هل مرض حساسية القمح خطير؟

1 إجابة واحدة

تختلف شدة خطورة مرض حساسية القمح من شخص لآخر، ففي بعض الحالات يعاني المصابون من أعراض خفيفة، بينما في حالات أخرى قد تكون الأعراض شديدة ومهددة للحياة؛ لذا يتوجب على الأشخاص الذين يشتبهون في احتمال إصابتهم بالحساسية أخذ الاستشارة الطبية على الفور للتأكد من مدى خطورته على حياتهم.

تعتبر حساسية القمح واحدة من أكثر أنواع الحساسية الغذائية انتشارًا عند الأطفال، كما يمكن أن تصيب البالغين عند التعرض لبروتين القمح إما عند استنشاق دقيق القمح أو تناوله عن طريق الفم. ويمكن أن تبدأ الأعراض بالظهور خلال دقائق أو ساعات بعد التعرض لأحد تلك المسببات.

من الأعراض الشائعة للحساسية:

  • التهاب الأنف التحسسي أو احتقان الأنف.
  • الربو.
  • الأكزيما.
  • الشرى.
  • الغثيان والإسهال والقيء.
  • تهيج في الفم أو الحلق أو كليهما مع احتمالية ظهور تورمات.
  • تدميع في العينين والشعور بالحكة بهما.
  • الشعور بانتفاخ في المعدة.
  • يمكن أن تتطور الأعراض لتصبح أكثر حدة، مما قد تسبب:
  • الشعور بانتفاخ وضيق في الحلق.
  • صعوبة في عملية البلع.
  • الشعور بضيق وألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • إزرقاق الجلد وشحوبه.
  • ضعف نبض القلب.
  • احتمالية انخفاض ضغط الدم الأمر الذي قد يهدد الحياة.

لعلاج الحساسية ينصح بالإبتعاد قدر الإمكان عن بروتين القمح على الرغم من صعوبة ذلك، كون أغلب الأطعمة تحتوي على القمح في تركيبها، كما يمكن للعلاجات الدوائية المساعدة في التخلص من الحساسية، مثل مضادات الهيستامين أو الإبينفرين أو الأدرينالين.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل مرض حساسية القمح خطير؟"؟