هل يمكن علاج الصلع الوراثي؟

1 إجابة واحدة

إن بدأ تساقط الشعر لديك في مقدمة الرأس وأعلى الجبهة وأخذ بالتراجع بسرعة إلى الخلف، ليصبح الشعر خفيفاً وقصيراً وأقرب إلى شكل حرف M، ودون أن يترافق بأعراض أخرى كالألم أو الاحمرار فأنت تعاني من الصلع الوراثي.

وإن كنت ممن يرغبون في علاج الصلع الوراثي لابد أن تعلم في البداية أنه ليس بمرض أو دلالة على مشكلة صحية أخرى، فكل ما في الأمر أنه قد يؤثر على مظهر الشخص وشكله الخارجي مما يسبب مشاكل نفسية لدى البعض، تجعلهم يرغبون في علاجه بمختلف الوسائل، فتراهم يغيرون تسريحة الشعر إلى تسريحة جديدة تناسب ما تبقى منه، في حين يلجأ البعض إلى حلق الشعر بالكامل وهذا ما يفضله الغالبية العظمى.

لم يدخر العلم جهداً في الوصول إلى علاج الصلع الوراثي، لكنه لم يتوصل إلا إلى أدوية تساعد على إيقاف تساقطه أو إبطائه، وبالتالي المحافظة على ما تبقى من الشعر أطول فترة ممكنة، ومنها أدوية مينوكسيديل وفيناسترايد التي تعمل على زيادة نمو الشعر وإبطاء تساقطه خلال فترة طويلة.

كما قد يلجأ الكثيرون لبعض الأعشاب والخلطات المصنوعة من النباتات كالثوم مثلاً، والتي تستخدم إما عن طريق وضعها على فروة الرأس مباشرة أو استخدامها كنوع من أنواع الشامبو والتي لم يثبت العلم حتى الآن تأثيرها في علاج الصلع الوراثي.

زراعة الشعر:

استطاع لطب التغلب على الصلع الوراثي من خلال عملية زرع الشعر، والتي تقوم على أخذ بصيلات الشعرة من منطقة أخرى في جسم الشخص وتدعى (المنطقة المانحة) وزراعتها من جديد في الرأس، حيث أعطت هذه الطريقة نتائج جيدة واستطاع الشعر النمو من جديد، لكن ما يعيبها أنها ذات تكلفة مادية كبيرة كونه سيتم نقل حوالي من 1-15 شعرة على حدًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل يمكن علاج الصلع الوراثي؟"؟