نادرًا ما أكتب في جوف الليل حكاويّ، لكن هذا استثناء، لأنني منتشٍ اليوم، وفي انتشائي غصّة.. كالعادة.. الموسيقى الحزينة تدغدغني كأنامل المعشوق في فراش الحب. رقيقة، رشيقة، ومُدببة الأطراف، تغرس في جلدي حتى العظام. في أحزاننا فرحة، هذا لا يمكن إنكاره، الحزن يُرينا ما نحن قادرون فعلًا على القيام به؛ أن نتقبل واقعنا لدرجة حزننا …المزيد

28 ديسمبر، 2020 432 مشاهدة

تدوينة عن الحب، السرطان، والكثير من الأشياء بالمنتصف. تنفيس عن الحزن والمعاناة في وطنٍ مكلوم، ربما تثير انتباهك، وربما تُحزنك للغاية.