التوازن الخاطئ

  • 0
  • 992
  • تحدث هذه المغالطة عندما يحاول المرء التعامل مع موقفين متعارضين على أنهما مدعومان بنفس القدر من الأدلة، بينما هما ليسا كذلك.

    غالبًا ما تحدث عندما يتم اعتبار سمة مشتركة بين شخصين على أنها تعني التكافؤ. هذا مثل القول بأنه لا يوجد فرق في الحفاظ على قطة منزلية أو نمر كحيوان أليف لأنهما مجرد قطط. إذا كان موقف أو ادعاء ما مدعومًا بوفرة من الأدلة في حين أن موقفًا آخر فقيراً بالبيانات الداعمة، فمن المعيب بشكل أساسي أن يتم المساواة بينهما فقط على أساس أنهما مواقف متعارضة بشكل متبادل.

    هذه المعارضة وحدها لا تجعلهم بطبيعتهم متساويين في الاعتبار – ولكن في كثير من الأحيان يتم إغفال هذه الدقة، مما يقدم فراغًا في المنطق يمكن استغلاله بسهولة من قبل الحمقى .

    يتجلى ذلك بشكل واضح في تغطية القضايا الخلافية والمناقشات. تفخر وسائل الإعلام المحترمة بتجنب التحيز أو الحزبية. هذا موقف جدير بالثناء يجب اتخاذه، حيث إن النقاش القوي في مجتمع ما هو أمر صحي وحيوي. لدينا جميعًا ميل نحو الحزبية، ويمكن للمناقشات المستنيرة أن تخرجنا من غرف الصدى المدمرة.

    بالنسبة للمحررين والمذيعين والكتاب الواعين ، تعد الموضوعية ضرورية. لكن الحياد لا يجب أن يعني أبداً التكافؤ الزائف. عندما يشير ثقل الأدلة بشكل لا جدال فيه إلى اتجاه واحد، فإن الإبلاغ بإصرار عن “كلا الجانبين” على أنهما صالحان على قدم المساواة يضفي جوًا من الاحترام على الأفكار الرهيبة وادعاءات الهراء.

    ينشأ التوازن الخاطئ عندما يحاول المرء تقديم وجهات نظر معارضة على أنها أكثر مساواة مما تسمح به الأدلة. ومع ذلك، إذا كان الدليل على موقف ما لا جدال فيه فعليًا، فمن الخطأ الجسيم التعامل مع وجهة نظر متضاربة على أنها شرعية بنفس القدر وجديرة بالاهتمام.

    يزدهر التوازن الخاطئ بسبب وهم المساواة بين الادعاءات المتضاربة، مع عدم مراعاة الأدلة التي تقف وراءها. يتم التلاعب بها بسهولة، حتى في الموضوعات العلمية الموضوعية. خذ، على سبيل المثال، موضوعًا مثل الطب البديل: في حين أن هناك ندرة مطلقة في الأدلة على فعاليته، فإن حقيقة أن بعض المرضى يقولون بأن الطب البديل مفيد يؤخذ كدليل صحيح مساوٍ للتجارب والدراسات العلمية.

    هذا مثير للسخرية، لأن الافتراض المسبق بأن الصحافة الجيدة تتطلب وجهات نظر متعارضة يتم التعامل معها على أنها صالحة بشكل متكافئ لا يصح ببساطة عندما يشير الثقل الهائل للأدلة بحزم إلى اتجاه واحد. ومع ذلك، فإنه يتطلب قدرًا معينًا من الخبرة لقياس ذلك، وبالنسبة لوسائل الإعلام ، فإن التمييز بين العلم الصحيح والعلوم الزائفة يمكن أن يكون مهمة صعبة.
    .
    المصدر كتاب : The Irrational Ape
    ترجمة ماهر رزوق

    ماهر رزوق مترجم

    مترجم وكاتب روائي.