فادي عمروش المدير التقني - مؤسسة نيوفيرستي التعليمية

مراجعة كتاب: كيف تتجنب الأمراض القاتلة

  • 0
  • 496
  • تستمرُّ شعبية الأنظمة الغذائية النباتية في الازدياد، وتتنوع الأسباب التي تدفع الكثيرين لاتباع نظام غذائي نباتي كامل Plant Based Diet وهو النظام المعتمد على الأطعمة التي تأتي من النباتات  بشكل كامل والتي تؤكل في أقرب صورة لطبيعتها. لا يحتوي هذا النظام على مكونات حيوانية مثل اللحوم أو الحليب أو البيض أو العسل وعلى الأطعمة الطبيعية التي لم تتم معالجتها.

    في كتابه الرائع، “كيف تتجنب الأمراض القاتلة“، يتحدث الدكتور مايكر جريجر بالتفصيل عن دور نمط الحياة الصحي المعتمد على النبات بالكامل في تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض القاتلة، مثل أمراض القلب والسُكري و أمراض المفاصل الالتهابية التي تُسببها السُمنة المُفرطة. الدكتور مايكل جريجر هو طبيب أمريكي، مؤلف ومتحدث مهني عن قضايا الصحة العامة، خاصة فوائد النظام الغذائي الصحي المحتوي على الأكل في هيئته الكاملة والمبني علي النباتات وأضرار أكل المنتجات الحيوانية.

    وفق الكتاب، فقد تطورت أجسامنا، ولعبت الجينات دوراً مهماً في أن ننجذب بشكل كبير إلى الأطعمة عالية السعرات الحرارية، ففي أمريكا وحدها 71% من البالغين يعانون من زيادة في الوزن. خلال عقود كثيرة راوغ صُنَّاعْ المواد الغذائية أنّ سبب السمنة هو الإفراط في تناول الطعام وقلة ممارسة الرياضة فقط، حتى أنّ شركة “كوكاكولا”– أكبر شركة للمشروبات الغازية في العالم – قد دفعت 1.5 مليون دولار لمؤسسة “جلوبال إنيرجي بالانس نتوورك” غير الربحية والتي تهتم بمكافحة السُمنة، وذلك لمحاولة التأثير على عملها، وربط السمنة بالرياضة وليس بنمط الحياة الصحّي.

    لقد أنفقت شركات صناعة المواد الغذائية على الإعلانات أموالًا أكثر من أي قطاع اقتصادي آخر، إذ إنَّهم يستخدمون علم النفس السلوكي، وتقنيات تتبع حركة العين لدفع الناس إلى شراء المزيد، فيمكن خداع الدماغ للاعتقاد بأن الجسم جائع عندما لا يكون كذلك، وأنّ الطعام يكون طعمه جيدًا عندما لا يكون كذلك. على صعيد آخر تعمل شركات الأغذية بجد على جعل منتجاتها أكثر إدمانًا، وذلك بإضافة مواد كيميائية إليها، إذ يستخدم صُنَّاع المواد الغذائية نفس الأساليب التي استخدمها صانعو السجائر، وذلك لمنع الحكومات من تنظيم منتجاتهم، وإعاقة البحث العلمي الذي سيُظهِر أن مُنتجاتهم ضارة .

    خطر السُمنة

    تُؤدَّي السُمنة إلى تفاقم أمراض المفاصل الالتهابية، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي والنقرس، وأكثر أمراض المفاصل شيوعًا في العالم هو هشاشة العظام. تزيد الدهون الزائدة في الجسم من مخاطر معظم أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان المريء والمعدة والقولون والمستقيم والكبد والمرارة والبنكرياس والثدي والرحم والمبيض والكلى والدماغ والغدة الدرقية ونخاع العظم، وتُعد السُمنة سبباً رئيسياً لمرض السكري من النوع الثاني.

    مؤشر كتلة الجسم

    هو صيغة رياضية للتعرف على الوزن الطبيعي للشخص، وهي عبارة عن ناتج قسمة الوزن على مربع الطول بالمتر (كجم/ متر 2) – يرجى ملاحظة أن مؤشر كتلة الجسم لا يأخذ نسب الدهون-، وفق الكتاب، تُشير الكثير من الدراسات إلى أن أدنى خطر للوفاة يكون عند مؤشر كتلة الجسم بين 20 إلى 22.5.

    دور اللحوم والأطعمة السريعة

    يؤدي اتباع نظام غذائي غني باللحوم والأطعمة السريعة، وقليل من الفواكه والخضروات، إلى زيادة الالتهابات في الجسم، حيث يوجد جزء تحت المهاد من الدماغ يتحكم في شهيَّتنا، يُسمى “اللبتين” وهو هرمون بروتيني، ينتجه ويفرزه النسيج الدُّهني، ويلعب اللبتين دوراً هاماً في استهلاك الطاقة وتنظيم استهلاكها، بما في ذلك الشهية والتمثيل الغذائي والأيض، وبالتالي تنظيم شهيتنا حتى لا نأكل كثيراً. إذا قمنا بإطعام الحيوانات في المختبر بالدهون المشبعة، فإن هذه الدهون تعبر الحاجز الدموي الدماغي، وتتراكم في منطقة ما تحت المهاد في غضون ساعات، مسببة الالتهابات ومقاومة اللبتين وبالتالي الإفراط في تناول الطعام.

    نصائح عامة يتبناها الكتاب

    • إنّ أفضل نظام غذائي بالنسبة لنا هو نظام غذائي نباتي بالكامل، مع الكثير من الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات.
    • من المهم تجنُّب الدهون المُشبعة والدهون المتحولة، من خلال تناول المزيد من الأطعمة المضادة للالتهابات وعدد أقل من الأطعمة المسببة للالتهابات.
    • إنَّ تناول المزيد من الألياف يجعلك تشعر بالشِبَع، ويجعل الأمعاء تعمل بسهولة، وبالتالي تحرق المزيد من السعرات الحرارية.
    • الالتزام بنظام غذائي مُنخفِض السكر، وتناول السُكر الطبيعي، وعدم تناول السكر المصنوع في المصانع.
    • الغاء تناول اللحوم الدهنية، ومنتجات الألبان، والأطعمة المقلية، وإنَّ أفضل استراتيجية لفِقدان الوزن، هي تقليل تناول الدهون وزيادة استهلاك الفواكه والخضروات.

    يعتبر الكتاب مرجعاً هائلاً مع عشرات الدراسات والمراجع، ويتحدث بالتفصيل عن كلّ مرض والأطعمة النباتية الواجب التركيز عليها لتجنّب الإصابة به. سواء كنت ذو قناعة بالنظام النباتي أم لا، سيفتح لك الكتاب آفاقاً مهمة لفهم الحياة الصحية من منظور مهم.

    فادي عمروش المدير التقني - مؤسسة نيوفيرستي التعليمية

    مهندس معلوماتية، دكتوراه في الإقتصاد السلوكي، باحث وريادي أعمال واستشاري مستقل مع عدد كبير من الشركات والمنظمات.