حيلة فلسفية!!

  • 0
  • 1٬880
  • أول شيء يخطر في بالنا عندما نحاول أن نخفف أمراً مزعجاً على أحد ما ، هو أن نقول له : لا تقلق هذا الأمر سيمر حتماً ، وستنساه …

    هذه الملاحظة الدقيقة هي التي تخفف علينا آلامنا ، وتجعلنا أكثر قدرة على الصبر وتحمل الإزعاج … وما يميزها عن الأفكار الفلسفية الأخرى ، أنها حقيقية بالفعل ومثبتة بالتجربة ، ولا يمكن لأحد أن ينكر وجودها !!

    في الواقع المشكلة الوحيدة مع هذه الفكرة هي أنها حقيقية فعلاً … لأنها لا تنطبق فقط على الإزعاج والألم ، بل إنها أيضا تنطبق على السعادة والارتياح!!

    وهنا تكمن المفارقة : تخيل لو أنك في كل مرة شعرت فيها بالسعادة ، راودتك أيضاً هذه الفكرة المزعجة بأن هذه السعادة لن تدوم … يا له من شعور محزن ومعقد ، أنك لن تكون قادراً على الاستمتاع بهذه اللحظات لأنك تعرف أنها زائلة!!

    لذلك تُعلمنا الفلسفة هذه الحيلة الفكرية التي تستطيع إنقاذ الموقف هنا ، وجعلنا نستمتع بالسعادة ، كما نستمتع بإمكانية زوال الألم مع الوقت!!

    يقول ماركوس أوريليوس ، الرواقي الفيلسوف-الإمبراطور : «إن اضطراباتنا تأتي فقط من الرأي الداخلي»

    يقول بوذا : «حياتنا هي من خلق العقل»

    يقول شكسبير : «لا يوجد شيء جيد أو سيء ، لكن التفكير يجعله كذلك»

    وأخيراً يقول جون ميلتون «العقل هو كون بأكمله ، له القدرة على تحويل الجحيم إلى جنة وتحويل الجنة إلى جحيم»

    ما الذي نفهمه من هذه الأقوال البسيطة بصياغتها ، والعميقة بمعانيها !؟

    ما نفهمه هو أن العقل البشري يمتلك القدرة على تجاهل الأفكار في لحظات معينة ، والتركيز عليها نفسها في أوقات أخرى!!

    يمكننا أن نركز على زوال اللحظات وقدرتنا على نسيانها ، عندما نتألم ، مما يجعلنا أكثر صبراً ، بينما يمكننا تجاهل هذه الفكرة تماماً عندما نكون في أوج سعادتنا ومرحنا …

    أنتم أيضاً يا أصدقاء جربوا أن تستخدموا هذه الحيلة الفكرية القديمة المتجددة التي تنجح غالباً ، رغم أنني على يقين بأنكم تستخدمونها دائماً بشكل لاواعي ، لأن العقل البشري كما قال ميلتون : كون بأكمله ، معقد إلى درجة أنه يستطيع الإعتناء بكم قبل أن تفكروا بالاعتناء به!!

    ماهر رزوق

    ماهر رزوق مترجم

    مترجم وكاتب روائي.