“أم كلثوم” و”فريد الأطرش” بالعبري.. 3 مسرحيات إسرائيلية في المغرب تثير حفيظة المغربيين!

"أم كلثوم" و"فريد الأطرش" بالعبري.. 3 مسرحيات إسرائيلية في المغرب تثير حفيظة المغربيين!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

لم يرحب الجمهور المغربي كثيرًا بالعروض المسرحية الإسرائيلية الثلاثة التي عرضت لأول مرة في المغرب، والتي حظيت بإقبال محدود جدًا على القاعات في المسارح التي عرضت فيها.

وشهد مسرح محمد الخامس في الرباط، أيام 14 و15 و16 أيلول الجاري، عرض مسرحيات "أم كلثوم" و"فريد الأطرش" إضافة إلى "باب عجينة"، لفرقة المسرح العربي في مدينة يافا الفلسطينية، والذي يعرف عن نفسه بأنه المتبني للنظرة الثنائية في الدمج بين الثقافتين العربية والعبرية بهدف التقارب، أو التطبيع إن جاز التعبير وهو الأمر الذي يرفضه غالبية العرب بالنظر إلى ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وتناولت مسرحيتا أم كلثوم وفريد الأطرش السيرة الذاتية للفنانين الشهيرين، وأبرز محطاتهم الفنية والحياتية، كذلك تطرقت مسرحية فريد الأطرش إلى حياة شقيقته الفنانة الراحلة أسمهان والتي غنت من ألحانه.

بينما جاء العمل المسرحي الثالث "بابا عجينة"، ليروي حكاية عائلة يهودية من أصول عربية وما تعيشه من صعوبة في الاندماج مع الثقافة الإسرائيلية عقب هجرة الوالدين إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، وتدور الأحداث ضمن قالب تراجيدي كوميدي.

المخرجة والفنانة الإسرائيلية، "خانة وزانة جرونوالد"، قالت إنها استلهمت فكرة مسرحية "بابا عجينة" من تجربتها الشخصية، حين هاجر والداها من المغرب إلى دولة الاحتلال، وعاشت في البداية صعوبات الاندماج في المجتمع الجديد.

وأضافت الفنانة الإسرائيلية في تصريحات نقلتها رويترز، أنها شعرت برابط قوي بينها وبين الجمهور وهو ما جعلها تشعر بالارتياح ووصفت التجاوب بأنه كان جميلًا ودافئًا.

ذو صلة

لكن التجاوب الذي تحدثت عنه المخرجة الإسرائيلية لم يكن بهذا القدر من الحميمية كما ذكرت في تصريحها، خصوصًا أن العروض المسرحية الإسرائيلية أثارت غضبًا كبيرًا في الشارع المغربي خصوصًا بين المؤيدين للقضية الفلسطينية وعددهم أكبر من عدد المؤيدين للتطبيع.

الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، عزيز الهناوي، اعتبر أن التطبيع الفني والثقافي هو الأشد خطرًا من التطبيع السياسي والأمني والدبلوماسي، كونه "يستبدل السردية الحقيقية للمحتل بغطاء الثقافة والفن"، على حد تعبيره.

وتساءل الهناوي، عما إن كانت أم كلثوم وفريد الأطرش عرب أم إسرائيليون، في إشارة منه إلى انتقاد عرض سيرة حياتهما الذاتية بإنتاج إسرائيلي.

على الجانب الآخر احتفى الاحتلال الإسرائيلي بتلك العروض المسرحية، وقال الممثل والموسيقي الإسرائيلي زيوار بهلول، إنها المرة الأولى التي يعرض فيها المسرح المشترك العربي العبري في دولة عربية، معربًا عن سعادته بافتتاح جولتهم في المغرب، ما يشي باستمرارها في دول عربية أخرى لم يعلن عنها بعد.

يذكر أن محاولة التطبيع مع الشعوب أشد خطرًا من التطبيع مع الحكام، ويبدو أن الجانب الإسرائيلي يحاول التقرب من الشعوب العربية من خلال محاكاة قيمهم وتقاليدهم والتركيز على رموزهم الفنية لخلق جسر تواصل، وهذا أخطر ما في الأمر.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!
أراجيك
أراجيك

2 د

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.