0

 

وجّهت وزارة العدل الأميركية اتهامات لثلاثة مراهقين بعلاقتهم بعملية الاختراق الكبير الذي تعرضت له شبكة تويتر قبل اسبوعين.

وتتراوح أعمار المراهقين ما بين 17-22 عاماً، ويعتبر الأصغر واسمه غراهام كلارك هو “العقل المدبر” بينما ساعده البقية في العملية وهما مايسون شبرد ونعمة فضلي.

وكان قد تضررت من العملية عشرات الحسابات أغلبها تعود لشخصيات مرموقة مثل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ونائب الرئيس جو بايدن ورؤساء شركات مثل بيل غيتس و إيلون ماسك وآخرون.

ونشر القراصنة بعد اختراقهم لتلك الحسابات تغريدات احتيالية موحدة تقول بأن يرسل المتابعين مبالغ بالبتكوين إلى عنوان خاص بهم ويتعهدون بإعادتها مضاعفة، وتمكنوا بموجب هذا الاحتيال من جمع مبلغ 117 ألف دولار.

وحصلت عملية الاختراق باتباع تقنية الهندسة الاجتماعية حيث تمكّن كلارك من خداع أحد موظفي تويتر للحصول على بيانات الدخول خاصته من خلال إيهامه أنه موظف في قسم تقنية المعلومات بالشركة وبعدها تمكّن من الوصول إلى بوابة خدمة العملاء والتحكم بحسابات المستخدمين.

ووجهت عشرات الاتهامات المتنوعة للمراهقين الثلاثة تتعلق بالدخول غير المشروع للأنظمة الحاسوبية وحتى تبييض الأموال والاحتيال، ويواجهون أحكام بالسجن قد تصل إلى 20 عاماً للعقل المدبر وغرامة مالية تصل إلى 250 ألف دولار لكل منهم.

 

0

شاركنا رأيك حول "اتهام ثلاث مراهقين باختراق تويتر الكبير وأحكام بالسجن حتى 20 عام"