إحدى عشرة طريقة لتتعلم بشكل أسرع

1

نبدأ مراحل حياتنا الدراسية ويشغلنا هاجسٌ واحد: كيف نتعلم؟ كيف نجعل من الوقت الذي نقضيه في الاستذكار والذهاب إلى المدرسة وقتًا مثمرًا يعود علينا بالفائدة.

يشغل هذا السؤال مستويات شتى بدءًا من الباحثين النفسيين والاجتماعيين وحتى الطالب نفسه، وبين الفينة والأخرى، تخرج واحدةٌ من الدراسات لتقدم طرقًا ومناهج تفيدنا في كيفية رفع إنتاجيتنا الدراسية. كانت بعض هذه الدراسات مجدية وعادت بالنفع على من عمل بها، في حين لم يتعدَّ بعضها الآخر النطاق التجريبي.

وفي حديثنا عن طرائق التعليم السريع، اخترنا لكم في هذا المقال عشرًا من الطرائق التي تكفل لك تعلمًا أسرع:

1- من الأسهل تعلُّم المهارات بدروسٍ صغيرة:

إن كنت ترغب بتعلُّم العزف على الغيتار، فلا تفكر في تعلم جميع الأجزاء في آنٍ واحد، بل باشر بتعلُّم كل درس حتَّى تستطيع اتقانه.

تعلُّم درس صغير ليس سهلًا فحسب، بل ويجعله أكثر كفاءة وفعالية، ستتراكم هذه النتائج واحدةً تلوَ الأخرى ممَّا يؤدي إلى الحصول على القدرة الكاملة للعزف على الغيتار.

تعلم العزف على الغيتار بسرعة

2- لا يمكن تعلُّم كل أنواع العلوم:

معظم النَّاس يظنون أن تعدُّد المهام هو خرافة (لا يمكن للعقل أن يعطي نفس الاهتمام لمهمَّتين في آنٍ واحد) لكن قلَّة من النَّاس طبق ذلك على التعلُّم.

خلال التعلُّم يجب أن تكرِّس كامل طاقتك وتركيزك في تعلُّم المعلومة، وإذا حصل تشتت فإنَّه يلزم 25 دقيقة لاستعادة كامل التركيز.

مع الوقت فإن قابليَّتك للتركيز في عدَّة مهام قد تمكِّنك من الحصول على فهمٍ جزئي لعدَّة مهارات أو مفاهيم من دون أن يكون لديك معرفةً مسبقة بأي من تلك المهام.

تعدد المهارات التعليمية

3- كتابة ما تعلَّمته:

يجب على الأطفال تعلُّم ما يلزم لكسب المهارة والمعرفة ولتحقيق الأهداف الموضوعة من قبل والديهم، ولكن البعض يستخدم نفس الطريقة القديمة دون أي تغيير.

قام العلم بدراسة كيفية تعلُّم النَّاس، وقد كانت النتائج مفاجئةً ومفيدةً جدًّا.

تساعد طريقة الكتابة في حفظ المعلومات بشكلٍ أفضل، حيث أُجريت دراسة في عام 2014 تفيد بأن الطلَّاب الذين دونوا الملاحظات باستخدام الورقة والقلم تعلموا أكثر من الطلاب الذين دونوا ملاحظاتهم باستخدام الحاسوب، وبعد عدة تجارب كان الطلَّاب الذين استخدموا الورقة والقلم أكثر قدرةً على تذكر الحقائق وترتيب الأفكار المعقدة من الطلاب الذين استخدموا جهاز الحاسوب.

يقول باحثون بأن الأثر المادي النَّاتج من لمس القلم للورقة يكوّن رابطةً معرفيةً قوية مع المعلومة أكثر من طباعتها على الحاسوب، حيث تجبر الكتابة على معرفة الأفكار مباشرةً ممّا يؤدي إلى حفظها بشكلٍ أفضل على مرِّ الزمن.

استخدام الكتابة في التعلم

4- لا تخجل من الخطأ بل افرح به:

يعتبر الكمال أمرًا مبالغًا فيه، فالتعلُّم لا يعني نجاح المحاولات فقط بل معرفة سبب الأخطاء عندما تحدث، فقد قالت دراسات أجريت عام 2014 أنّ الدماغ لديه مساحةٌ مخصصةٌ للذكريات التي تتضمَّن الأخطاء التي نرتكبها ويقوم الدِّماغ باسترجاع تلك الأخطاء في كل مرَّةٍ لتحقيق نتائج أفضل.

عندما يقوم الآباء بالإصرار على أطفالهم بعدم ارتكاب الأخطاء أو تجنُّبها، يخسر بذلك الطفل ثروةً كبيرةً من المعرفة عبر تعلم الأخطاء.

لا تخجل من الأخطاء

5- التفاؤل يساعد على النجاح:

التَّشديد على الأطفال والانتقاد المتواصل لهم لن يصيبهم بالإحباط والقلق فقط بل ويجعل عملية تعليمهم غير مفيدة، حيث تقول أليسون وود بروكس ALISON WOOD BROOKS الأستاذة في كلية هارفرد للأعمال: “القلق يمنعكم من البحث عن حلولٍ حقيقة وأنماط تفكير حقيقية من شأنها التوصُّل إلى الحلول”.

الكثير من أبحاث علم النَّفس الإيجابي تشير إلى إنَّنا سوف نصبح أكثر نجاحًا في أي شيء نحاول أن نقوم به بدون قلقٍ أو إحباط.

تفاءل تنجح

6- المرح والمتعة:

يجب على الأطفال الانجراف بشكلٍ طبيعي نحو العجائب والغرائب، ولكن بمجرَّد بداية التلقين يبدؤون بحفظ الحقائق الثابتة بشكلٍ خالٍ من المرح وهذا خطأ، حيث أن الدماغ يحفظ الأشياء بشكلٍ أفضل إذا قُدِّمت بشكلٍ مرحٍ أو مسلٍّ.

التعليم بواسطة اللعب

7- سرعة القراءة تكثِّف عمليَّة التعلُّم:

فرضية بسيطة: قراءة سريعة تعني تعلم أسرع، بالرُّغم من أنَّ الاعتقاد بأن سرعة القراءة تعني جهدًا أكثر، إلّا أنها تدرِّب الدماغ على معالجة الكلمات بشكلٍ أسرع، حيث يقرأ الدِّماغ الكلمات بشكل سلاسل كاملة بدلًا من تخيُّل كل واحدة.

اقرأ أسرع تتعلم اكثر

8- التمرُّن والممارسة:

نُشرت دراسة في دورية Nature عام 2004 وجدت أن التمرُّن والممارسة يزيد من المنطقة الرمادية في الدِّماغ، ويسمي علماء الأعصاب ذلك بالتَّشذيب وهو تكوين مسارات جديدة لحفظ المعلومات من خلال التِّكرار، بينما تختفي في حال توقف التمرين.

التمرن والتدريب يعزز التعليم

9- استخدام ما تعرفه لتعلُّم ما لم تعرفه:

إذا واجه الطفل موضوعًا معقدًا فعلى الآباء مساعدته بربطه بما تعلَّمه سابقًا، يطلق على هذه العمليَّة ب”التعلم النقابي” مثل استخدام كرة القدم لتعليم اللَّاعبين الرِّياضيات.

أم تساعد طفلتها على القراءة

10- البحث ليس أمرًا سيئًا:

من المفيد تعلم الأطفال كيفيَّة التعامل مع المشاكل الصعبة، ولكن إنفاق وقتٍ طويل جدًا على مشكلة يمكن أن يجعل الأمور أسوأ.

وجد باحثون في عام 2008 أنه إذا ارتكبت الخطأ في المرة الأولى ولم تفهم لماذا فسترتكبه في المرَّات القادمة، لذا من الأفضل في حال كنت تعرف ولكن لا تتذكر، فقط ابحث عنه وافهمه.

ابحث فيما لا تعرفه

11- تعليم الآخرين:

يطلق عليه العلماء “تأثير التلميذ” حيث إذا تعلَّمت شيئًا ومن ثم قمت بتعليمه من خلال كلماتك الخاصة، فلن تزيد معرفتك وفهمك فحسب، بل تصبح المعلومات التي تنشرها للطلاب أسهل وأيسر للفهم.

وفي بحث عام 2007 قال أن الأشقاء الأكبر سنًّا أكثر ذكاءً عمومًا من الأصغر، كون إحدى واجبات الأخ الأكبر هو نقل المعرفة للأصغر.

انقل ما تعرفه إلى زملائك

وكلّنا أملٌ بأنّّا قدّّمنا ما هو مثمرٌ ونافع.

اقرأ أيضًا:

 

1

شاركنا رأيك حول "إحدى عشرة طريقة لتتعلم بشكل أسرع"