هل طالعت يومًا لكاتب مشهور ولم يُقنعك نتاجه؟ اذكره لنا! او اذكرهم!

أحيانًا، تطغى الحيل التسويقية وينال أحد الكتب شهرة عظيمة نتيجة ذلك، هل طالعت يومًا كتابًا وجدت نفسك بعده ضحية لحيل تسويقية؟

4 إجابات

كثيرين جدًا.. أغلب الانتاج الأدبي لجيل الشباب الجدد في عصر عصير الكتب بائس جدًا.. يقدمون شيء خالي، هلامي التكوين، فارغ المضمون، ركيك الفكر.

وللآسف يجدون من يتحمس لطباعته في كتاب، جميع المؤثرين على الإنترنت كتبهم كذلك، ناهيك عن من يسمون انفسهم “كتاب أدب الرعب”، وعندك كتاب الرومانسية ممن يكتبون باللهجة العامية، وهناك كتاب يغلفون الرومانسية بالطابع الديني ويطلقون على انفسهم ألقاب أم البنات والبنين والكاتب بالحق.. يصعب الحصر في عدة أسماء فالقائمة طويلة جدًا…

أكمل القراءة

نعم للأسف رغم شهرة هذان الكاتبان وتحويل بعض أعمالهما إلى الدراما والسينما، أولهما هو الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق، رغم احترامي وتقديري له إلا أن أسلوب كتابته لم يعجبني نهائيا، لغته خالية من الابداع الأدبي.  ثانيا الكاتب أحمد مراد، كتابته بها حشو زائد خالية أيضا من ترك المساحات للقارئ ، تلك التي يجب أن نضيع فيها بخيالنا نحاول فك شفرات أفكاره، الكاتب مستمر على حشر صوته بداخل شخصيات مؤلفاته، وهذا ما يعيب الكاتب.

أكمل القراءة

هناك الكثير والكثير من الكتاب الشباب الذين ظهروا فجأة على مواقع التواصل الاجتماعي…قبل أن اشتري بعضًا من كتب أحدهم ظننت أن أمر شهرتهم يرجع إلى قوة محتواهم الأدبي أو العلمي، ولكن اكتشفت خيبة الأمل بعد أن قرأت.
لا استطيع حصر الاسامي، ولكن ما اسأله دائمًا هو: “لماذا هؤلاء الكتاب مشهورين لهذا الحد؟”

أكمل القراءة

لا أستطيع حصرهم في رقم محدد، لأن للأسف عددهم خيالي ولا يمكن تصديقه!
للأسف أغلب مَن يلقبون نفسهم بـ “Influencers” السوشيال ميديا؛ خاصة في مجال كتابة الروايات والقصص والشعر، لا تمت كتابتهم للأدب بصلة، لا أقول كلهم، لكن المعظم أو الأغلبية، يهتمون بالجانب التسويقي أكثر من الأدبي، بالتالي نصطدم بلغة ركيكة، ومواضيع ضعيفة، وحبكة هشة، وبناء غير المقنع، وشخصيات سطحية، في مؤلفات أدبية نجدها تتصدر قائمة الأكثر مبيعًا في المكتبات العامة!
أعلم أن نشر الكتب صناعة، وبالطبع بها نسبة ربح وخسارة، ويجب اتباعها للخطوات التسويقية الصحيحة، وأن صفحات السوشيال ميديا ساهمت في توصيل القراء للكاتب والعكس صحيح، كما سمحت بتواجد كتابات وأنواع جديدة، لكن ليس من العدل ترك مساحات الصدارة للأكثر متابعة فقط..وفي النهاية البقاء دومًا يكون للأفضل الذي يفشل ويقاوم ثم يحاول فينجح ويصبر فيستمر بل ويتميز عن الأغلبية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل طالعت يومًا لكاتب مشهور ولم يُقنعك نتاجه؟ اذكره لنا! او اذكرهم!"؟