هل عملية الخصية المعلقة خطيرة؟

1 إجابة واحدة

لا تشكل عملية إعادة الخصية المعلقة إلى وضعها الطبيعي أي خطورة أو تهديد لحياة الطفل، بل هي عملية جراحية يمكن وصفها بالسهلة يتم إجراؤها للأطفال الذين يعانون من حالة الخصية المهاجرة، حيث في أثناء الحمل ونمو الطفل في رحم أمه يبدأ تشكل الخصيتان في منطقة البطن قبل فترة من ولادته لتنتقل بعدها إلى مكانهما الرئيسي وهو كيس الصفن، الذي يحملهما خارج الجسم.

تصيب حالة الخصية المعلقة حوالي 4% من الأطفال، وتنتقل الخصية لدى البعض قبل بلوغ العام الأول لكن إن لم يحدث ذلك فيجب على الوالدين أخذ استشارة طبية لمعالجة الوضع سواء بالجراحة أو غيرها، يمكن أن لا تسبب هذه الحالة أي آلام جسدية على الطفل لكن قد يظهر تورم أو نتوء على منطقة الفخذ، بغض النظر عن تسببها بآلام أو تورمات يجب علاجها على الفور لتجنب خطر إصابة الطفل بالعقم مستقبلًا أو أي مشاكل صحية أخرى كالفتق.

يتم إجراء العملية بعد أن يتم تخدير الطفل تخديرًا عامًا، وتستغرق عادةً حوالي 45 دقيقة، يحتاج بعدها الطفل عدة ساعات لكي تزول أثار التخدير عنه، بعد التأكد من تخدير الطفل يقوم الطبيب بفتك شق صغير في فخذ الطفل وتحديد مكان تموضع الخصية، ثمّ التأكد من سلامتها، ثمّ يقوم بفتح شق أخر في كيس الصفن وتشكيل جيب صغير تحت جلد الكيس لوضع الخصية بداخله، ليقوم بعدها بإخاطة الشقوق والإنتهاء من العملية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل عملية الخصية المعلقة خطيرة؟"؟