البحث عن السعادة ومعناها المفقود كما يعتقد سقراط الفيلسوف

  • 2
  • 1٬696
  • البحث عن السعادة

    يُمكنني بكبسة زر بسيطة الضغط على القائمة المجهزة مسبقًا لشبكة Netflix عن أفلام أو مسلسلات تشعرك بالسعادة، بهدف قطعِ شوطٍ لا بأس به نحو الشعور بشيء من السعادة في أمسيات العطلات الهادئة، ولكن في معظم الأحيان لا يزال هناك شيئًا ما مفقود أبحث عنه بلا هوادة.

    دائمًا ما انظر إلى البيانات المتصدرة في تقرير المؤشر العالمي المزعوم للسعادة بشيء من الغبطة، يستتبعه بالضرورة قدر من التهكم والسخرية، ليس من المؤشر في حد ذاته، ولكن من كلمة السعادة في معناها المطلق ومحاولة وضعها في ترمومتر لقياسها.

    المعنى المفقود للسعادة

    البحث عن السعادة ومعناها المفقود

    فهل يمكن أن تقاس السعادة حقًا؟ وما هي السعادة بالضبط؟ وهل يمكن وصفها في جملة واحدة؟

    هي شيء مثير للاهتمام، بالنسبة لي، كأكثر مساعينا المستمرة التي ننشدها ونتوق إليها، إنها إحدى هدايا الحياة للمحظوظين، وبالتالي لا عجب أن يكون مرادف هذه الكلمة المطاطة هو كلمة الحظ في عدد من اللغات المنطوقة.

    في الحقيقة، تُعَدُ كلمة السعادة غامضة للغاية في معناها، لدرجة أن كل محاولات تعريفها تبدو غير مجدية فهي شيء معنوي غير ملموس أو محدد القوام والأبعاد. 

    فقد أظهرت قرون من الجدل الفلسفي، إن النظر للسعادة ليس بالأمر البسيط لهذا الحد، وبالتأكيد ليس من السهل قياسها أو الوصول لمعنى ووضع تعريف محدد لها. وفي تلك اللحظات، يفيد الرجوع إلى سقراط، أحد أعظم الفلاسفة المفكرين القدامى (عاش عام 450 قبل الميلاد)، وقوله عنها وسرها البسيط الغائب عن الكثيرين، حتى أعظم الفلاسفة من بعده، فنجده يقول:

    سر السعادة، كما ترى، لا يكمُن في السعي الحثيث وراء المزيد والكثير، ولكن يكمُن في تطوير قدرتنا على التمتع بالقدر الأقل.

    سقراط الفيلسوف أحد أعظم المفكرين القدامى

    سقراط والسعادة كما يعتقد

    إن السعادة كما يعتقد سقراط الفيلسوف، يمكن الوصول إليها عن طريق الجهد الإنساني وكيفية استخدامه، فهي لا تستند عنده على أشياء خارجية، فهي عنده لا تأتي من المكافآت أو الجوائز والمنح الخارجية، لكنها تأتي وتستمد من الداخل، والشعور بالنجاح الداخلي الذي يمنحه الناس لأنفسهم.

    فمثلا: استخدام المال للتبرع لهدف نبيل، استخدام الذكاء لحل المشاكل، استخدام القوة من أجل الخير، كلها أهداف تعلمنا تقدير الملذات الأبسط في الحياة بما يحقق الشعور بالسعادة. 

    لذلك، حينما يتعلق الأمر بالسعادة ومعناها المفقود لدى البعض وإمكانية قياسها، لا يتعلق الأمر بحجم ومقدار ما لديك، إنه يتعلق بكيفية استخدامك لما لديك.. فهل توافق على هذا الرأي؟

    شيماء جابر Economics Editor

    محررة اقتصادية، من الرَّعيل الأَوّل لمجلة أراجيك، ورئيسة قسم الكتب بها، مولعة بالقراءة ومتابعة مجريات عالم المال والأعمال والشركات الناشئة...