يوم المرأة العالمي: ملكة النحل

  • 0
  • 496
  • “أنا لا أطالب بالمساواة مع الرجل، أنا أطالب فقط بأن يسمح لي المجتمع تقديم كل طاقاتي الممكنة كأنثى، أنا لا أريد أن أخلع جلد الأنثى على مشجب أمام الباب حينما أخرج إلى معترك الحياة، لو أن النحلة تحولت إلى دبور لما صنعت العسل، لن أسمح لأنوثتي بأن تكسر إرادتي، ولن أسمح لإرادتي وطاقتي بأن تضيع أنوثتي، لن أتنازل عن أي منهما، وأحب أن يمتدحني رجل لأنني أجيد الطبخ والتنظيف ، كما أحب أن يمتدحني لأنني أجيد فهم الكتاب وتولي المناصب”. – سلام عيدة

    بعض النساء يعانون من التحيز الجنسي بمحاولة إبعاد أنفسهم عن النساء الأخريات، هناك فكرتان مهيمنتان حول الدور الذي تلعبه المرأة في مساعدة النساء الأخريات على التقدم في العمل، كما يقول المثَّل:

    “هناك مكان خاص في الجحيم للنساء اللواتي لا يساعدن بعضهن البعض!”

    على النساء أن يكونوا أكثر انسجامًا مع الحواجز التي تواجهها النساء الأخريات. في المقابل، يجب أن يقود هذا الوعي المتزايد إلى تعزيز التحالفات ودعم بعضهن البعض بشكل فعال. إذا لم تساعد النساء بعضهن البعد، فهذا شكل من أشكال الخيانة أسوأ من تلك التي يرتكبها الرجال.

    من ناحية أخرى، تعود فكرة متلازمة Queen Bee إلى البحث الذي أُجري لأول مرة في السبعينيات. تشمل المتلازمة مجموعة من السلوكيات التي تتراوح من استخفاف النساء بالسمات الأنثوية النموذجية ( النساء عاطفيات جدًا )، ملكة النحل المطلقة هي المرأة الناجحة التي بدلاً من استخدام قوتها لمساعدة النساء الأخريات على التقدم، تقوض زميلاتها من النساء.

    أن الصراع بين الرجال أمر طبيعي ولكنه مضطرب نوعًا ما بين النساء. عندما يخوض الرجال المعركة، يُنظر إليهم على أنهم يشاركون في منافسة صحية ومناقشات قوية. لكن النساء يطعن بالظهر، وجدت دراسة أنه عند حدوث نزاع بين زميلتين في العمل، توقع الناس أن تكون العواقب سلبية وطويلة الأمد، على سبيل المثال أن النساء يرغبن في الانتقام. في المقابل، عندما كان الخلاف نفسه بين رجلين أو رجل وامرأة، اعتقد الناس أن العلاقة يمكن إصلاحها بسهولة أكبر.

    وهكذا، على الرغم من الدراسات التي تظهر أن الرجال ينخرطون في عدوان غير مباشر مثل النميمة والإقصاء الاجتماعي بمعدلات مماثلة أو حتى أعلى من النساء، لا يزال يعتقد على نطاق واسع أن النساء أكثر شراسة مع بعضهن البعض.

    هل هناك بعض الحقيقة في الصورة النمطية لـ Queen Bee ؟ هل النساء أكثر شرًا تجاه النساء من الرجال أم من النساء بالنسبة للرجال؟

    هناك تلك الصور النمطية السلبية عن النساء، مثل كونهن أقل كفاءة من الرجال، يمكن أن تشعر النساء بالقلق من أن مسارهن الوظيفي قد يتعرض للتقزم إذا كان يُنظر إليهن في المقام الأول على أنهن مجرد ( نساء ) وبالتالي لا يصلحن للقيادة. للتغلب على هذه الأنواع من الحواجز، تحاول هؤلاء النساء تمييز أنفسهن عن النساء الأخريات. يفعلون ذلك من خلال اتباع استراتيجية فردية للتقدم، تركز على إبعاد أنفسهم عن النساء الأخريات. إحدى الطرق التي يقومون بها هي عرض سلوكيات Queen Bee مثل وصف أنفسهم بعبارات ذكورية أكثر وتشويه سمعة النساء الأخريات.

    النقطة المهمة هي أن الأمر لا يتعلق بأن النساء بطبيعتهن حقودات. بدلاً من ذلك، يتم تشغيل سلوكيات Queen Bee في البيئات التي يهيمن عليها الذكور والتي يتم فيها التقليل من قيمة المرأة. عندما تعبر امرأة عن وجهة نظر نمطية عن امرأة أخرى، لا يُنظر إليها على أنها بيان متحيز جنسيًا بل تقييمًا غير متحيز، هناك الكثير من الأدلة التي تثبت أن النساء يدعمن بعضهن البعض بالفعل. عندما تعمل النساء مع نسبة مئوية أعلى من النساء، فإنهن يتعرضن لمستويات أقل من التمييز والتحرش بين الجنسين. عندما يكون لدى النساء مشرفات، فإنهن يبلغن عن تلقي المزيد من الدعم الأسري والتنظيمي مقارنة مع وجود مشرفين ذكور. وتظهر كثرة الدراسات أنه عندما يتزايد عدد النساء في المناصب الإدارية، تقل فجوة الأجور بين الجنسين.

    نور المريخي كاتب

    كاتبة قطرية صُدر لي روايات ( زمرد المايا - الجوهر ) مؤلفة قصص خيال علمي ورعب ومخرجة أفلام وثائقية مدربة الوعي والتنمية الذاتية.