يبدو أن الإبل في السعودية ستتمتع بأعلى درجات الرفاهية المتوقعة، بعد أن صدح خبر تأسيس أول فندق للإبل في العالم على الأراضي السعودية.

وفي تفاصيل الخبر، أعلن نادي الإبل السعودي عن تأسيس فندق 5 نجوم بالتزامن مع فعاليات النسخة السادسة من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل. وفي سياق توضيحي، نشر على حساب نادي الإبل على تويتر الذي يتابعه ما يقارب 240 ألف شخص، خبر إنشاء فندق "تطمن" بعدد غرف يبلغ 120 غرفة، يعمل فيه 50 موظفًا لتقديم الرعاية والحماية للإبل، وبتكلفة تقدر بـ 106 دولارات لكل ليلة، أو ما يعادل 400 ريال سعودي.

وبحسب المتحدث باسم النادي محمد الحربي، يوفر الفندق للإبل الحليب الساخن ووجبات الطعام المناسبة، كما يقدم خدمات الرعاية بالمظهر، بالإضافة إلى تقديم خدمات أخرى كتنظيف الغرف الخاصة، وتوفير التدفئة الملائمة.

وقد أبدى أحد ملّاك الإبل المدعو عمر القحطاني إعجابه بالفكرة، وأكد على أهميتها كونها توفر لملاك الإبل الراحة، وتزيح عن كاهل منظمي نادي الإبل مسؤولية كبيرة. أما فيما يخص التكلفة، فيرى القحطاني أنها مناسبة، مستقيًا قراره هذا من تجربة الفندق لمدة أربعة أيام، ثم إعادة التجربة لـ 16 يومًا إضافية، دفع خلالها حوالي 8000 ريال. وهو الأمر الذي لا يوفره أي فنادق العالم.

ويأتي هذا البذخ كله لما للإبل من مكانة رفيعة عند السعوديين وسكان شبح الجزيرة العربية. إذ تعد رمزًا هامًا للأصالة والحياة الصحراوية، وتنم عن ارتباطهم بثقافتهم وتاريخهم.

أما بعض ناشطي الصفحات الاجتماعية، فقد رأوا أن إقامة فندق للإبل لا يعتبر سوى صيحة لا داعٍ لها، مؤكدين أن الأمر لا يتعدى كونه مجاهرة بالمال والغنى. فعلى الرغم من اعتزاز الشعب بتراثه، وإقامة العديد من الأنشطة الثقافية والفعاليات الترفيهية المرتبط بسباقات الإبل ومسابقات الجمال الخاصة بها ونوادٍ ومهرجانات، إلا أنه تأسيس فندق مخصص لا يعتبر سوى بذخ تخشى عواقبه.

والجدير بالذكر، أن السعودية تحتفي سنويًا بمهرجان الملك عبد العزيز السعودي للإبل، والذي يشهد هذا العام لأول مرة مشاركة 38 فارسة وهجانة ضمن السباق النسائي الأول.