أكبر جريمة!

  • 0
  • 0

  • اليأس هو أكبر جريمة ترتكبها في حق ذاتك فنصيحتي لك عزيزي المكتئب لاتيأس ( اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ” (87) يوسف)
    ونعوذ بالله من الكفر وماقرب إليه من قول أو عمل
    أحسن الظن بالله فإن الله عند حسن ظن عبده به
    ابعث الأمل في نفوس من حولك فالسعادة هي الشيء الوحيد الذي يكبر عندما تشاركه مع غيرك
    اعلم أن هذا الوقت سيمضي بحلوه ومره فلاتخاف ولاتحزن (سيجعل الله بعد عسر يسرا)
    أنت في خير دائم حتى وإن نزل بك الضر قال صلى الله عليه وسلم ( عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْراً لَهُ. رواه مسلم).
    فاصبر واستعين بالله أسأله في صلاتك أن يمنحك القوة ويعينك ويثبتك ويربط على قلبك ادعوه وأنت ميقن بالإجابة واطمنئن فلك رب اسمه الكريم ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾[غافر:60]
    يقول د.ناصر العمر: إن “معالجة الأمور العظيمة وحل المشكلات العويصة يحتاج إلى رفق وأناة وبعد نظر” اذهبوا فتحسسوا”، بخلاف ما درج عليه كثير من الناس”.
    إن مما تقدم يلحظ أنه في طريق الحق يتعين ألا يستسلم المؤمن لأحزانه، التي تريه الآفاق مسدودة، والآمال معدومة، وأن أي معطى أو معرفة تبعث إليه الفأل من جديد ينبغي تتبع خيوطها، والبناء عليها؛ فاليأس كبيرة مذمومة تقتل الحركة وتنفر من الانبعاث والمضي في طريق، بدايته عند الاستقصاء والبحث ونهايته عند تحقيق الآمال العظام.

    هبة حجاب اعلامي

    كاتبة ومحررة صحفية