إدارة الصفوف الافتراضية

  • 1
  • 3٬736
  • مقدمة

    بالرغم من أن التعليم عن بعد من الحلول الطارئة التي فرضتها على المجتمع السعودي جائحة كورونا إلا أن المجمتع عموماً والمعلمين خصوصاً أستطاعوا التاقلم بسرعة قياسية والأن تنتظم الدراسة بشكل يومي في جميع مدارس المملكة عن بعد. ويحق للمعلمين والمعلمات أن يفخروا بالثناء والإشادة التي خصهم بها خادم الحرمين الشريفين في جلسة مجلس الوزراء .

    وكما اسلفت على الرغم من حداثة التجربة على الميدان التعليمي السعودي إلا أن هناك الكثير من الممارسات التعليمية السليمة والتي تبناها ونشرها المعلمين على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن الصورة لا تكون دائما مكتملة على الرغم من النجاح الكبير الا أنه لازال هناك الكثير من التحديات ومن ابرزها إدارة الفصل الافتراضي.

    تحديات إدارة الفصل الافتراضي

    بشكل عام إدارة الصف تعتبر من المهارات الاساسية لاي معلم، والمحك الحقيقي لتصنيف المعلمين هو قدرة المعلم على ادارة الصف، أحد أهم الأسباب التي تجعل الكثير من المعلمين والمعلمات يعتبرون التعلم عن بعد تحد هو عدم قدرتهم على السيطرة بشكل كامل على الحصة الافتراضية بعكس ما تعودوا عليه في الفصل الواقعي ولاشك انهم محقين في ذلك، لذلك قررت أن اختار نصائح من مصدرين المصدر الأول ما قرأته في وسائل التواصل الاجتماعي من نصائح لإدارة الصف الافتراضي باللغتين العربية والانجليزية ، اما المصدر الثاني فهو تجارب المعلمين و المعلمات سواء شاهدتها بنفسي اثناء زيارتي للحصص الافتراضية او نقلها لي احد الزملاء . ساحاول ان اذكر اهم النصائح من وجهة نظري ونبذه مختصره حول كل نصيحة حتى لا تطول المدونه وتصبح مملة للقراء الكرام.

    النصيحة الأولى: بيئة الفصل الافتراضي تختلف عن بيئة المدرسة

    هناك الكثير من الاختلافات بين بيئة التعلم الافتراضية وبيئة التعلم الواقعية لابد أن ياخذها المعلم في الحسبان عندما يقدم الدروس الافتراضية من أهمها: 


    – المعلم تعود أن يدرس طلابه في فصل مجهز للتعلم تجهيزاً كاملاً ولكن في التعلم عن بعد هناك تباين كبير بين الإستعدادات والتجهيزات بين الطلاب، فإمكانيات أولياء الامور واهتماماتهم مختلفة وهذا ليس ذنب الطالب او الطالبه، فقد شاهدنا في وسائل التواصل عوائل جهزت فصل تجهيزا كاملاً في المنزل لتعلم ابنهم فيما هناك عوائل يتشارك الابناء جهاز واحد يحضرون عليه حصص مختارة بالتناوب فيما بينهم، وهذا مجرد مثال على التفاوت في التجهيزات بين طالب واخر يحضرون نفس الحصة الافتراضية لدى المعلم والامثلة كثيرة لا تخفى على المعلمين لانهم يعايشونها يومياً.


    – المعلم تعود أن يدرس في فصل معزول تماماً عن المشتات ولكن في المنزل قد يحصل للطلاب الكثير من المشتتات لذلك من المناسب أن يطلب المعلم من جميع الطلاب قبل بداية الدرس أن يتجهوا إلى اهدأ غرفه في البيت والجلوس فيها والبعد عن الضوضاء والازعاج، ولا يمنع من الاستعانة بمساعدة ولي الامر خصوصاً للمرحلة الابتدائية.


    – اولياء الامور في المرحلة الابتدائية خصوصاً حضورهم مهم للحصص لذلك لابد من تفعيل دورهم والاستفاده منهم واسناد مهام لهم. وحتى لا يكون هناك تشتيت للمعلم من قبل أولياء الامور من المهم على إدارة المدرسة التوضيح أن المعلم يستخدم اساليب تدريس متنوعه قد تختلف من فصل لاخر ولأهداف قد تخفى على ولي الامر، لذلك يجب عليهم الا يتدخلوا في طريقة شرحه ولا أن يقترحوا عليه ما يرونه طرق تدريس افضل. 


    – الطالب يحرص أن يظهر بمظهر جيد امام اهله في البيت ويريهم مقدار محبة وتقدير المعلم وزملائه له، وهذا يستدعي حرص المعلم عند تقديم التغذية الراجعه للطالب (خصوصاً للمرحلة الابتدائية) فليركز على التعزيز وذكر الجوانب الايجابية لما قام به الطالب ، فيعزز للطالب حتى لو اخطأ الطالب بعبارات مثل محاولة جيدة ، إجابه قريبة ، وهكذا حتى لا تهتز ثقة الطالب في نفسه والصورة الذهنية التي يحرص أن تكون موجودة لدى عائلته. 

    النصيحة الثانية: استقبل طلابك أثناء دخولهم للقاعة الافتراضية وودعهم عند انتهاء الدرس

    وجود المعلم في استقبال طلابه في القاعة الافتراضية والترحيب بهم وسؤالهم كيف كان يومهم يقوي علاقاته مع طلابه ويزيد من احترامهم له واستماعهم لتوجيهاته ويقلل من الالهاء والتشتيت في بداية الحصة.

    ولأن الطلاب لا يستطيعون متابعة المعلم باستمرار بنظرهم في الفصل الافتراضي فانهم يصبحون سريعي التشتت خصوصاً عند تشغيل المعلم مادة معدة مسبقاً مثل مقطع فيديو لذلك حتى لا يفقد المعلم السيطرة على الفصل عند تقديم مقطع فيديو مثلاً لابد على المعلم أن يشعر الطلاب كل فتره بوجوده مثلاً يوقف المقطع ويعلق على الجزء الماضي او يقدم لهم رأي او يسألهم بشكل عشوائي عن ما عرض، ويركز على جميع الطلاب ولا يركز توجيه الاسئلة على الطلاب الذين تكرر سرحانهم او إنشغالهم فقط.

    وفي نهاية الحصة الافتراضية يقدم لهم اخر التوجيهات ويغلق الفصل الافتراضي حتى لا يبقى أي طالب بعده في الفصل، لان بقاء الطلاب بعده في الفصل الافتراضي يحدث تشتت للمعلم في الحصة التالية.

     النصيحة الثالثة: اعرف طلابك ودعهم يعرفون بعضهم الاخر

    احد اهم الاسباب التي تجعل الطلاب يفضلون التعليم التقليدي على التعليم عن بعد هو التواصل الاجتماعي بشكل مباشر مع بعضهم وهذا مما يفتقد في الصفوف الافتراضية. لذلك من الجيد اعطاء الطلاب اركان افتراضية يعرفون فيها عن انفسهم وايضا يضع فيها المعلم الاعمال التي يشارك بها وكذلك كل طالب يضع الاعمال التي يشارك بها.

    هكذا نعلم الطلاب الطريقة الصحيحة لكي يعبروا عن ذواتهم الكترونياً فالتواصل تحت نظر المعلم وتوجيهاته يساعد الطلاب على تنمية مهارة التواصل عن بعد وهي احد مهارات القرن الحادي والعشرين. وكذلك يجعل الطلاب اكثر رغبة في التعلم والانجاز والمشاركة في حل التكليفات مع زملائهم.

    هناك العديد من التطبيقات التي تمكن المعلم والطلاب من عمل حوائط للمنشورات ولكن اخترت لكم تطبيق واكيليت (Wakelet) لعدة أسباب اهمها انه تطبيق مجاني و ايضاً يدعم اللغه العربية وهذا رابط كتيب مجاني لشرح استخدامات واكيليت للمعلمين باللغه العربية من اعدادهم. 

    النصيحة الرابعة: أن اضع قواعد للفصل بمساعدة طلابي

    عند بداية كل فصل دراسي يصرف المعلم جزء من الحصة الاولى في وضع قواعد التعامل مع الطلاب خلال السنه الدراسية، وطول العام الدراسي يذكر بها الطلاب او حتى يكتبها في لوحة ويعلقها في مكان بارز في الفصل. والتعليم عن بعد لا يختلف كثيراً في ذلك.

    وهنا اذكر امثلة على بعض من القواعد التي يجب على المعلم أن يحرص عليها وهي

    • عدم الحديث الا بعد ان يرفع الطالب يده وقد تم تحديث التيمز و منح المعلم الصلاحية لمنع الطلاب من الحديث ومن وجهة نظري الشخصية أن يغرس المعلم في الطالب قيمة رفع يده عند الرغبة في الحديث وانتظار الأذن من المعلم افضل بكثير من أن يجبر الطالب على السكوت.
    • عدم تشغيل الكاميرا إلا عندما يطلب منه المعلم ذلك. من الافضل أن يتعود الطلاب عندما يبدؤون الفصل الافتراضي اغلاق الكاميرات ويفتحونها عندما يطلب منهم المعلم ذلك.
    • توحيد صورة العرض (مثلاً تحمل اسم الطالب او الطالبة) او عرض صورة الطالب الحقيقية. حتى يشعر الطالب بجدية الدراسة عن بعد وأنه ظاهر للجميع بشخصيته او اسمه الحقيقي مما يكون له اثر ايجابي في انضباطة وجديته. ويفضل لو جعل المعلم الطلاب يغيرون صور العرض بحسب المناسبات بشكل جماعي وموحد مثل اليوم الوطني – يوم المعلم وغيرها من المناسبات.
    • عدم عرض اي صور غير مناسبة كصورة للعرض من الطلاب.
    • تقسيم وقت الحصة.
    • الاعمال المتوقع أن يقوم بها الطلاب ،
    • توزيع المجموعات ، بناء على تقسيم المجموعات اوصي بعمل قناة خاصة على التيمز لكل مجموعه ومعهم المعلم حتى يستطيع المعلم التعامل معهم بشكل خاص.
    • تقسيم الدرجات ،
    • السلوكيات غير المرغويه والتي سيقوم المعلم بمتابعتها وتسجيلها.

    هذه بعض الامثلة والقائمة تطول ولا تخفى على المعلمين والمعلمات.

    النصيحة الخامسة: تفعيل دفتر المتابعة

    ترتبط هذه النصيحة بالنصيحة التي قبلها وينطبق عليها أن المعلم يستخدمها في الفصول التقليدية والفصول الافتراضية ايضاً. وقد يستفيد المعلم من التطبيقات الالكترونية في ذلك وهي كثيره من ابرزها تيتشر كيت (TeacherKit)  او يستطيع المعلم استخدام سجل المتابعة الورقي. 

    النصيحة السادسة: تقليل وقت الشرح قدر الامكان

    يتعرض الطالب اثناء الفصول الافتراضية للعديد من المشتتات، فإذا كان المعلم يعتمد الطريقة الالقائية طوال الحصة فمن الطبيعي أن يتشتت الطالب وهذا اخر شيء يرغب فيه المعلم، وحتى لا يحدث هذا يجب أن يقوم المعلم بالتخطيط الجيد للدرس. لانه امام تحدي وهو جذب انتباه الطلاب ويحدث ذلك بتنويع ما يقدمه المعلم داخل الحصة. هذا التنويع يخدمه المايكروسوفت تيمز بشكل رائع مثلا المعلم يستطيع عرض الكتاب والشرح او عرض سبورة والشرح او عرض تقديمي والشرح او تشغيل مقطع فيديو وغيرها.

    لكن مشاركة الطلاب جميعاً وفي نفس الوقت بعمل انشطة ومشاركتها نفتقدها في التيمز. لذلك تعوض بالكثير من التطبيقات الخارجية مثل كاهوت وكويزليت وغيرها وهنا اعرض تجربة جميله قام بها الزميل الاستاذ خالد الحبشي باستخدام السبورة الفلندية التفاعلية مع التيمز وهذا عرض فيديوا لما قام به الزميل افضل من الشرح الكتابي. 

    النصيحة السابعة: اتاحة الفرصه للطلاب لشرح الدرس

    تقسيم الطلاب إلى مجموعات وتوزيع الدروس عليهم ، حتى يقومون بالتحضير للدرس بشكل جماعي و اعداد عرض تقديمي واختيار مصادر للدرس وفي يوم الدرس يقومون بتقديمه لزملائهم الطلاب، بهذه الطريقة يشعر الطلاب بالتغيير ويندمجون اكثر في الحصة الدراسية ويكونون اكثر فعالية اثناء الحصة، وفي نهاية الحصة يقوم المعلم بتلخيص الدرس وتوضيح النقاط التي لم يتطرق لها الطلاب بشكل واضح ، ويزيل الالتباسات التي قد تحدث لدى الطلاب. طبعاً يختار المعلم لهذه الطريقة دروس تتميز بالوضوح او اجزاء من دروس كذلك يختار مجموعه من الطلاب تتباين قدراتهم بشرط ان يشترك الجميع في الاعداد والتقديم. 

    النصيحة الثامنة: منح الطلاب فرصة التعلم الجماعي

    اذا كان المعلم يطبق التعلم بالمجموعات في الفصول التقليدية فتكوين المجموعات داخل الفصول الافتراضية ممكن وسهل بواسطة التيمز فما على المعلم الا ان يعمل قناة خاصة لكل مجموعه ويفضل أن يوزع المعلم الطلاب بناء على مستواهم الدراسي ومهاراتهم القيادية. وكما يعمل في الفصول التقليدية يستطيع المعلم بكل بساطة تكليف كل مجموعه بعمل  معين يتناسب واطلاق لكل مجموعه اجتماع خاص بها ، و يستطيع المعلم التنقل بين المجموعات ومتابعة نقاشاتهم وعملهم. 

    النصيجة التاسعة: احرص على متابعة كل جديد

    نجاح كثير من المعلمين في التعليم عن بعد راجع إلى حرصهم على تطوير ذواتهم واستخدام التقنية في التدريس. فعندما تم التحول إلى التعليم عن بعد استمروا باستخدام الاجهزة التي كانوا يدرسون بها واستمروا على نفس التطبيقات التي كانوا يحبون استخدامها. بل اصبحوا اكثر حرية في استخدامها وتطبيقها بسبب وجود الاجهزة مع الطلاب. ففي التعليم الحضوري كانوا يستخدمون جهاز العرض في الفصل اما في التعليم عن بعد اصبحوا يستخدمون للعرض شاشات اجهزة الطلاب. 

    هذا يدفعنا الى التعلم المستمر والحرص على تطوير الذات خصوصاً ان التعلم عن بعد اثبت فاعليته وقد يكون التعليم مدمج بعد أن تزول هذه الجائحة إن شاء الله. فالمعلم قبل التعليم عن بعد ليس مثل المعلم بعد التعليم عن بعد، فهناك الكثير من المهارات التي تعلمها والمعارف التي اكتسبها. 

    عادل العتيبي معلم