أكسفورد أسترازينيكا
0

أوقفت أيرلندا استخدام لقاح أكسفورد/ أسترازينيكا ضد كوفيد كإجراء وقائي بعد تقارير واردة عن جلطات دموية لدى الأشخاص الذين تلقوه، هذه المرة من النرويج.

وقال نائب كبير المسؤولين الطبيين الدكتور رونان جلين إن الهيئة الاستشارية القائمة على اللقاحات في إيرلندة أوصت بضرورة تأجيل إعطاء لقاح AstraZeneca “مؤقتًا”. وشدد على أنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن اللقاح تسبب في حدوث جلطات دموية.

صدرت التقارير الأولى عن حدوث جلطات دموية لدى الأشخاص الذين تلقوا لقاح AstraZeneca من النمسا وتسببت في موجة من القلق، مما أدى إلى قيام عدد من الدول الأوروبية منها الدنمارك بإيقاف استخدامه مؤقتًا في انتظار المزيد من التحريات بشأن ذلك.

استندت إيرلندة في قرارها هذا على تقارير واردة من النرويج أفادت عن وفاة واحدة وإدخال لثلاثة أشخاص إلى المستشفى ممن تلقوا اللقاح في النرويج. ويُذكر أن وكالة الأدوية النرويجية سجلت حالات تجلط الدم هذه بين بالغين دون الخمسين تلقوا اللقاح.

وقد أكد القائمون على عمليات التلقيح عدم وجود أدلة تثبت ارتباط اللقاح بالجلطات الدموية، كما أشاروا إلى أن هناك الملايين ممن تلقوا لقاح أسترازينيكا دون أن تُسجل ضمنهم مثل هذه الحالات، وأن ما تم اتخاذه من قرارات ما هو إلا إجراءات احترازية في انتظار المزيد من الأبحاث.

يُذكر أن أعداد الحالات المسجلة بجلطات دموية ونزيف دماغي ضمن العينة السكانية التي تلقت اللقاح لا تتجاوز أعدادها في الحالات الطبيعية لمثل هذا العدد من الأشخاص. لكن لصعوبة رصد الحالات الفردية سريريا، يتم التركيز على الإبلاغ عن أي أعراض جانبية مصاحبة لتلقي اللقاح.

لم تكن النرويج الوحيدة التي سجلت فيها مثل هذه الحالات، فقد تم الإبلاغ في عدد من الدول الأوروبية عن حدوث جلطات دموية بين أشخاص تلقوا اللقاح، والآن يسعى المجتمع الطبي الأوروبي لإثبات (أو نفي) الصلة بين اللقاح وهذه الحالات، أي يسعون الآن للإجابة عما إن كانت الجلطات الدموية نادرة الحدوث قد تعد أحد أعراض لقاح أسترازينيكا الجانبية.

0

شاركنا رأيك حول "إيرلندة تعلق استخدام لقاح أكسفورد/ أسترازينيكا بانتظار إجراء المزيد من الاستقصاء حول علاقته بجلطات الدم"