هل من طريقة استطيع من خلالها تغيير مساري المهني والعمل في مجال آخر؟

إن كنت قد مللت العمل الذي أعمله حاليًّا، بماذا تنصحني لبدء مسار مهني آخر ناجح؟

5 إجابات

أتحدث إليك من الجانب الآخر للنهر، وأقول لك نعم تستطيع تغيير مسارك المهني 180 درجة، والعمل ضمن نطاق مجال آخر سواء بعيدًا عن دراستك أو عملك الحالي. فقد سبق وأن فعلتها أيضًا.

لنتحدث قليلًا عن الأرقام، يقول مكتب إحصاءات العمل بالولايات المتحدة، أن الفرد الأمريكي العادي يغير ويتنقل بين الوظائف من 10 إلى 15 مرة بين سن 18 و 46.

كما أن بعض الأشخاص الأكثر نجاحًا في العالم، لم يبدأوا مسارًا مهنيًا قريب من ذلك المسار الذي جعلهم في النهاية مشهورين أو أثرياء وصيتهم ملء السمع والأبصار، مثل: والت ديزني، والذي كان يعمل كمحرر صحفي، وتم فصله بحجة إنه يفتقر إلى الخيال، ليبدأ بعدها رحلة تأسيس مملكة الخيال في العالم.

أما عن الطرق التي تفعل بها هذا، فبالطبع تحتاج إلى الإلمام بمهارات ومتطلبات المسار المهني الذي تريده، والإنترنت والمساقات المفتوحة سهلت الحصول على المعلومات والدورات التدريبية…

أكمل القراءة

بالتأكيد يمكن ذلك، فأهم شيء في العمل الذي تقوم به أن يكون هو شغفك الحقيقي حتى تستطيع الإستمرار فيه، وإن كان الأمر صعبًا عليك لتعرف شغفك، فأسأل نفسك هذا السؤال، ما هو الشيء الذي إذا قمت به دون مقابل مالي ستظل تقوم به بنفس الحماس، وما هو الشيء الذي يمكنك قضاء ساعات طويلة في العمل به وأنت تشعر بالسعادة.

وبعد معرفة الإجابة يمكنك أن تطور نفسك ذاتيًا عن طريق الكورسات أو التدريبات المتاحة أونلاين، وكذلك من أصحاب الخبرة في ذلك المجال.

والأهم هو القراءة في مجالك المفضل، والتدريب العملي المستمر، فمثلاً إذا كنت تحب الرسم أو الموسيقى أو الكتابة، فيجب أن تحرص على تطوير ذاتك فيها بالتدريب المستمر، كما يمكنك التطوع بالعمل في أحد الأماكن لإكتساب الخبرة الكافية للدخول في المجال المفضل لديك.

أكمل القراءة

حلمت أن أدرس في كلية الفنون التطبيقية بسبب حبي للرسم والألوان وحال مكتب التنسيق دون تحقيق هذه الرغبة والتحقت بكلية التجارة بدون رغبة حقيقية فجميع الكليات وقتها تساوت، وهذا خطأ ارتكبته.

كنت متفوقة في العلوم الرياضية لكنني أكره الأرقام، وتخرجت من قسم المحاسبة وعملت بكلية الهندسة ١٥ عاماً، إلا أنني التحقت مصادفة بمجال الصحافة منذ أربعة سنوات، لم يجل بخاطري يوما أن اقتحم مجالا تابعته سنوات طويلة من منطلق الهواية.

ولن أبالغ حين أقول أنني لم أجد نفسي إلا بين السطور، بعد ١٠ سنوات عمل في مجال الإدارة والمحاسبة ألتقيت بذاتي في الحوارات التي أجريها مع الفنانين والكتاب والإعلاميين.

مازالت أعمل بمجالي الأصلي بسبب ظروف مهنة الصحافة الاقتصادية لكنني حتما سأغادر الأرقام بلا رجعة وأتركها بين خانات مذكرات الصرف والميزانيات، سأتركها لمن يتقبل رتابة بنودها وانطلق أحيا بين السطور والحروف والمعاني.

أدرس وأتعلم ما فاتني في هذا المجال لأتمكن من تحقيق هذا الهدف.

لكن عليك أولا أن تتأكد من قدرتك على التفوق في المجال الأخر، واقترب من المجال والعاملين به، ثم دراسة ما تحتاجه لتطوير إمكانياتك وأدواتك ويتبقى فقط أن تمتلك من الشجاعة والمجازفة المحسوبة لاتخاذ هذا القرار.

أكمل القراءة

بعد انتهاء الدراسة، والإنغماس في سوق العمل، يتوجه الكثيرون إلى تغيير مسارهم المهني، لأنهم لا يجدون شغفهم فيما يفعلون، فإذا كنت من هؤلاء الذين يودون تغيير مسارهم المهني، إليك بعض النصائح المتواضعة مني:

  • أبحث عن شغفك، وطوره.
  • الانترنت مليء بالكثير من الدورات التدريبية، يمكنك تطوير نفسك من خلالها.
  • أبحث عن أبناء المجال الذي تريد الالتحاق به، وابن علاقات معهم.
  • أبحث واقرأ كثيرًا عن المجال الذي تود الالتحاق به، وتعرف على الفرص المتاحة به جيدًا.

أكمل القراءة

عليك بالاطلاع على الدورات التدريبية أو الورش التي قد تؤهلك للدخول في المجال الجديد الذي ترغب في العمل به. وإذا استخدمت شبكة الإنترنت في البحث عن نماذج ناجحة سابقة بالتأكيد ستتعلم من تجاربهم والسير على نهجها، أو الوصول إلى الكتب والمراجع التي قد تؤهلك لدخول هذا المجال.
هذا بالإضافة إلى بعض القنوات المتخصصة على مواقع التواصل الإجتماعي الشهيرة مثل موقع الفيديوهات “يوتيوب” والذي يقدم لك باقة متنوعة من الفيديوهات التي تسهل عليك تعلم مهارة جديدة وكيفية اتقانها بطريقة فعالة وصحيحة.
على سبيل المثال هناك الكثير من القنوات التي يقدمها “يوتيوبرز” متخصصين في مجالات معينة؛ منها ما يعلمك مهارة الرسم، أو المونتاج، أو الكتابة، أو الإخراج، أو الترجمة، أو حتى كيفية اختيار الكتب لقرائتها وتنظيم الوقت.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل من طريقة استطيع من خلالها تغيير مساري المهني والعمل في مجال آخر؟"؟