أيام بصحبة القلق..

  • 1
  • 1٬328
  • لعل أكثر العبارات التي سمعتها مؤخراً كانت: “هذا كله ضغوطات، حاولي تسترخي، هدّي نفسك”..

    يبدو أن الجَميع يعرف كيف يسترخي عداي!

    الجميع يريد منك أن تهدأ.. لكن لا أحد حقاً يخبرك كيف تهدأ!

    يخبرك الأطباء أن الـ”ـسترس” يأكل صحتك، وتحملك هرطقات الطاقة والجذب عبء ما أنت فيه.. أنت مسؤول عن جذب ما يشبهك وأنت من اجتلب لنفسه متاهات الفكر.  

    يسألك الجميع مم تعاني في حين لا يظهر أنك تعاني من شيء حقيقي!

    تحاول ولا تعرف كيف تضع يدك على مصدر القلق..

    لأن القلق يتكاثر بطريقة مختلفة..

    الفكرة المُقلقة تنقسم لفكرتين مُقلقتين ثم أربع ثم ثمَان ثم تكتشف أنك قطعت مشواراً طويلاً وأضعت طريق العودة.

    منذ استيقاظك في الصباح إلى أن تستلقي في فراشك ليلاً..

    لا يختلف الوَقت كثيراً فالظَّلام يجثم على صدرك..

    تظهر الإحصائيات أن ثُلث سكان العَالم يعانون من القلق.. وأنا واحدة منهم..

    وهنا بعض العادات والنصائح التي ساعدتني في السيطرة على القلق.

    ……

    • التنفس العميق:

    نرى أحياناً أشخاص منفعلين وغاضبين يزفرون بغضب.. إن التنفس أحد ميكانيزمات تهدئة الذات.

    والتنفس العميق هو جوهر عملية التأمل.. التأمل في الواقع ما هو إلا مراقبة حالة التنفس وإلقاء نظرة عن بعد على الانفعالات التي تعتمل بداخلك.. تنفس ببطء واحرص على ملء الرئتين والبطن ثم أخرج زفيراً بطيئاً و هادئاً.

    بإمكانك استقطاع دقيقتين من وقتك في أي مكان لأخذ بضع أنفاس عميقة.

    ……

    • راقب محيطك / تعرض للشمس:

    ألق نظرة خارج النافذة.. اخرج للمشي في الحديقة أو على الشاطئ.. ركز في الأصوات التي تسمعها.. اجلس في مكان عام و راقب الناس من حولك.. يخبرك القلق أن وضعك صعب و ضيق و خاص جداً.. لكن بالنظر حولك ستجد أن العالم يدور الحياة تستمر رغماً عن كل شيء..

    تعرضك للشمس في الصباح يمدك بفيتامين د الذي يعمل كهرمون يساعد على امتصاص الكالسيوم والفسفور ويحسن من المزاج ويعزز المناعة ويعيد تهيئة الساعة البيولوجية.

    ……

    • أحصِ نعمك:

    مارس الامتنان.. كم من النعم تحصي؟ ستجد أن لديك الكثير.. وستجد أنك اجتزت أياماً سيئة كنت تظن أنك لن تجتازها.

    ……

    • التغذية المتوازنة:

    يبدو الأمر شاقاً عندما تكون قلقاً.. لكن ستشكر نفسك عليه لاحقاً.

    كيمياء الغذاء لها دور كبير في التوازن الهرموني والنفسي.. كما أن اضطرابات الهضم ومشاكل المعدة تؤثر بنسبة كبيرة على حالتنا المزاجية.. قلل من استهلاك الغلوتين والسكر وأسس لعادات غذائية أفضل توفر لك العناصر اللازمة لدعم صحتك الذهنية مثل الأوميغا3 والمغنيسيوم وغيرها..

    ……

    • النوم الكافي / النشاط البدني/ لا مزيد من الكافيين:

    لا أذكر أين قرأت هذه المعلومة الرائعة..  أشغل جسدك بقدر انشغال ذهنك..

    الواقع أنها نصيحة جيدة إلى حد ما.. بقدر ما يبغيك ذهنك قلقاً ومنشغلاً.. واجهه بممارسة الرياضة أو أي مجهود بدني

    تمنحك هذه الطريقة نوماً أفضل.

    كما أن شرب القهوة من شأنه أن يزيد من التوتر لإحتوائها على الكافيين الذي يرفع من هرمون الكورتيزول المسؤول عن اليقظة والتوتر.. وبدلاً من أن تمنحك القهوة النشاط.. ستزيدك إرهاقاً وتوتراً..

    تخلى عن برستيج القهوة وفكر بخيارات خالية من الكافيين لصحتك.. كقهوة الشعير القلوية.

    الشاي الأخضر، شاي الزهورات والأعشاب العطرية أو الحمضيات والفاكهة.

    ……

    • القراءة:

    في قراءة كتاب فرصة للانغماس في حياة أخرى في عالم آخر.. تعتبر القراءة استطراد ذهني ممتاز يساعدك على فهم التسلسل المنطقي للأفكار والأحداث ومن ثم رؤيتها بشكل أفضل.

    ……

    • انقطع عن العالم:

    أعد النظر في من تتابع على وسائل التواصل الاجتماعي.. ألغ متابعة أي حساب يهز أمنك ويمنحك شعور سيء تجاه نفسك أو واقعك.

    قلل من متابعة الأخبار و الإشاعات.. ألغ خاصية التنبيهات في هاتفك المحمول.. لا شيء سيفوتك!

    ……

    • اضحك.. ابكِ.. احضن:

    امنح نفسك قدر جيد من الضحك من حين لآخر.. برفقة الأصدقاء أو بمفردك..

    للضَّحك القدرة على الحد من مستويات التوتر وتنشيط الدورة الدموية.

    ولا تنسَ أن تعطي نفسك فرصة للتعبير عن قلقك والبكاء متى احتجت.. في البكاء شعور مريح يخفف من المشاعر السلبية..

    ثم احضُن وعانِق من تحب.. احضن نفسك.. أصدقَائك.. وحتى حيوانُك الأليف..  

    يمنحنا الحضن شعور بالحميمية والأمان .

    ……

    • اطلب المساعدة:

    لا تخجل من طلب المساعدة إذا لم تستطع مواجة القلق وحدك.. بإمكانك دائماً اللجوء لطبيب اختصاصي أو التواصل مع مدرب ليقدموا لك الدعم الذي تحتاجه وتقييم حالتك ومن ثم إرشادك إلى الحلول المناسبة.

    فوز الشمري مصممة

    دُودةُ كُتب، أهوى الجَمال والفُنون والأدب، أعشقُ الأناقة والتاريخ والعِمارة، أتذوقُ الموسِيقى والقهوة والطعَام الجيّد.