الإستمرار بعد الفشل

  • 0
  • 1٬056
  • يجب عليك اتخاذ قرار أنك ذاهب للمضي قدمًا. هذا لن يحدث تلقائيًا. سيكون عليك أن تنهض وتقول: “لا يهمني مدى صعوبة هذا الأمر، لا يهمني مدى خيبة أملي، لن أدع هذا الفشل يتغلب على إرادتي في الوصول إلى النجاح، أنا أمضي قدمًا في حياتي.”
    يقول إيمانويل مانالو، أستاذ علم النفس التربوي في جامعة كيوتو في اليابان: “قد يكون لهذه الكليشيهات بعض الحقيقة، لكنها لا تخبرنا كيف نحوّل الخسارة بالفعل إلى فوز.” كنتيجة فهو يقول: “نحن نعلم أننا لا ينبغي أن نستسلم عندما نفشل – ولكن في الواقع، نحن نفعل!”
    ذكرت إحدى الدراسات، على سبيل المثال، أنه كلما فشل الطلاب في وقت أقرب وأكثر في مهمٍة ما، مثل بناء روبوت، كلما تمكنوا من المضيقدمًا والتحسين. وأكد آخر أن ردود الفعل على الفشل هو الأكثر بناءة.
    كما ساهم مانالو ومؤلفوه المشاركون في دراستهم الخاصة التي تركز على التغلب على أحد أشكال الفشل الأساسية اليومية: عدم إكمال المهمة. فطلبوا من ١٤٢ من الطلاب الجامعيين كتابة مقال عن تجاربهم المدرسية. تلقى نصف الطلاب تعليمات لهيكلة كتاباتهم، وترك نصفهم لأجهزتهم الخاصة، ومع ذلك، تم إيقافهم قبل الانتهاء. بعد ذلك وجد الباحثون أن أولئك في المجموعة المنظمة كانوا أكثر حماسًا لإكمال مقالاتهم، مقارنة مع أولئك الذين يفتقرون إلى التوجيه – حتى لو كان الأخير أصبح أقرب إلى القيام به. وبعبارةٍ أخرى، كانت معرفة كيفية الانتهاء أكثر أهمية من الاقتراب من الانتهاء.
    أطلق الباحثون على هذه النتيجة ” تأثير همنغواي “، لأن ميل المؤلف المبلغ عنه ذاتيًا للتوقف عن الكتابة فقط عندما كان يعرف ما سيحدث بعد ذلك في القصة —وذلك لتجنب كتلة الكاتب عندما عاد إلى الصفحة. يعتقد مانالو أن تعلم كيفية الفشل مؤقتًا يمكن أن يساعد الناس على تجنب أن ينشئوا إخفاقات دائمة في العديد من المهام، مثل إكمال أطروحة أو تعلم لغة أو اختراع تقنية جديدة.
    ” يجب أن نفكر حقا في الفشل كجزء من عملية التكرار نحو النجاح.”

    نور المريخي كاتب

    كاتبة قطرية صُدر لي روايات ( زمرد المايا - الجوهر ) مؤلفة قصص خيال علمي ورعب ومخرجة أفلام وثائقية مدربة الوعي والتنمية الذاتية.