كيفية عمل قانون الجذب

  • 0
  • 0
  • من بين الأخطاء الجسيمة التي يرتكبها الكثير من الناس عند تطبيق قانون الجذب، هو عدم فهم طبيعة الجذب تمامًا. فيحد أغلبية من يتعلمون قانون الجذب فهمهم على أفكارهم اللحظية. وفي حين أن هذه الأفكار ضرورية، إلا أنها لاتزال جزءًا محدودًا من طبيعتهم الحقيقية.

    فهم يحكمون على مشاعرهم بكونها سلبية أو إيجابية، ويستخدمون ذلك كمؤشر على ما يمكنهم جذبه. وكما فعلوا سابقًا، يستمرون في العمل على أنفسهم بشكل مكثف، واتخاذ الكثير من الإجراءات المشتتة، أملًا في تجلي رغباتهم بمجرد التفكير بإيجابية حول هدفهم المنشود.

    وتفشل هذه الطريقة في تحقيق النتيجة المرجوة. ولا بد من التصرف في هذا العالم المادي للتجلي في الأشياء التي نريدها. ومع ذلك، قد لا نحتاج في بعض الأحيان إلا الممارسة منتظمة لخلق خبرة في عالمنا الداخلي.

    وتتناسب عدد الخطوات التي يمكن للمرء اتخاذها مع قوة ارتباطك برؤيتك. وما طول المدة المستغرقة في خلق حقيقتك الداخلية؟ وبينما تضغط وقتك، بنية خلق ما تريد، فلن يتطلب الأمر سوى خطوات مادية أقل بكثير.

    وكلما كانت قوتك الداخلية أشد، قلت الخطوات المادية المطلوب منك اتباعها، وكلما قل الوقت المستغرق في تصور ما تريد، احتجت للقيام بمزيد من الإجراءات المادية.

    يصعب جدًا على غالبية الناس إدراك أنهم لا يحتاجون لخلق الظروف التي ينشدوها سوى قدرتهم على الدخول إلى الحقيقة الداخلية العميقة الكامنة في أعماقهم.

    ويتطلب هذا الأمر الممارسة. وكلما أحرزت تقدمًا جديًا، وكنت أكثر تركيزًا، ازدادت قوة قدرتك على تجلي رغباتك. ويعد قانون الجذب بحد ذاته فعالًا، ولكن تجلي نتائج أسرع وأقوى لا يحتاج إلا مجرد الفهم العميق لعملية الإبداع.

    محمد باحارث كاتب

    كاتب ومستشار سعودي من الأكثر مبيعاً | مصاب بإعاقة الديسلاكسيا | كتبه في مكتبة الكونجرس الأمريكي | يحب الخيال العلمي و يعشق الفضاء | مؤلف كتاب قوانين التجارة الحضرمية.