هدف واحد يكفيك!

  • 0
  • 1٬072
  • كل إنسان في هذا العالم يحتاج لتحديد أهداف معينة تتوافق معه ومع أحلامه وطموحاته في هذه الحياة، ومع ذلك قليلون هم من يحددون أهداف حقيقية ويعملون عليها.

    والكثير من هؤلاء الأشخاص لديه أهداف كثيرة ويريد تحقيقها في آن واحد بدون التفكير في ما إذا كان يحتاج فعلاً تحقيق هذه الأهداف وهل يستطيع تحقيقها كلها وهل لديه الوقت والجهد الكافيين.

    فكر قليلا

    قبل تحديد الأهداف والعمل عليها، يجب عليك أن تعرف جيداً ماذا تريد وماذا عليك أن تفعل وهل تحتاج فعلاً تحقيق هذه الأهداف وهل لديك أهداف أخرى تحتاج تحقيقها أولاً.

    في البداية حماسنا يكون زائد ورغبتنا في النجاح تكون كبيرة، ما يدفعنا لتحديد أهداف كثيرة بدون تفكير حقيقي، ما قد يسبب لنا لاحقاً خيبة أمل لأننا في الأخير بشر ولدينا نقاط ضعف وحياة ومشاغل وظروف قد تمنعنا من القيام بعدة أشياء في وقت واحد، فوقتنا وجهدنا محدودان.

    وفي كثير من الأحيان لا نحتاج لتحديد عشرات الأهداف في وقت واحد بل بضعة أهداف أو هدف واحد قد يكون كافٍ، وتحقيقه يكون سهل وفي وقت قياسي، وأيضا قد يغير حياتنا للأفضل، نعم هدف واحد يستطيع فعل ذلك.

    كيف ذلك؟

    عندما تحدد هدف واحد كبير أو اثنين إلى ثلاثة كأقصى حد، سيكون لديك الوقت والجهد الكافيين، وأيضا تستطيع التركيز على هذا الهدف ما سيمكنك من تحقيقه في وقت قياسي وبإتقان أيضاً.

    أما عندما تعمل على عدة أهداف سوف تشتت تفكيرك وتستنزف طاقتك ربما في أهداف لا تحتاجها أصلاً.

    حدد الأهداف التي تحتاجها

    عليك تحديد جيدا الأهداف وذلك بالابتعاد عن الأهداف التي لا تحتاجها في الأصل، لأنها ستضيع وقتك وتفقدك طموحك وتشتت ذهنك بدون أي فائدة تذكر.

    أطرح على نفسك هذا السؤال: هل أستطيع فعلا تحقيق هذا الهدف؟

    لهذا حدد جيداً الأهداف التي تحتاجها في حياتك، ولا تحدد الأهداف لأنك تريد فقط ذلك بدون تفكير، أو لأن صديقك لديه نفس الأهداف، لا بل حدد أهدافك حسب حاجتك.

    حدد الأهداف حسب قدراتك

    أنت تملك امكانيات وقدرات كامنة لأنك إنسان، لكن في المقابل لديك نقاط ضعف مثل كل البشر وهذا ليس عيباً لأن الكمال لله وحده، لهذا يجب عليك اختيار الأهداف حسب قدراتك، فكر جلياً، لا تتسرع واطرح على نفسك هذا السؤال: هل أستطيع فعلا تحقيق هذا الهدف؟

    لا تقلق، عندما تكون إجابتك لا لأي سبب من الأسباب، لأنه يستحيل على أي إنسان أن يحقق كل أهدافه، بل الفشل هو من سيدفعك لإيجاد أهداف مناسبة.

    رتب أولوياتك

    كما أسلفت الذكر، يصعب على أي إنسان أن يحقق عدّة أهداف في وقت واحد، لهذا يجب عليك ترتيب أولوياتك وأهدافك، وابدأ بالأهم إذا قمت بتحديد أكثر من هدف.

    رتب أولوياتك حسب:

    • حاجتك.
    • قدرتك.
    • طموحك.
    • وقتك.

    وعند ترتيب أولوياتك والعمل على الأهداف المهمة قبل الغير مهمة ستتمكن من تغير حياتك في وقت وجيز وسوف تتمكن من تحقيق باقي الأهداف بسهولة تامة.

    مثلاً شخص يريد تغير حياته في أسرع وقت ولديه بعض المال ولديه هدفين: السفر وإنشاء مشروع، أيهما سيختار إن أراد فعلا تغير حياته؟

    أكيد سيختار إنشاء مشروع لأنه سيمكنه من نيل حريته المالية عكس السفر فلن يدر عليه المال بل سيجعله يخسر المال.

    لكن عندما ينجح في مشروعه ويحقق حريته المالية سوف يتمكن من السفر أينما شاء ومتى شاء وفي هذه الحالة لن يخسر المال عند السفر بل سيربح الكثير.

    لهذا تأجيل بعض الأهداف وتأخير العمل عليها في كثير من الأحيان سيمكنك من تحقيق هدفك الرئيسي الهدف الذي تحتاج لتحقيقه فعلًا لتغير حياتك للأفضل وفي وقت قياسي.

    فتوقف عن تحديد أهداف كثيرة ربما لا تحتاج لتحقيقها حالياً ودخر جهدك للهدف الكبير والمهم الذي سيغير حياتك ويسمح لك بتحقيق الأهداف ثانوية بسرعة، الهدف الذي يفتح أمامك باب النجاح والتغير ركز عليه فقط لأنه هو من سيصنع الفارق في حياتك.

    شهيناز لعماري عمل حر

    صانعة محتوى في تطوير الذات والتحفيز وريادة الأعمال منذ 2016، أعمل كفريلانسر في هذا المجال.