شاهر يوسف مخرج و مدرب تمثيل

5 أشياء لا تفعلها لطفلك بتجارب الأداء

  • 0
  • 0
  • عندما تبدأ بإحضار طفلك إلى تجارب الأداء – لأول مرة، ربما يصعب عليك أن تعرف بالضبط كيف يعمل كل شيء حولك وما هو متوقع منك.

    أعرف أنك تريد أن تفعل كل ما في وسعك لجعل الفرصة ناجحة قدر الإمكان لطفلك، لكن أيضا لا تريد أن تفعل أي شيء من شأنه أن يضر بفرص طفلك في الحصول على الدور.

    فيما يلي بعض نصائح تجارب الأداء (الكاستينج) للآباء المبتدئين:

    1. لا تكن انتهازيًا:

    عندما تذهب إلى تجربة أداء، اعلم جيدا أن اي شخص يعمل في غرفة الانتظار أو يدير العمل خارج غرفة الاختبار سيبلغ عن كل سلوكك.

    فالاستماع عند الباب للتنصت على الجلسة، طرح أسئلة حول أداء طفلك عندما يغادر الغرفة، أو حول كيفية سير الأمور بعد الاختبار، كلها علامات حمراء ضخمة تجعل منك مزعجا تهتم بالمال أكثر من اهتمامك بطفلك.

    1. لا تكن فضوليًا أو محتاجًا أو متذمرًا:

    هناك من سيساعدك في الحصول على استمارة تسجيل الدخول، وتوضيح النسخة التي ستحتاج إليها لقراءة باردة، فلا تتحقق منه أكثر من مره أن لديك كل ما تحتاجه.

    طلب تفاصيل حول ما يبحث عنه المخرج في اختيار الممثلين، أو نصائح لمنح طفلك الأفضلية بمجرد وجوده في الغرفة، أو ملاحظات حول كيفية وصول الاختبارات الأخرى حتى الآن، جميعها أمور ليست جيدة.

    1. لا تمارس الكثير من الضغط على طفلك:

    كن داعماً لطفلك و ليس ضغطا إضافياً، هو بالفعل يشعر بالتوتر، ربما أيضا بعدم الارتياح لما يحدث حوله.

    أكثر الأطفال نجاحًا هم أولئك الذين يريدون ما يفعلونه، هذا ما يجعلهم متحمسين لإجراء الاختبار، وأنهم سعداء بالحصول على فرصة لحجز دور جديد.

    أيضا لا تتحدث – للمخرج – عن الفرص الضائعة، أو أي أشياء سلبية أخرى، حتى لو كنت تعتقد أن ذلك مفيداً.

    1. لا تفقد تركيزك:

    كن في الوقت المحدد، وعلى استعداد بمجرد وصولك إلى هناك.

    من اللحظة التي تدخل فيها المبنى، يجب أن تتعامل مع هذا باعتباره جزءًا من الاختبار.

    أنت لا تعرف ما إذا كان الشخص الذي صادفته في المصعد جزءًا من فريق الكاستينج، أو ما إذا كان سيتم سماع تعليق تدلي به في الحمام وسيتم أخذه بطريقة خاطئة.

    يجب أن تتعامل باحترافية قدر الإمكان.. تذكر أن سلوكك ينعكس على طفلك.. تصفح الأسطر مع طفلك بهدوء.

    يمكن أن تكون ودودًا، لكن الدردشة مع المتواجدين بغرفة الانتظار يجب أن تكون بشكل عرضي.

    1. لا تفقد صبرك:

    هذه مجرد تجربة أداء واحدة. سيكون لديك الكثير من الفرص في المستقبل للعثورعلى الدور المثالي، ربما يكون هذا يومك أو لا يكون.

    كل اختبار هو تجربة تعليمية وفرصة للتحضير للاختبار التالي. فلا تحبط.

    أخيراً.. التعليق على النص، طريقة إجراء الاختبار، رأيك في المخرج، الأطفال الآخرين في غرفة الانتظار، أو أفكارك حول الدور، كلها غير مقبولة.. احتفظ بهذا لحين التحدث عن كيفية سير كل شيء على العشاء في منزلك.

    شاهر يوسف مخرج و مدرب تمثيل

    مخرج ومدرب تمثيل.