ثلاث عشرة خدعة سيكولوجية لتتمكن من التواصل بشكلٍ أفضل مع الجميع

0

أحيانًا نضرب على الأوتار الحساسة، أو نشعر بمجرد عدم الراحة عندما نريد أن نسأل شخصًا ما عن شيءٍ معين.

ومن ناحيةٍ أخرى، قد يلفت نظرنا شخصٌ ما له القدرة على التواصل الاجتماعي وإيصال فكرته والتأثير على محيطه، فنود أن نكون مثله مع معرفتنا الكاملة بأنّنا لا نفتقر إلى المعلومات العامة أو الذخيرة الاجتماعية، أو على الأقل معرفة ما يدور الحديث حوله، لكنّنا نفتقر إلى الوسائل اللازمة لذلك.

إنّ ذلك ليس بالمعضلة الصعبة، فكلّ ما هنالك هو أنّنا بحاجة تقنيات محددة نتدرب عليها، واليوم أحضرنا لكم بعض التقنيات التي ستخبركم وتساعدكم في بناء علاقة جيدة مع أي شخص.

التواصل السيكولوجي، تقنيات
التواصل الاجتماعي

1- إذا لم تناسبك الإجابة، مثلًا عندما يترك محدثك شيئًا ما أثناء حديثه غير واضح أو أخفى شيئًا ما أو قال شيئًا مبهمًا، أو كذب، لا تسأل مجددًا، بل حدق في عيني هذا الشخص باهتمام وصمت.

هذا الفعل سيُشعره أنه محاصر ويتوجب عليه أن يتم أفكاره وكلماته ويوضحها.

التواصل السيكولوجي، الهدوء
الهدوء

2- إذا رفع شخص ما صوته عليك، ابذل مجهودًا لتبقى هادئًا، بل ومحافظًا على رباطة جأشك تمامًا.

عادة أول رد فعل للصوت العالي هو الغضب، مما قد يستفز شعورك، لكنك سريعًا ما ستهدأ. ثم سيدخل الإطار الشعور الذي يليه، وهو إحساسه بالذنب بسبب هذا السلوك العدائي.

غالبًا ما ينال الشخص الحليم اعتذارًا.

التواصل السيكولوجي، لا تغضب
الغضب في الحوارات

3- إذا كنت تعلم أن هذا الشخص سيقوم بانتقادك – سواء بتعليق يضايقك أو بلوم – استجمع شجاعتك و قِف أو اجلس بجواره.

في هذه الحالة سيقول الشخص أشياء سلبية أقل مما كان سيقوله إن باعدت المسافة بينكما.

التواصل السيكولوجي، اقترب من منتقدك
اقترب من منتقدك

4- تناوُل الوجبات مصحوبًا دائمًا بالراحة والطمأنينة، لأننا غالبًا ما نأكل الطعام في بيوتنا محاطين بأحبابنا، وداخل جدراننا. لذلك إن كنت قلقًا حقًا؛ امضغ بعض اللبان أو العلكة.

سيخدع هذا عقلك ويعطيه الإيحاء بأنك تأكل وأنه لا شيء هناك لتقلق بشأنه، لذا ستشعر بالثقة والطمأنينة بعد برهة قصيرة.

5- طريقة قديمة أثبتت فاعليتها، ويستخدمها كثيرون من الطلاب في الامتحانات، حيث يتظاهرون بأن المعلم هو صديقهم المقرب، فيشعرون أنهم أهدأ بالًا ويصبح الأمر أسهل بالنسبة إليهم من ناحية حل الامتحان وإيجاد الأجوبة.

هذه التقنية فعالة جدًا في مواقف أخرى. جربها في مقابلة عمل مهمة.

التواصل السيكولوجي، صداقة خصمك
صادق رئيسك في العمل

6- إذا ضحك مجموعة من الحاضرين معًا، ينظر كل شخص غريزياً إلى أكثر شخص يحبه بين الموجودين، أو إلى الشخص الذي يريد التقرب منه أكثر من أي أحد آخر.

لاحظ أعين الجميع عند انتهاء نكتة مضحكة، وسوف تعلم الكثير.

التواصل السيكولوجي، الضحك
الضحك

7- عند مقابلة شخص ما، أظهر درجة فرح وحماس أكثر من المعتاد تجاهه. مثلًا ابتسم بصدق، أو حاول قول اسمه بلطفٍ ودفء أكثر.

مع الوقت ستتعرف أكثر على هذا الشخص، وسعادة اللقاء ستكون أكثر صدقًا ومودة.

8- إذا كان عملك يتعلق بالاختلاط بالناس، فهناك إمكانية أن تجبرهم على التصرف بلطفٍ أكثر. ضع مرآة خلف ظهرك ليتمكن العملاء من رؤية انعكاساتهم. كقاعدة؛ يحاول الجميع أن يبدوا أمام أنفسهم وفي المرايا، ولا يحبون رؤية أنفسهم أشرارًا أو مؤذيين.

لذلك من المؤكد أنهم سيرسمون ابتسامات أكبر وأكثر.

التواصل السيكولوجي، المرايا
احصل على ابتسامات باستخدام المرايا

9- إذا أردت أن تلفت انتباه شخص يعجبك، فحدِّق في شيء ما خلف كتفه أو كتفها مباشرةً، بمجرد أن تلتقي عيناك بعيني الشخص المستهدف انظر فيهما مباشرة وابتسم.

إن الأمر يعمل بنسبة 100%.

التواصل السيكولوجي، تقنيات مساعدة
انظر خلف الشخص

10- في الواقع يمكننا التحكم في توترنا، فعندما نقلق نبدأ في التنفس بعمق، ويبدأ القلب بالخفقان بسرعة أكبر.

حاول أن تجبر نفسك على التنفس بشكلٍ أهدأ، مما سيوازن معدل دقات قلبك. ثق بي، إن الأمر بين يديك.

11- إذا أردت أن تكسب ود أو تعاطف شخص ما في أول لقاءٍ لكما، حاول تحديد لون عينيه خلال المقابلة.

دائمًا اتصال العيون يكون منفذًا لاتصال القلوب.

12- ارفع من مستوى طلبك عند تحديد شروط أو طلب احتياجات.

في الغالب سيرفض الشخص هذا الطلب. لكنه بالتأكيد سيقبل طلبك التالي، حيث يميل البشر إلى الإذعان إلى الطلب الأصغر، خاصةً وإن كان هذا الشخص قد رفض لك طلبًا أكبر منه من قبل.

التواصل السيكولوجي، ارفع سقف مطالبك
ارفع سقف مطالبك

13- يخر الناس طوعًا لهؤلاء الذين يثقون في أنفسهم وتصرفاتهم، لذلك أظهر دومًا أنك تعرف ما تتحدث عنه، حتى ولو لم تكن.

إن مشاعرنا متصلة بلغة جسدنا بشكلٍ مباشر، إذ أننا نرفع حاجبين عندما نندهش بينما نعصر أعيننا عند البكاء، بشكلٍ جذري تؤثر تعبيرات الوجوه على الحالة الداخلية لنا.

إذا قلدت ذلك الوجه التعيس فإن الغالب أن الدموع سيكون لديها الإرادة لتُذرف. استخدم فوائد هذه المقدرة وابتسم!

ابتسم بلا سبب، وبعد عدة ثوانٍ ستصبح ابتسامتك حقيقية وصادقة.

0

شاركنا رأيك حول "ثلاث عشرة خدعة سيكولوجية لتتمكن من التواصل بشكلٍ أفضل مع الجميع"