الحرية الفردية

  • 0
  • 1٬080
  • إن السؤال عن كيفية تأثير أفعالك على الآخرين، وفي أي نقطة قد يكون للآخرين الحق في التدخل، هو سؤال أساسي في الفلسفة السياسية. القضية الرئيسية هنا هي الصراع المحتمل بين الحرية الفردية وحقوق الآخرين في عدم التأثر بأفعالك.

    في الإجابة على هذا السؤال، فضل العديد من الفلاسفة النظام على الحرية. اتخذ توماس هوبز نظرة قاتمة للطبيعة البشرية لدرجة أنه اعتقد أن هذا يبرر وجود دولة قوية للغاية، مع قوى كاسحة ومنتشرة. بالنسبة لهوبز، كان الحفاظ على النظام الاجتماعي من الأهمية بمكان بحيث يمكن تبرير تدخل الدولة في أي شيء تقريبًا.

    وبالمثل، دعا الفيلسوف السياسي الإيطالي نيكولا مكيافيلي (1469-1527) إلى كل أنواع القمع والتعامل المخادع من أجل الحفاظ على السلطة. في كتاب الأمير (1532)، وهو نوع من الكتب المدرسية للحكام المحتملين، على الرغم من أنه اعترف بأن “أفضل حصن ممكن – ألا يكرهك الناس“، لا يمكن للحاكم دائمًا الاعتماد على الشعبية. وفي مواجهة الاختيار، قال بالتالي: “إن الخوف أهم من الحب“.

    حتى الجمهورية المثالية التي تخيلها الفيلسوف اليوناني أفلاطون (حوالي 429–347 قبل الميلاد) لم تكن حرية فردية ، بل كانت عبارة عن تسلسل هرمي منظم بعناية، حيث كان فقط الأكثر “عقلانية” مناسبًا للحكم وتم تخصيص مكان للجميع حسب المولد والجدارة التعليمية.

    فقط في القرن التاسع عشر، مع تطور ما يعرف بالليبرالية الكلاسيكية، بدأت الفلسفة السياسية بالتأكيد على حقوق الفرد. كان أحد التطورات الرئيسية لليبرالية الكلاسيكية هو تأكيدها على الحريات المدنية، أو تلك الحريات الشخصية للفرد التي لا تستطيع سلطة الدولة تقييدها.

    يمكن العثور على أحد أشهر التعبيرات عن هذا الرأي في On Liberty (1859)، وهو عمل للفيلسوف النفعي الإنجليزي جون ستيوارت ميل (1806-1873). كان ميل مهتمًا بشكل خاص بما أسماه “استبداد الأغلبية” – أي سلطة الأغلبية داخل دولة ديمقراطية لقمع آراء ومصالح أولئك الذين ينتمون إلى أقلية.

    كتوضيح لنقطة ميل، يمكننا أن نرى كيف، إذا كان معظم الناس داخل دولة ديمقراطية كاثوليكيين، فإن قوانينها وعاداتها ستعكس ذلك – قوانين الزواج والطلاق، الإجهاض والبحث العلمي، على سبيل المثال. نظرًا لأن معظم المسؤولين والسياسيين المنتخبين داخل مثل هذه الدولة سينتمون إلى وجهة نظر الأغلبية، وأن الرأي العام ومجموعات الضغط ستحاول التأثير على الحكومة لتبني قوانين معينة لصالح الأغلبية، فمن الصعب أن نرى كيف يمكن للأقلية، وحقوق الفرد بشكل عام، أن تكون محمية.

    اقترح ميل أن الطريقة الوحيدة لضمان الحرية الشخصية هي الحد من سلطة الدولة، بحيث يُسمح لجميع الأفراد، بغض النظر عن معتقداتهم، التصرف والتحدث والتفكير كما يحلو لهم تمامًا، بشرط ألا يكون هناك أي ضرر للآخرين.

    هذه النظرة، التي عرفت منذ ذلك الحين بمبدأ ميل للضرر، هي دفاع جذري عن الحرية الشخصية.

    بالنسبة لميل، السبب الوحيد الذي يجعل الدولة تستطيع إجبار الفرد على القيام (أو عدم القيام) بشيء ما هو حماية أفراد المجتمع الآخرين. وهكذا ، فإن “الجزء الوحيد من سلوك أي شخص، والذي يكون من أجله مناسبًا للمجتمع، هو ما يتعلق بالآخرين. في الجزء الذي يهم نفسه فقط، يكون استقلاله حقًا مطلقًا. على نفسه وعلى جسده وعقله، يكون الفرد صاحب السيادة “.

    السؤال الفلسفي الأساسي:
    في أي مرحلة من المشروع يجب أن تتدخل الدولة في الحرية الشخصية؟

    فقط للتوضيح ، هنا: “الضرر” المعني يتعلق بالآخرين فقط ؛ إذا كان الإجراء “يتعلق بالذات” (كما وصفه ميل) ، بغض النظر عن مدى ضرر تصرفات هذا الشخص، فقد لا تتدخل الدولة. هل تريد البقاء في المنزل طوال اليوم وتناول كعك الكريمة حتى تموت من مرض الشريان التاجي؟ أنت حر! . تريد أن تدمن على الكحول؟ إنطلق! قد تعبر صديقتك، بالطبع، عن رفضها – فهي تفضل عدم رؤيتك تأكل أو تشرب حتى الموت، لذلك قد تحاول إقناعك بالتوقف عن سلوكك المفرط أو طلب المساعدة المهنية.

    لكن الأساس الوحيد الذي يمكن للدولة أن تتدخل على أساسه بشكل شرعي هو ما إذا كانت الأفعال المعنية تسبب ضررًا لشخص آخر. قد يجد الرجل المدمن على الكحول صعوبة في الاحتفاظ بوظيفة سائق حافلة، وقد يصاب بقصر المزاج أو النسيان، وما إلى ذلك، ولكن فقط عند النقطة التي يتسبب فيها إدمان الشخص للكحول في إهماله لواجباته – من خلال التسبب في حادث مروري، بالسكر في العمل – عندها تصبح حالته شاغلاً عامًا.
    “الغرض الوحيد الذي من أجله يمكن ممارسة السلطة بشكل صحيح على أي فرد من أفراد المجتمع المتحضر، رغماً عنه، هو لمنع إلحاق الأذى بالآخرين .”
    جون ستيوارت ميل

    ولكن ماذا لو خططت للانتحار بدلاً من “الموت البطيء بكعكة الكريمة”؟

    لم يناقش ميل هذا السؤال صراحة أبدًا، لكنه أثار نقطة ذات صلة. إذا وقعت عقدًا مروعًا جعلك عبدًا لصاحب العمل، فيمكن للدولة أن تتدخل لتحريرك منه، على الرغم من موافقتك بحرية على شروطه. كما يقول ميل ، “لا يمكن لمبدأ الحرية أن يتطلب أن يكون [الفرد] حراً في ألا يكون حراً.”

    سبب عدم التدخل في أفعال إيذاء الذات هو حماية حرية ذلك الشخص؛ لكن فيما يتعلق بالانتحار، إذا كنت ميتًا، فلا توجد حرية أصلا!
    لحماية حرية شخص ما، إذن، قد تمنعك الدولة من قتل نفسك، لأنه – على الرغم من أنه قد يبدو غريبًا – سيكون ذلك ضمانًا لحريتك!

    ولكن حتى إذا قبلنا تطبيق مبدأ ميل هذا، فما الفرق بين اعتياد إيذاء النفس (قتل النفس ببطء) والانتحار (قتل النفس بسرعة)؟ وعلى أي أساس يمكن لصديقك أن يتدخل في الأمر الأخير وليس الأول؟ هذا سؤال لا يزال محل نقاش، لا سيما فيما يتعلق بـ “الانتحار بمساعدة”، ولكن الخلاصة – وأحد أسباب مقاومة ميل للتدخل في الانتحار – هو أن مثل هذا التدخل سيكون منحدرًا زلقًا: نية الانتحار هو عمل محدد، ولكن نظرًا لأن تعريفنا لمصطلح “الضرر” شخصي إلى حد ما، فقد يبدأ صديقك بإنقاذك من الموت المقصود، ثم “الموت بالكريمة”، وينتهي الأمر بمنع كعكات الكريمة تمامًا!!
    .
    المصدر: كتاب What Would Marx Do
    ترجمة ماهر رزوق

    ماهر رزوق مترجم

    مترجم وكاتب روائي.