هل هناك علاقة بين خط الحمل في البطن وجنس الجنين؟

1 إجابة واحدة

إن تغير هرمونات الجسم خلال الحمل هو السبب المرجح في تغيير خط الحمل في بطن المرأة الحامل، حيث تقوم المشيمة بإفراز هرمون مهمته تحفيز الخلايا الصباغية، والتي تقوم بدورها بإنتاج مادة الميلانين التي تعطي الشعر لونه والبشرة سمرتها، ويظن كثيرون أن هناك علاقة مباشرة بين جنس المولود وبين خط الحمل، أي أن اتجاه الخط وشكله واتجاهه قد يدل على جنس المولود، لكنها خرافة بحتة وليس لها أساس علمي أو حقيقي، إنه يرتبط فقط بإفراز الهرمونات وتغيراتها والتي تؤثر علىدكانة البشرة التي يمكن ملاحظتها على بشرة المرأة الحامل، حتى أن هذا الخط الشائع جداً عند الحوامل يمكن ظهوره وبنسبة كبيرة لدى النساء غير الحوامل والفتيات والفتيان وحتى الرجال.

من الشائع أن يختفي هذا الخط بعد ولادة الطفل بفترة ليست طويلة لكن قد لا يختفي بالكامل لدى البعض، كما أن الحمل لمرة أخرى سيسبب عودة الخط ووضوحه على جسم المرأة، لكن بشكل عام ستحتاج المرأة من ستة أشهر إلى سنة ليختفي الخط تماماً بعد الولادة، وهي نفس الفترة الزمنية التي يحتاجها جسم المرأة لعودة معدلات الهرمونات لمستوياتها وعودة تأثيرها على الجسم والجلد للحالة الطبيعية.

عند عدم اختفاء خط الحمل بعد الفترة المفترضة وشعور المرأة بالانزعاج من أثره، يمكنها استشارة الطبيب المختص بالأمراض الجلدية، كما يمكن أن يساعد كريم لتبييض البشرة في إسراع تلاشي الخط واختفائه. لكن يجب معرفة أن هذه المستحضرات لا يمكن استخدامها في فترة الرضاعة الطبيعية أو حتى أثناء الحمل لما يمكن أن تترك أثر على الطفل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل هناك علاقة بين خط الحمل في البطن وجنس الجنين؟"؟