هدير طارق البدوي
هدير طارق البدوي صانعة محتوى

بدأ يومي البارحة في الرابعة فجرًا، استيقظت، حضرتُ قهوتي، التي أحاول أن أمتنع عنها، وبدأت في مراجعتي أو ربما مذاكرتي لاختبار مادة المراجعة، في التاسعة بدأت في تجهيز أشيائي، صنعت إفطاري وتناولته، وتوجهت للاختبار، انهيت اختباري، والذي لم يكن جيدًا جدًا إن انتابكم الفضول، وبدأت العجلة في الدوران. قابلتُ بالمصادفة صديقة لم أكن رأيتها منذ …المزيد

25 فبراير، 2021 0 مشاهدة

قضيتُ من العشرة ليالي السابقة خمسة في سريري، واثنان متجولة بصعوبة في أنحاء منزلنا. أصبتُ بوعكة صحية جعلت من القيام بأي شيء بالإضافة للتنفس _بصعوبة_ أمرًا شاقًا، حسنًا هذه ليست حقيقة بالكامل، ربما في الأيام الاوائل من السبعة أيام كان فعلًا أي مجهود حتى التنفس يتم بصعوبة، إلا إنه باقي الأيام أمضيتها في مشاهدة مسلسلات …المزيد

26 فبراير، 2021 0 مشاهدة

لفت نظري اليوم منشورًا على أحد منصات التواصل الإجتماعي يستهجن فكرة التحول الوظيفي، أو تحديدًا التحول من تخصص إلى تخصص داخل نفس المجال. لم يكن ما أثار حفيظتي في المنشور فكرة الاستهجان ذاتها بقدر ما كان السبب وراء الفكرة، أن هؤلاء الدُخلاء ليسوا بالكفاءة، أو الموهبة، أو الخبرة الكافية لدخول هذا التخصص الجديد، رُغم دراستهم …المزيد

15 فبراير، 2021 464 مشاهدة

لطالما أحببتُ القراءة، وأكتشفت، أو كما قيل لي، أنني بارعة في الكتابة أيضًا.. ولكن القراءة، هذه الزاوية الهادئة في يومي، حين أفتح صفحات كتاب وأضيع بها، غير عابئة بالزحام والضوضاء، ولا مهتمة بضغوطات اليوم وجدولي المزدحم، فقط أسمح لنفسي في هذه الدقائق أن أتناسى كل شيء، وأسمح لذهني بالإسترخاء مستمتعًا بالـ “حدوتة”. نظرًا لضيق الوقت، …المزيد