هل تشقير الحواجب يضر بالحامل؟

1 إجابة واحدة

لا تعتبر المواد الكيميائية الموجودة في صبغات الشعر شديدة السمية، حيث تشير الكثير من الأبحاث المتعلقة بهذا الخصوص أنه من الآمن صباغة الشعر بما فيها الحواجب خلال فترة الحمل مع التقيد باتباع إجراءات السلامة، وعلينا الأخذ بعين الاعتبار أن صباغة وتشقير الحواجب أقل خطورة بكثير من صباغة الشعر لأن كمية المواد الكيميائية التي تطبق أقل وبالتالي مقدار التعرض ينخفض بشكل كبير.

خلُصت بعض الدراسات أن التعرض لجرعات عالية من المواد الكيميائية الموجودة في صبغات الشعر قد تكون مضرة وتتسبب بزيادة خطر تأثر محصول الحمل، ومع ذلك فإن هذه الجرعات ضخمة مقارنة بالكميات التي تتعرض لها المرأة في حال قررت صباغة شعرها.

يعتبر من الآمن انتظار لفترة ما بعد الأسبوع الثاني عشر من الحمل حتى صباغة الشعر وخاصة لكون الثلث الأول من الحمل يعتبر مرحلة حساسة جدًا وفي حال الانتظار يصبح بعدها تأثر الجنين أقل بكثير.

تستطيع المرأة الحامل التي تقوم بصباغة شعرها في المنزل بأن تقلل المخاطر أكثر من خلال التقيد بمجموعة الإرشادات الوقائية وهي ارتداء القفازات وتطبيق الصبغة لأقل فترة ممكنة على الشعر وعدم تركها لفترات طويلة ومن المهم أيضًا العمل في غرفة مهواة كما يمكن تطبيق الصبغة على خصلات الشعر والابتعاد عن الجذور الذي يقلل أيضًا من مخاطر المواد الكيميائية المستخدمة حيث لا تصل إلى مجرى الدم، ويعتبر الخيار الأفضل استخدام الصبغات النباتية النقية مثل الحناء فهو بديل آمن تمامًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تشقير الحواجب يضر بالحامل؟"؟