100 fL وهي الطريقة الأكثر شيوعًا لقياس حجمها، تُعتبر هذه الأبعاد كبيرةً بالمقارنة مع أقطار مسام معظم الترب على الأرض.
  • كريات الدم البيضاء (White Blood Cells): وهي أكبر الخلايا الدموية، وتُشكّل ما نسبته أقل من 1% من حجم الدم، وتُعد الخلايا الدفاعية في الجسم فتكمن وظيفتها الأساسية في محاربة الأجسام الغريبة والضارة كالجراثيم والفطريات والطفيليات، كما تُساعد في التخلص من الخلايا التالفة وبقايا الأنسجة وخلايا الدم الحمراء الهرمة وغير الوظيفية، بالإضافة إلى دورها في العملية الالتهابية وفي الحماية من الخلايا الطافرة التي تُسبب السرطانات، وتختلف آلية عملها وأحجامها باختلاف نوعها؛ حيثُ يوجد منها:
    • العدلات: وهي الخلايا البيض الأكثر عددًا، وتستهدف بشكل أساسي البكتريا والفطريات.
    • الحمضات: تُحارب الطفيليات بشكل أساسي وتلعب دورًا في الاستجابة الالتهابية التحسسية.
    • الأسسات: وهي مسؤولة عن الحساسية حيثُ تفرز الهيستامين كمادة كيميائية تشارك بالعملية الالتهابية وتوسع الأوعية لتزيد تدفق الدم بجميع مكوناته باتجاه مكان الإصابة للمحاربة ضد الطفيليات والجراثيم.
    • اللمفاويات البائية: وهي التي تنتج الأضداد.
    • اللمفاويات التائية.
    • وحيدات الخلية: وهي أكبر أنواع كريات الدم البيضاء، وتُشكل ما نسبته 3-8% من إجمالي الكريات البيض، ولها بعض الأنواع الفرعية التي تعد الكريات البالعة الكبيرة أهمها.
  • الصفيحات الدموية (Platelets): لا يُمكن اعتبارها خلايا بالكامل، وهي أصغر بكثير من الكريات الحمر والبيض فهي تأخذ شكل القرص ذو القطر 2-4 ميكرون، ولكن تُعتبر من المكونات الصلبة غير المنحلة في البلازما، وتتجلى وظيفتها الأساسية في المساهمة بتخثر الدم وتشكيل سدادة لإيقاف النزف.

إن أحجام الخلايا الدموية الأكبر من أقطار مسام معظم الترب الموجودة على سطح الكرة الأرضية تلعب دورًا أساسيًا في عدم قدرة الأرض على امتصاصها، ولكن يوجد أيضًا عوامل تؤدي إلى تجمع الخلايا الدموية وتشكيلها كتلًا أكبر حجمًا تتجمع مع بعضها لتُسمى خثرة أو علقة تُرى بوضوحٍ بالعين المجردة ومن المستحيل أن تبتلعها التربة إلا إذا حفرت حفرةً وأودعتها فيها، ولحسن الحظ فإن هذه الخثرة تتشكل في الحالات الطبيعية عند ملامسة الدم للهواء كما عند الإصابة بجروحٍ تُمزّق بعض الأوعية الدموية بالإضافة إلى سكب الدم على التربة فتتفعل عوامل التخثر والصفيحات الدموية وتُشارك بتخثر الدم وتكبير الخثرة.

أكمل القراءة

لا يمكن للأرض امتصاص الدماء بشكل كامل، وذلك بسبب تركيبة الدم الفيزيائية والذي يتكون من قسمين قسم سائل يشكل حوالي 55% من حجم الدم يُعرف باسم البلازما، وقسم صلب يتكون من الكريات الدموية الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية، فيمكن للأرض امتصاص البلازما كونّ الجزء الأكبر من تركيبها ماء، حوالي 92%، لكن لا يمكنها امتصاص باقي المكونات الصلبة والتي بمجرد ملامستها لجسم صلب أخر تتكاثف مع بعضها البعض، الأمر الذي لا يسمح للأرض بامتصاصها على اعتبار أنّ جزيئاتها أصبحت أكبر من جزيئات الأرض.

يعرف الدم على أنّه سائل منتشر في كامل الجسم عبر الأوعية الدموية التي تمتد داخل الجسم بطول يصل لحوالي 100.000 كيلومتر، وهو السائل الرئيسي لاستمرار عمل أعضاء الجسم فهو المسؤول عن إمداد كامل الأعضاء بالمغذيات اللازمة لعملها وإزالة فضلاتها، ويتكون كما ذكرت سابقًا مما يلي:

  • الكريات الحمر: هي المسؤولة عن اكتساب الدم اللون الأحمر، الوظيفة الرئيسية لها نقل الأوكسجين الأساسي لعمل الخلايا من الرئتين إلى أنسجة الجسم وأعضائه وتخليصها من ثنائي أوكسيد الكربون.
  • الكريات البيض: تشكل جزء من الجهاز المناعي المسؤول عن الدفاع عن الجسم وحمايته من الأمراض، تُنتج من الخلايا الجذعية.
  • الصفيحات الدموية: وظيفتها الرئيسية المساعدة في تخثر الدم عند جرح الجسم، وتكون قادرة على العيش لمدة تصل إلى 6 أيام قبل أن تتجدد.
  • البلازما: سائل ذو لون أصفر شاحب يقوم بحفظ مكونات الدم الأخرى التي تسبح فيه، يعد الماء المكون الأكبر منها حوالي 92 إلى 94 بالمائة، بالإضافة إلى بعض العناصر الأخرى كالغلوكوز والألبومين والفيبرينوجين والغلوبيولين وبعض الشوارد وعوامل التخثر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تشرب وتمتص الأرض الدماء؟"؟