عش حياتك!

  • 0
  • 0
  • أنت تملك حياة واحدة لا تعلم متى تنتهي، فلا تضيعها في التفاهات.

    لن تكون كما تحب أن تكون، ولن تتحرر أو تسعد أو تنجح إلا عندما تقرر أن تعيش حياتك كما تحب ووفق مبادئك واختياراتك.

    لا تخف

    أول شعور سينتابك بعد هذا القرار هو الخوف، الخوف من المستقبل، الأخطاء، الفشل، نظرة الناس، المسؤولية، إلخ وهذا أمر جد طبيعي، فالخوف لابد منه فهو من يدفعك لتفكير جلياً ومعرفة مواضع الخطر.

    لكن بدون إفراط، فعليك ألا تسمح للخوف بأن يسيطر عليك، افهمه واعرف أسبابه وعالجه، كي تتقدم في حياتك.

    وأعلم أنه من حقك العيش والتمتع بحياتك وتقرير مصيرك، فأنت إنسان مسؤول وواعي، فلا تسمح للخوف أن يتحكم فيك وبحياتك، فالخوف سيجعلك تعيش في دوامة عميقة مليئة بالأحزان والسلبية.

    لا تحاول إرضاء الجميع

    حقيقة يجب عليك تقبلها : إرضاء الناس غاية لا تدرك، لن تستطيع يوماً أن ترضي كل الناس فهذا مستحيل، تقبل هذا وتحرر من هذه العقلية التي تجلب لك التعاسة والخسارة والفشل.

    الناس بطبعهم مختلفون، فأخلاق الناس وآراءهم وتواجهاتهم وردة فعلهم ومعتقداتهم تختلف من شخص لآخر فكيف لك أن ترضي جميع الناس وهم في الأصل مختلفون؟

    لا يمكن أبدا، ولا تحاول بعد اليوم، اذا أردت أن تعيش بسلام وطمأنينة، اهتم بنفسك وأحبائك فقط.

    خاطر

    الحياة لا تخلو من المخاطر ولكي تعيش حياتك عليك أن تخاطر، فالمخاطر موجودة في كل مكان، والبحث عن الأمان دائما يفقدك طعم الحياة.

    كي تبني علاقات جديدة عليك أن تخاطر، كي تجد شريك مناسب يجب أن تخاطر، كي تبدأ مشروعك الخاص يجب أن تخاطر، في الأخير المخاطرة موجودة في حياتنا ونحن نخاطريومياً، لكننا لا نخاطر في كل شئ فلهذا يجب أن لا تخاف المخاطرة لأنك في الأصل تخاطر دائما.

    تحمل مسؤوليتك

    عندما تخاطر سوف تخطئ، وأنت كإنسان يحق لك الخطأ كأي إنسان آخر لأن الكمال لله وحده والخطأ يعد من أهم مصادر التعلم في هذه الحياة.

    ستواجه صعوبات وتحديات، لكن عندما تتحمل مسؤوليتك سوف تهون من النتائج ولن تأثر عليك سلبا، بل بالعكس سوف تقويك وتعلمك الكثير.

    لا تهتم بتوافه الأمور

    الحياة مليئة بالأمور التافهة مثل المهمة أو أكثر، لهذا لن تتمكن من التركيز على الأمور التي تهمك فعلا وتنفعك في حياتك إن لم تفرق بينهما وتقرر الإهتمام بما يهمك فقط.

    لن تستطيع أن تعيش حياتك كما ينبغي ولا أن تصل للسلام الداخلي والطمأنينة إن اهتممت بتوافه الأمور، صدقني لن تجد حتى الوقت للأمور التي تنفعك.

    لا تحاول تغير ما لا يتغير، لا تتبع ما تعلم حقا أنه مستحيل، لا تضخم الأمور، تقبل الحقيقة كما هي، لا تفكر في المشاكل وفكر في الحلول، لا تسمح لأي كان إزعاجك، كن ذكي وعش حياتك ولا تسمح لأي شخص أو ظرف من أن يمنعك من ذلك أو يعكر مزاجك.

    شهيناز لعماري عمل حر

    صانعة محتوى في تطوير الذات والتحفيز وريادة الأعمال منذ 2016، أعمل كفريلانسر في هذا المجال.