عن أهمية الجدل

  • 0
  • 432
  • في بداية فيلم 12 Angry Men، يتهم شاب بطعن والده حتى الموت. حياته في وضع حرج: في غرفة المحلفين، تتراكم الحجج من أجل الإدانة.

    شاهد أحدهم الصبي يفعل ذلك. وسمع آخر الشجار ورأى المتهم يفر من الشقة؛ عذر الصبي لا يصمد. لديه دافع، ولديه سجل طويل من العنف. هناك استقطاب جماعي كامن، وعلى استعداد لإقناع المحلفين بوجوب إرسال الصبي إلى الكرسي الكهربائي.

    لكن أحد المحلفين أقل ثقة من الآخرين. في حين أن هذا المحلف غير مقتنع ببراءة المدعى عليه، إلا أنه ليس متأكدًا تمامًا من ذنبه أيضًا. إنه “يريد التحدث فقط”. عندما يتم حثه على تقديم الحجج ، يبدأ بحجج ضعيفة: الأدلة ضد الصبي جيدة جدًا؛ إنها جيدة بشكل مريب.

    ليس من المستغرب أن هذا لا يؤثر على أي من المحلفين الآخرين. ومع ذلك، يقوم هذا المحلف بعمل أفضل في إحداث ثغرات في قضية الادعاء.

    يكشف التناقضات في الحجج التي تجرم الصبي. يزعم أحد الشهود أنه شاهد جريمة القتل من الجانب الآخر من الشارع، عبر نوافذ قطار عابر في مترو الأنفاق المرتفع. يدعي شاهد آخر أنه سمع الصبي يهدد والده – “سأقتلك!” – ثم سقط والده ميتاً بعد ذلك ببضع ثوان. ولكن كيف سمع الشاهد الثاني أي شيء بالرغم من صوت القطار الذي يصم الآذان؟

    تظهر المزيد من التناقضات في حجج المحلفين الآخرين. لا يمكن العثور على بصمات الصبي على السكين. ليست مشكلة للمحلف الرابع: الصبي قاتل بدم بارد يمسح السكين، حيث لا يزال ملوثًا بدماء والده. تم القبض على المتهم من قبل الشرطة عائدا إلى منزله ثلاثة ساعات من الجريمة. لماذا العودة إلى مسرح الجريمة؟ لدى المحلف الرابع إجابة: “أصيب بالذعر بعد أن قتل والده، وبعد ذلك، عندما هدأ أخيرًا، أدرك أنه ترك السكين هناك.” ولكن بعد ذلك، يشير المحلف الأكثر تشككًا، كيف يمكنك ضبط ذلك مع حقيقة أنه “كان هادئًا بما يكفي ليرى أنه لم تكن هناك بصمات على السكين؟”

    يمكن أن تتخذ التناقضات شكل معايير مزدوجة. الصبي من الأحياء الفقيرة، والمحلف العاشر يعلم أن الناس هناك “كذابين بالفطرة”؛ “لا يمكنك تصديق كلمة مما يقولون”. ومع ذلك، ليس لديه أي مشاكل في قبول شهادة الشاهدة التي تدعي أنها رأت الصبي يرتكب جريمة القتل، على الرغم من أنها “واحدة منهم أيضًا”، كما يشير المحلف المتشكك.

    في بعض الأحيان، يظهر التناقض بشكل صارخ لدرجة أنه لا يحتاج حتى إلى الإشارة إليه. دافع المحلف الثالث بشدة عن حكم الإدانة، معتمدا في جزء كبير منه على شهادة الرجل الذي قال إنه سمع الشجار ورأى الصبي يغادر الشقة بعد ذلك مباشرة. مع ذلك، يدعي الشاهد أنه نهض وتجاوز طول المبنى بأكمله في خمس عشرة ثانية – وهو أمر مستحيل بالنسبة لرجل عجوز يعرج. لكن هذه ليست قضية للمحلف الثالث: لابد أن الشاهد قد أخطأ في تقديره – بعد كل شيء، “كان رجلاً عجوزًا، نصف الوقت كان مرتبكًا. كيف يمكن أن يكون إيجابيا بشأن أي شيء؟ “

    هذه التناقضات تدفع ببطء معظم المحلفين نحو الشك المعقول، ولكن ليس كلهم. ومع ذلك، فإن معظم العمل يتم عن طريق الجدل. إن الجدل هو الذي يسمح للثغرات في قضية الادعاء بالظهور. إن الجدل هو الذي يبرز المعايير المزدوجة. إن الجدل هو الذي يكشف التناقضات. إن الجدل هو الذي يثير الشك في أذهان المحلفين. في فيلم 12 Angry Men، ينقذ الجدل حياة الصبي!
    .
    المصدر : كتاب The enigma of reason
    ترجمة: ماهر رزوق

    ماهر رزوق مترجم

    مترجم وكاتب روائي.