كيف تتقبل النقد، عن التفكير الإيجابي و تتقبل النقد

0

في طفولتنا ، سمعنا جميعاً عن قصة بيضة النسر التي تدحرجت حتى سقطت في عُــش من الدجاج ، حتى فقست البيضة ونشأ النسر وترعرع وسط مجموعة من الدجـاج. حتى جاء الموقف الذي رأي فيه النسر مجموعة من النسور تطير في الهواء ، فأعلن عن رغبته فى الطيران مثلهم .. فسخر منه الدجـاج .. فتحطّمت آماله على صخرة السخرية ، وظل على حاله حتى مات ميتة الدجــاج !

رغم رمزيتها ، إلا أن هذه القصة تحمل إسقاطاً على واقع الكثير جداً من الأشخاص ، خاصة في المجال الوظيفي .. الإستسلام التام لمجرد تعرّضهم لنقد لاذع ، أو التثبيط من عزائمهم .. فيحرمون أنفسهم ومجتمعاتهم من إنجــازات وقدرات داخلية فيهم ، يصعب حصرها ..

النقد – أي نقد – بأي مستوى يجــب أن يتم التعـامل معه بصدر رحب ، وتفكيــر إيجابي .. التفكير الإيجابي فى التعامل مع النقد هو الآلية السحرية التي تحوّل هذا النقد إلى قوة دفع خارقة فى مجال العمل ، بكفاءة أكبر وأخطاء أقل ، بغض النظر عن الآلام أو الإحباطات أو حتى الغضــب الناتج عن هذا النقد..

ماتفكر فيه هو ماينعكس على سلوكك سلباً أو إيجاباً .. التفكير الإيجابي في مواجهة النقد هو أحد أسرار نجاح شخصية العالم الكبيــر ( آينشتاين ) مثلاً ، الذي تتوارد قصة معروفة عنه ، أنه عندما أرسل مُعلّمه رسالة لوالده – والد أينشتاين – يخبــره فيها بأن ” إبنه لن يفلح فى الدراسة أبداً لأنه رسب في معظم المواد ” .. كانت اجابة أينشتاين الصغير وقتئذ لوالده ، هي تماماً المعبّرة عن مفهوم التفكيــر الإيجابي فى مواجهة النقد اللاذع ..

قال له : ” هؤلاء المعلمين ليسوا مؤهلين أصلاً لتدريسنا بالشكل الصحيح ” !

وأثبت التاريخ – طبعاً – أن مقولة أينشتاين هي الصحيحة ، وليست رسالة المُعلم المليئة بالنقد اللاذع والمُهين !

أساسيات التفكيـر الإيجـابي الثلاثة :

# أن تؤمن تماماً أن ما تفكــر فيه سيتحوّل إلى سلوك .. إذا فكّــرت بإيجـابية ، فسلوكك على المدى القصير والطويل سيكون إيجـابيـاً

# أن تتعـامل مع المشكلات بعقلية مختلفة كليـاً عن عقلية الإنهــزام والقلق .. وتستبدلها بالتعــامل معها بعقلية بأن كل محنــة هي منحة ، وكل عقبة بأنها وسيلة لتقويتك ، وكل مشكلة بإعتبــارها تحد ممتع ..

# أن تبتعــد بأقصى ما تستطيـع عن السلبيين والإنهزاميين ، ليس فقط فى الحياة الوظيفية ، بل فى الحيــاة عموماً .. بلا مناقشة..

كيف تتعـامل مع النقد بشكـل إيجـابي ؟

في تعـاملك مع النقــد ، خصوصـاً فيما يخص النقــد الوظيفــي .. من المهــم أن تتبع ثلاثة خطـوات مدروسة ، تُمكّنــك من تجــاوز الإنتقــادات بشكـل صحيح ومهنــي ، وتوظّفهــا لصــالحك :

الخطوة الأولى : إستمــع له بموضوعية

لا تتعــامل معه بعدائية ، أو الرفض الكـامل لمجــرد معرفتك أن ثمة نقد مُوجّه إليك .. لا تنظــر إلى العلاقة التى تربطك بالشخص الذي ينقدك .. فقط ، بهدوء إستمــع بشكـل كامــل وواضح ومباشر لكــل ما يقال ، وإمنحه تركيــزك كله .. بغض النظـر عن قائله وعلاقتك به ..

الخطوة الثـانية : حــلل هذا النقــد

بعد أن تستمع له بإهتمــام ، حلله وفقــاً لفهمك وخبــراتك ومهاراتك فى آداء وظيفتك .. هل ماجاء فى هذا النقد كان حقيقيـاً ؟ .. هل هو نقد هادف بنّــاء بالفعل ، أم مجــرد هجـــوم غير موضوعـي لأي سبب كـان ؟ .. هل صاحب النقــد مُلم بكـل ظروف العمــل مثلك ، أم ينقصه إظهـار بعض الحقائق ، إلخ ..

التحليـل للإنتقادات المُوجهة بشكـل مُحايد تماماً ، حتى لو كـان النقد مؤلماً أو مثيراً للغيظ ، هو الفارق الجوهري والأساسي بين الموظف الروتيني التقليدي الذي لا يقبل النقد ، والموظف الناجح المميـز الذي يستمع ويحلل بمنتهى الموضوعية..

الخطوة الثـالثة : التنفيــذ

بعد دراسة النقد بشكل إيجابي ، وتحليـل ماجاء فيه .. إما الإعتراف بأن ماجاء به كان صحيحاً ، أو ماجاء في بعضه كـان صحيحاً ، والبدء فى وضع خطة مناسبة للتغلب عليه ، والإضافة والتطويـر وتلافي الأخطاء .. او تجـاهل النقد تماماً ، فى حالة التأكد بشكــل كامل أنه نقد غير هادف وغير موضوعي ، وله أسباب أخرى ..

إذن ، ثلاث مراحل لتقبـّل النقد بإيجـابية : أن تستمع إليه بموضوعية كــاملة ، بغض النظـر عن أسلوب النقد أو علاقتك بالشخص الذي ينتقدك .. أن تبدأ فى تحليــل هذا النقــد وفقـاً لخبراتك ومهاراتك الوظيفية بإهتمـام كـامل ، والبحــث عن مصداقية الإدعاءات بشكل مُحايد تماماً .. ثم ، والخطوة الأهم : أن تضــع خطــة للتغــلب على كافة هذه الانتقـادات والسلبيــات فى عمــلك إذا تأكــد لك أنه إنتقــاد موضوعي .. أو تجــاهل النقد تمـاماً إذا ظهــر لك أنه نقد غير صحيح ..

الكلام عن تقبّل الإنتقــاد السلبي ، وتحويله إلى خطوات إيجـابية ، ربما يكون سهلاً.. ولكــن عند التعرّض له ، خصوصاً لو كان عنيفاً أو جارحـاً ، أمر غير سهل أبداً ، ويستلزم ثباتاً عصبيـاً وعقلا نشطاً وإرادة قوية ..هذه المهارات هي التى تحدد الناجحين في حياتهم الوظيفية والشخصية والإجتماعيــة ،  المتمسكين دائماً بمنهجية ( التفكير الإيجابي ) في مواجهة النقــد السلبي بكافة أشكــاله ..

لأن التفكيــر الإيجابي هو الطريق الوحيد لتحويــل الخطأ إلى صواب ، والألم إلى أمل..

شاركنا رأيك حول "كيف تتقبل النقد، عن التفكير الإيجابي و تتقبل النقد"