هل يمكن علاج الصلع الوراثي؟

2 إجابتان

إن بدأ تساقط الشعر لديك في مقدمة الرأس وأعلى الجبهة وأخذ بالتراجع بسرعة إلى الخلف، ليصبح الشعر خفيفاً وقصيراً وأقرب إلى شكل حرف M، ودون أن يترافق بأعراض أخرى كالألم أو الاحمرار فأنت تعاني من الصلع الوراثي.

وإن كنت ممن يرغبون في علاج الصلع الوراثي لابد أن تعلم في البداية أنه ليس بمرض أو دلالة على مشكلة صحية أخرى، فكل ما في الأمر أنه قد يؤثر على مظهر الشخص وشكله الخارجي مما يسبب مشاكل نفسية لدى البعض، تجعلهم يرغبون في علاجه بمختلف الوسائل، فتراهم يغيرون تسريحة الشعر إلى تسريحة جديدة تناسب ما تبقى منه، في حين يلجأ البعض إلى حلق الشعر بالكامل وهذا ما يفضله الغالبية العظمى.

لم يدخر العلم جهداً في الوصول إلى علاج الصلع الوراثي، لكنه لم يتوصل إلا إلى أدوية تساعد على إيقاف تساقطه أو إبطائه، وبالتالي المحافظة على ما تبقى من الشعر أطول فترة ممكنة، ومنها أدوية مينوكسيديل وفيناسترايد التي تعمل على زيادة نمو الشعر وإبطاء تساقطه خلال فترة طويلة.

كما قد يلجأ الكثيرون لبعض الأعشاب والخلطات المصنوعة من النباتات كالثوم مثلاً، والتي تستخدم إما عن طريق وضعها على فروة الرأس مباشرة أو استخدامها كنوع من أنواع الشامبو والتي لم يثبت العلم حتى الآن تأثيرها في علاج الصلع الوراثي.

زراعة الشعر:

استطاع لطب التغلب على الصلع الوراثي من خلال عملية زرع الشعر، والتي تقوم على أخذ بصيلات الشعرة من منطقة أخرى في جسم الشخص وتدعى (المنطقة المانحة) وزراعتها من جديد في الرأس، حيث أعطت هذه الطريقة نتائج جيدة واستطاع الشعر النمو من جديد، لكن ما يعيبها أنها ذات تكلفة مادية كبيرة كونه سيتم نقل حوالي من 1-15 شعرة على حدًا.

أكمل القراءة

علاج الصلع الوراثي

لا يمكن علاج الصلع الوراثي بشكل فعال ونهائي إذا وصل الأمر إلى فقدان كلي للشعر أو معظمه، ولكن يمكنك تأخير التساقط والحفاظ لفترة أطول على الشعر وزيادة معدلات النمو من خلال مجموعة من الوسائل سواء الطبيعية أو الكيميائية، وتتمثل أهم طرق علاج الصلع الوراثي في:

  • الأدوية

ويعتبر كل من الفيناسترياد والمينوكسيديل من الأدوية الرئيسية المتوفرة لعلاج تساقط الشعر وتقوية البصيلات ومنع الالتهابات المؤثرة على الجريبات، ورغم ذلك فنتائجها ليست واحدة على الجميع.

فالفيناسترايد من العلاجات التي لا تُصرف إلا بوصفة طبية وتؤثر على الصلع الوراثي من خلال منع تحول هرمون التستوستيرون إلى ثنائي الهيدروتستوستيرون، وبذلك لا تتأثر بصيلات الشعر بهذا الهرمون، ويجب أن يستمر العلاج لمدة 6 أشهر على الأقل وإذا نجح فلابد من الانتظام عليه للحفاظ على النتائج. ولا يجب على النساء تناول الفيناسترايد كما يجب استشارة الطبيب قبل الحصول عليه.

أما المينوكسيديل فهو علاج أو غسول موضعي يمكن شراؤه بسهولة من الصيدليات المحلية وعادة ما يؤدي إلى نتائج فعّالة لكل من الرجال والنساء إذا تم تطبيقه على فروة الرأس وتدليكه جيدًا مرتين يوميًا، ويأتي المينوكسيديل بنتائج قوية إذا كان تساقط الشعر في بدايته، ويجب أن يستمر العلاج أيضًا لمدة 6 أشهر، ويمكن وصف أقراص مينوكسيديل مع الغسول.

  • المكملات الغذائية

فهناك مجموعة متنوعة من المكملات الغذائية في الأسواق والتي تحتوي على فيتامينات ومعادن مهمتها تنشيط الدورة الدموية وزيادة المناعة وبالتالي مقاومة الالتهابات والبكتيريا التي تزيد من تساقط الشعر، ويمكن للمكملات التي تحتوي على كل من فيتامين أ و ج والبيوتين والزنك والحديد أن تعمل على إبطاء معدل تساقط الشعر وتجديد البصيلات بشكل أسرع، كما أن تلك الغنية بالأعشاب مثل منشار البالميتو تؤدي لنتائج قوية على البعض.

  • زراعة الشعر

وهو من طرق علاج الصلع الوراثي الفعّالة ولكنها باهظة التكلفة، كما أن نتائجها قد تكون غير دائمة، فيجب العناية الزائدة بالشعر المستعار واستخدام أنواع معينة من الشامبو والبلسم لمنع التساقط من جديد.

  • تناول كمية كافية من البروتين

الشعر يتكون بنسبة 80% من الكيراتين وهو أحد أشكال البروتين وهو نفسه الموجود ف يكل من أظافر اليد والقدمين، ويساعد الاهتمام بتناول البروتين على دعم فرص الشعر ورفع مستوى القوة، كما أن الاهتمام بالمأكولات الغنية بالكالسيوم والحديد والزنك تمنحك نتائج فعّالة مع التقليل من تناول الدهون المشبعة والتي تؤثر على الأوعية الدموية وتمنع وصول الدم والتغذية إلى فروة الرأس وتُعجِّل بالتالي من تساقط الشعر.

  • العناية التامّة بالشعر

إذا رغبت في علاج الصلع الوراثي من البداية فلابد من التعامل مع شعرك بلطف شديد فهو لا يحدث فجأة بأي حال من الأحوال، ومن الضروري تجنب شد الشعر وتطبيق المواد الهلامية المثبتة والحرارة المفرطة وتجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة لمنع تلف البصيلات والجريبات.

وكلما بدأت علاج الصلع الوراثي مبكرًا كلما أدى الأمر إلى نجاح أكبر، فإذا كان منتشر في عائلتك فيمكنك بدء الوقاية والعلاج من مرحلة المراهقة وقبل التقدم في العمر وذلك لأن العلاج وقتها سيكون غير ممكن.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل يمكن علاج الصلع الوراثي؟"؟