هل توجد كائنات فضائية؟

2 إجابتان

اختلفت الدراسات والأبحاث فيما بينها من أجل فكرة وجود الكائنات الفضائية أو عدم وجودها’ فقد نشرت المجلة الفيزيائيَة الفلكية والتي تسمى بـ (Astrophysical Journal) دراسةً تفيد بوجود 36 حضارةً مختلفةً عن الحضارة البشريّة ضمن مجرة درب التبانة، نتيجة رؤيتهم بأنّ الوصول إلى الحياة الذكيّة ليس من المستحيل في كواكب غير كوكب الأرض، كونها تتواجد حول الشمس ضمن المدار الذي توجد فيه الأرض.

وبالتالي من الممكن أن يتواصل البشر مع كائنات تلك الكواكب عبر الخطوط الزمنيّة المشابهة للخطوط الزمنية للبشر، وذلك بواسطة إرسال إشارات لاسلكيّة عبر الأقمار الصناعيّة، يتمّ تخيل أشكال المخلوقات الفضائيَة على أنّ رأسها كبير بشكلٍ نسبيٍّ وتملك ذراعان وساقان طويلتان إضافةَ إلى عينان كبيرتان وواسعتان، وهذه الصفات أتت من الأفلام والروايات وبرامج الخيال العلمي دون وجود دلائل مثبتة على صحتها.

والمقابل فهناك من كذّب هذه الفرضيات مثل العالم الإيطالي إنريكو فيرمي (Enrico Fermi)، الذي جاوب على سؤال الكائنات الفضائية، بوجود تناقضٍ كبيرٍ بين فكرة احتمال وجود كائنات فضائيّة وفكرة عدم وجود أدلةٍ كافيّةٍ بأنّ الحياة الذكية متطورةٌ في كواكب أخرى غير كوكب الأرض، ونتج رأيه من خلال وجود تفسيراتٍ عديدةِ تقضي بعدم وجود تلك الكائنات، ومنها:

  • إنّ مساحة الكون واسعةٌ جدًّا وبالتالي من الصعب التواصل مع الكواكب المحتمل أن تتوفر فيها الحياة والمتواجدة خارج مجرة درب التبانة.
  • عدم الإكتفاء بنتائج الأبحاث التي درست هذا الفكرة، وأيضًا محدودية عمليات الرصد التي تمت بواسطة التلسكوبات حول العالم.
  • عدم وجود طرقٍ حديثةٍ للتواصل، ولذلك لن يتمكن الأنسان من التواصل مع الكائنات الأخرى في حال وجودها.

أكمل القراءة

وجود كائنات فضائية

تزداد الأسئلة يومًا بعد يوم حول وجود كائنات فضائية في هذا الكون الواسع، لكنّ الحيرة تتصدّر الموقف. حيث لا يوجد جواب مؤكّد على هذا حتى الآن، على الرغم من وجود العديد من النظريات التي تؤكّد وجودها.

كلّ شخصٍ لديه تصوّر خاص عن الكائن الفضائي. ولكن التصوّر الأكثر انتشارًا هو الصحن الطائر، يعود السبب في هذا إلى نشر الولايات المتحدة الأمريكية خبر عن وجود حطام لصحنٍ طائر في مدينة تكساس. وكانت هذه نقطة البداية لتتوالى بعدها الأبحاث والدراسات في هذا المجال. كما أُنتج العديد من الأفلام التي تسلّط الضوء على فكرة وجود كائنات فضائية منها من يصوّرها على أنّها منقذ للحياة البشرية من مآسيها، بينما يراها آخرون على أنّها نهاية لهذه الحياة.

يوجد العديد من الدراسات والتحليلات للعلماء بما يخص وجود الكائنات الفضائية، أشهرها للعالم الشهير ستيفن هوكينغ حيث عرضت قناة Discovery سلسلة من الأفلام الوثائقية التي تحدث فيها ستيفن هوكينغ عن حدسه الخاص بوجود كائنات مختلفة عن التي نراها في عالم اليوم، وأن كوكب الأرض من الممكن أن يكون عُرضة لغزو من سفن فضائية كبيرة جدًا تحاول أن تحتلّه وتستغل موارده. يتخيّل العالم هوكينغ أن هذه الكائنات الفضائية استغلّت جميع مصادر كوكبها لهذا هي الآن موجودة في الفضاء على متن سفن عملاقة للبحث عن مواطن أخرى لتعيش فيها.

كما قالت هيلين شارمان وهي أول مواطن بريطاني يدخل الفضاء في عام 1991 أن هناك البلايين من النجوم في الكون لذلك  يجب أن يوجد كل أنواع الحياة المختلفة، ومن الممكن أن تتكون الكائنات الفضائية من النتروجين والكربون كما نحن.. وربّما ليست كذلك!؛ وأكدت أنه من المحتمل أن تكون الكائنات الفضائية هنا الآن ولا يمكننا رؤيتهم ببساطة.

يوجد العديد من الأدلّة والبراهين على وجود كائنات فضائية في هذا العالم كما جاء في العديد من الأبحاث، فمن جهة مشاهدة الأطباق الطائرة وعدم مقدرة العالم على تفسير هذه الظاهرة إلا بأنّها ناتجة عن وجود الكائنات الفضائية تعطي دليلًا قويًا بوجود حياة أخرى لكائنات غريبة، ومن جهةٍ أخرى نظريات العلماء التي تؤكد وجود العديد من الكواكب الصالحة للحياة تعطي دليلًا على وجود هذه الحياة.

تتعدد الروايات عن الكائنات الفضائية أشهرها أنهم هم من بنوا الأهرامات الفرعونية هذا ما كتبه إيلون ماسك على تويتر بشكلٍ فكاهي (لكنه أضاف على تغريدته عدة تعليقات تثبت أنّه لم يعنِ ما قاله)، لكن أعيد تغريد هذه التغريدة الغريبة أكثر من 99.6 ألف مرة، ليأتي الرد عليها من قبل السلطات المصرية الرسمية، حيث غردت وزيرة التعاون الدولي المصرية قائلةً: “أتابع أعمالك بإعجابٍ كبير، وأدعوك أنت وشركة SpaceX إلى البحث عن المزيد من الكتابات عن كيفية بناء الأهرامات، والاطّلاع على مقابر البناة. سيد ماسك، نحن في انتظارك”.

تعددت التوجهات حول أماكن وجود الكائنات الفضائية، فمنهم من ذهب إلى أنّها تعيش معنا في نفس المكان والبيئة، ولكنها في وقت زمني مختلف، لهذا لا نستطيع رؤيتها. كما توقع بعضهم وجودها في أعماق البحار والمحيطات والأماكن غير المكتشفة والبعيدة عن الوجود البشري. لكن عدد كبير من العلماء توصّل إلى أن الكائنات الفضائية تعيش في كواكب أخرى ولكن من الممكن أن تأتي إلى الأرض يومًا ما.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل توجد كائنات فضائية؟"؟