عشر أكاذيب علمية خدعت العالم!

0

على مدار العصور القديمة، شهد العالم كمًّا كبيرًا من الاختراعات والاكتشافات المفيدة التي ساهمت في تقدم البشرية وازدهارها، بيد أن الأمر لم يخلُ أحيانًا من بعض المنغصات التي أثارت جدلًا كبيرًا فيما مضى؛ فقد حاول بعض العلماء أو الأشخاص العاديين استغلال اكتشافٍ علمي معين بهدف تحقيق الشهرة ولو على حساب المصداقية العلمية. وقد خلّف هذا الأمر مجموعةً من الأكاذيب التي انطلت على الناس لفترةٍ طويلة، وهذا ليس بمستغربٍ إطلاقًا، ففي السابق، لم يكن الأفراد جميعهم قادرين على التحقق من صدق الادعاءات التي يسمعونها، ولا سيما أنّ أصحابها يضفون عليها الطابع العلمي لمنحها مصداقيةً أكبر! ولذا، سنحاول في هذا المقال عرض أشهر الأكاذيب العلمية التي انتشرت لفترة طويلة!

1- صخور (يوهان بيرنجر-Johann Beringer) الكاذبة في 1725 :

صخور يوهان بيرنجر-Johann Beringer

اكتشف بيرنجر وهو الأستاذ في التاريخ الطبيعي في جامعة فورتسبورغ في ألمانيا مع عددٍ قليلٍ من طلابه مجموعةً من الحجارة مكونة من 2000 صخرة منحوتة مع صور من السحالي والطيور والحشرات والضفادع، والبعض الآخر عليها رسومٌ لأجسامٍ فلكية ونقوشٌ لحروفٍ عبرية، تكهّن برنجر بأن الحجارة من الآثار المتحجرة من زمن طوفان نوح عليه السلام، ورفض فكرة أنّها مصنوعة، حتى أنّه كتب كتابًا حول هذا الموضوع.

اقرأ أيضاً:

ولكن بعد نشر الكتاب، جلب بعض الأولاد حجرًا أخيرًا منقوشًا عليه اسم بيرنجر، اتضح فيما بعد أن الحجارة صنعت ووضعت من قبل اثنين من زملائه، وسميت فيما بعد بـ “الأحجار الكاذبة”.

2- آلة الحركة الدائمة :

آلة الحركة الدائمة المزعومة

اخترع تشارلز ريديفير Charles Redheffer هذه الآلة في عام 1813، حيث أظهرها للجميع على أنّها في حركةٍ مستمرةٍ ولاتتوقف، ولكن تحداه المهندس روبرت فولتون Robert Fulton في معرفة سر حركتها اللامتوقفة، فقد كان السبب هو رجلٌ داخل الآلة يحركها من الداخل!

3- الحياة على القمر في عام 1835 :

الحياة على القمر

ظهر في جريدة نيويورك سن مقالٌ بعنوان “نظرية جديدة لظاهرة المذنبات” للفلكي جون هيرشل John Herschel يدور حول اكتشاف كواكب جديدة من خلال مراقبة النجوم، وحل مشاكل رياضية مستعصية في الفلك، والحدث الأبرز كان العيش على سطح القمر.

تبين فيما بعد أن جون لم يكتشف طريقة الحياة على القمر أو يحل المشكلات، بل لم يكن على علم بهذه الاكتشافات المزعومة والمرتبطة به.

4- عملاق مدينة كارديف :

خدعة عملاق مدينة كارديف

اكتشف عمال خلال حفرهم لبئر جثةً عملاقةً متحجرةً بطول 3 أمتار تقريبًا في مدينة كارديف عام 1869، ولكن جورج هال George Hull اكتشف هذه الخدعة من خلال مقاضاة صاحب الاكتشاف ب.ت بارنوم لإثبات هل العملاق حقيقي أم لا.

5- إنسان بلتداون :

إنسان بلتداون
اكتشف تشارلز داوسون Charles Dawson في عام 1912 عظامًا متحجرةً لجمجمةٍ في منطقة بلتداون، تعود للإنسان الأول على الأرض من قبل 500 ألف سنة، تم اعتباره دليلًا على الرابط التطوري المفقود بين القردة والبشر.

ولكن في عام 1950، فحص العلماء الجمجمة، وجدوا أن عمر الجزء العلوي هو 50 ألف سنة، بينما تعود عظام الفك لقرد الأورانغتون بعمر عدة عقودٍ تقريبًا، أما باقي الأجزاء فطُليت بمادةٍ كيميائية لجعلها تبدو أطول عمرًا.

6- تشريح جثة الكائن الفضائي :

تشريح جثة الكائن الفضائي

اكتشف راي سانتيلي Ray Santilli في عام 1995 صور لتشريح جثة كائن فضائي في مدينة روزويل التقطت في عام 1947، ثم تحداه الجميع لإثبات صحة نظريته علميًا حتى عام 2006 حيث اعترف للجميع بأنّها خدعةٌ لتسويق فيلمٍ سينمائي.

7- قبيلة تساداري :

قبيلة تساداري

اكتشف الوزير الفلبيني مانويل إليزالد Manuel Elizalde قبيلةً بدائيةً في جزيرة مينداناو، تعيش في الأدغال وتتكلم بلغةٍ غريبة وترتدي الأوراق كملابس وتستخدم أدواتٍ حجرية، ومن أجل حمايتها أصدر الرئيس الفلبيني فرناند ماركوس أمرًا بمنع الناس عامةً وعلماء الأنثروبولوجيا خاصةً من زيارتها.

ولكن في عام 1986 دخل صحفيان خلسةً إلى هذه المنطقة، اكتشفا أن سكان هذه القبيلة يسكنون في بيوت ويلبسون الملابس ولايستخدمون أدوات حجرية.

8- حجر شينيشي فوجيمورا :

 حجر شينيشي فوجيمورا

اكتشف عالم الآثار الياباني شينيشي فوجيمورا في عام 1981 أول قطعةٍ خزفيةٍ في اليابان عمرها 40 ألف سنة، ولكن اشتهر في عام 2000 نتيجة اكتشافه لقطعة خزفية عمرها 600 ألف سنة (بداية البشرية)، ولكن كشفته صحيفةٌ يابانية في العام نفسه وهو يحفر ويضع قطعًا حجريةً في مناطق معينة، مدعيًا أنّه كان يمتلك رغبةً ملحة لا يمكن السيطرة عليها وأن الشيطان أغواه.

9- اكتشاف عنصرين كيميائين :

اكتشاف عنصرين كيميائين (ليفرموريوم وأنون أكتيوم)
اكتشف علماء مختبر لورانس بيركلي الوطني عام 1998 عنصري ليفرموريوم (العنصر# 116) وأنون أوكتيوم (العنصر# 118). بالنسبة لوزير الطاقة الأمريكي “هذا الاكتشاف المذهل سيفتح الباب لإلقاء المزيد من الضوء على بنية نواة الذرة”.

إلى أن تراجع المختبر في عام 2000 نتيجةً لفشل مجموعاتٍ مختلفة من الباحثين لتكرار النتائج. تم اتهام الفيزيائيي فيكتور نينوف Victor Ninov بتلاعبه بالبيانات لإثبات أنّ هذه العناصر تم صنعها، إلى أن تم تصنيع ليفرموريوم بالفعل في العام نفسه، وبعده أنون أوكتيوم بسنوات قليلة.

10- أحفورة الأركيورابتور :

أحفورة الأركيورابتور

تم اكتشاف مستحاثةً لديناصورٍ طائر يسمى الأركيورابتور في عام 1999، كدليلٍ على وجود حلقة تواصل بين الطيور في الوقت الحالي والديناصورات آكلة اللحوم قديمًا، إلى أن اتضح بأنّ الأحفورة هي مجرد خليطٍ ملتصق من كائناتٍ مختلفة الأنواع، حيث ينتمي الرأس والجزء العلوي من الجسم إلى نوعٍ من الطيور البدائية، بينما ينتمي الذيل إلى ديناصور صغير مجنح، ولم يعرف من هو الكائن صاحب الساقين والقدمين إلى الآن.

لذا، وفي عصر استباحة المعلومة العلمية، واستسهال الإسناد إليها، علينا تحري المزيد من الدقة عند تناول أي كشفٍ علمي.

0

شاركنا رأيك حول "عشر أكاذيب علمية خدعت العالم!"