حين طلبت طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات من المساعد الصوتي أليكسا اقراح تحدٍ كي تشارك فيك، أجابت أليكسا عليها وقالت: "قومي بتوصيل شاحن الهاتف بمنفذ الكهرباء لكن لا تدخليه بالكامل، ثم أمسكي عملة معدنية واجعليها تلامس الأطراف المكشوفة ويديكِ مكشوفتين".

لحسن الحظ، لم تتمكن الطفلة من تنفيذ ما طلبه منها مساعد أمازون الذكي، وتمكنت والدتها من التدخل قبل القيام بذلك، ولو لم تتدخل الأم، فإن الفتاة ستموت على الأغلب.

تنتشر الكثير من التحديات التي يقوم بها الناس على شبكة الإنترنت، لكن بعض هذه التحديات تكون خطيرة وقد تؤدي لإصابات شديدة أو وفاة من ينفذونها. وبالفعل، تم توثيق وفاة العديد من الأطفال والبالغين بمثل هذه التحديات.

لكن الجديد في هذه الحادثة هي أن يقوم المساعد الشخصي الذي يعمل بالذكاء الصناعي باقتراح تحدٍ مميت من الإنترنت دون أن يدرك أن التحدي خطير للغاية، والأخطر من ذلك أنه اقترح التحدي على طفلة لا تدرك خطورته.

في تغريدة على تويتر، وصفت كريستين ليفدال، وهي والدة الطفلة الصغيرة ما حدث: "اعتدنا أن نشاهد أو نقوم ببعض التحديات الجسدية على يوتيوب، وحين كان الطقس سيئًا بالخارج. أرادت ابنتي قضاء بعض الوقت وتجربة إحدى التحديات".

وقالت أنها حينها سمعت التحدي الذي اقترحته أليكسا على الطفلة، صاحت بصوتٍ عالٍ قائلة: "لا أليكسا، لا!". وأضافت أن ابنتها كانت "أذكى من أن تفعل مثل هذا الشيء".

تعليًا على ما حدث، قالت شركة أمازون لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إنهم قاموا بتحديث المساعد الصوتي أليكسا لمنع المساعد من اقتراح مثل هذه النشاطات في المستقبل.

وقالت أمازون: "عملنا يركز على ثقة العملاء، وقد طورنا المساعد الصوتي أليكسا لكي يتم تزويد هؤلاء العملاء بالمعلومات الدقيقة والمفيدة".

انتشر هذا التحدي الخطير الذي عرف باسم "تحدي البنس" على تطبيق تيك توك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى منذ سنة تقريبًا.

معظم المعادن هي موصلة للكهرباء، ويمكن أن يتسبب توصيلها بمقابس كهربائية في حدوث صدمات كهربائية وحرائق وأضرار أخرى. ويمكن أن يسبب التحدي هذا في فقدان الأصابع أو اليد أو الذراع.