خمس حقائق ممتعة عن اللياقة البدنية

0

لقد حان الوقت لكي تخرج وتستعيد لياقتك، إن التمرّن كي تصبح جاهزاً للألعاب الربيعية (مثل التريالتون، مسير ال 10 كيلومتر، سباق الحواجز والطين..) هي طريقة ممتازة للبقاء متحمساً.

إذا كانت هذه هي المرة الأولى في المشاركة في مثل هذا النوع من النشاطات، فستتعلّم الكثير من الأشياء الجديدة، فإن التمارين تؤثر على صحتك البدنية وعلى صحتك العقلية ايضاً.. لذا دعنا نتعرف هنا على خمس حقائق ممتعة عن اللياقة البدنية.

1. سوف تكسب الوزن.

اللياقة البدنية
يجب على الوزن الزائد ان يُحرَق بالتمارين اليومية ( او الشبه يومية ) أليس كذلك؟

ليس تماماً، حيث أغلب الناس و معظمهم من الرجال يكتسبون الوزن فورياً. الأمر الذي يحدث بسرعة كبيرة، خاصة في الأسابيع الأولى القليلة من التدريب.

يكتسب جسمك الكتلة العضلية في البداية مما يجعلك أثقل، حتى لو خسرت بعض الدهون المتراكمة حول الخصر. إذا كان لديك الكثير من الوزن لتخسره، فسيزول في النهاية. لكن لا تتوقع الانخفاض الفوري في الوزن، خاصةً في حال عدم تغيير حميتك. وركّز على كيف يتناسب جسمك مع ملابسك بدلاً من ذلك.

2. لا حاجة للمدرب.

اللياقة البدنية
إذا قمت بالتسجيل في حدث تنافسي كالتريالتون، ستعتقد أنك بحاجة لمدرب محترف.

لكن لا حاجة لأن تتكلّف مالاً على التدريب الاحترافي إذا كنت ما تزال مبتدئاً. بدلاً من ذلك ضع برنامج تمرين جيّد يمكنك غالباً إيجاده على الإنترنت.

لكن إذا كنت تتطلع للتدرب باحترافية بعد قيامك بعدة سباقات عندئذٍ بإمكانك أن تبحث عن مدرّبٍ محترفٍ.

3. لا تستطيع أكل ما تريده.

اللياقة البدنية
ربما ستفكر أنك تقوم بحرق بضع مئات من الحريرات الزائدة، لذا لا بأس بالتساهل في حميتك و تدليل نفسك بشطيرة جبن او كأس مثلجات.

“الناس تتوقع أنه بإمكانها أن تغيّر نظامها الغذائي بسهولة” لكن معظمنا لا يستطيع أكل ما يريده في جميع الأوقات حتى لو كنا نقوم بممارسة التمارين. يقوم معظم الناس بتناول ما يكفي من الحريرات لذلك لا داعي للزيادة السريعة في كمية الكربوهيدرات في أغذيتهم. الأشخاص المتمرسون الذين يتدربون للسباقات الفائقة الصعوبة كالرجال الحديدين قد يكونون بحاجة لزيادة في كمية التغذية، لكنّهم ما زالوا بحاجة للطعام الصحي. وبالنسبة لشخص يتدرب لسباقه الأول فهو لن يقترب حتى من ذلك المستوى في كمية السعرات الحرارية. لكن ما زال بإمكانك الاستمتاع بشطيرة الجبن خاصتك أثناء المناسبات. لكن ابقها أثناء المناسبات.

4. لن تؤثّر التمارين على صحتك البدنية فحسب بل على صحتك العقلية أيضًا:

اللياقة البدنية
يريد معظم الناس أن يصبحوا لائقين ليشعروا بحالة بدنية أفضل، لكن فوائد التمارين تتعدّى ذلك أيضًا، فقد أظهرت الأبحاث أن ممارسة التمارين الرياضية تحدّ من التوتر و الإحباط ، وتحسّن من جودة النوم و الوظيفة الإدراكية كما ترفع من تقدير الذات.

“عندما ينتهي الاشخاص من التمرين يشعرون بأنهم أصبحوا أكثر إنتاجية خلال اليوم “. دخل النوم الإضافي و تعزيز الصحة العقلية يساعد على تحفيزك لمتابعة تمارينك، فهو روتين رائع عندما تعتاده.

5.في بعض الأحيان، من الأفضل أن تتخطّى جلسة تمرينك.

اللياقة البدنية
لا تريد أن تتخطى جلسة تمرين خاصةً عندما تقوم بتحضير نفسك له كحدثٍ كبيرٍ، فمن الأفضل لك ان تقوم بتنظيم جدول مواعيد لتمارينك وأن تعامل جلسات التمرين كاجتماعات العمل التي لا تفوّتها ابداً. لكن -كما في عملك- هناك أسباب منطقية لتأخذ أيام استراحة. فإذا كانت عائلتك تحتاج لبعض الاهتمام فيجب أن يأتوا في المقدمة.

كما أنك لا تريد إيذاء نفسك، لذلك احذر من إصابات الإفراط في التمرين. وإذا كنت تجهد نفسك في تمارينك ولا تصغي لجسدك، فسوف تصل لمرحلة يجب عليك فيها ان تأخذ فترة راحة حتى لو لم يكن ذلك من ضمن خطة التمرين.

اقرأ أيضاً:

0

شاركنا رأيك حول "خمس حقائق ممتعة عن اللياقة البدنية"