0

 

أصبح التسويق بواسطة المؤثرين أسلوباً شائعاً بين الشركات التي تزيد كل سنة من ميزانياتها المخصصة لذلك، لكن هذا يسري عادة على المشاهير كالفنانين واللاعبين أو على الأقل المراهقين، لكن ماذا لو استخدمنا الكمبيوتر في صنع شخصية افتراضية وأصبحت مؤثرة؟

أطلق استديو تطوير الألعاب الشهير Riot Games صاحب لعبة League of Legends شخصية افتراضية على انستجرام تدعى Seraphine حصلت على أكثر من 400 ألف متابع وبدأت تجني المال أيضاَ!.

تعتبر Seraphine البطل الجديد للعبة وابتكرت Riot أسلوب مختلف عن المعتاد حيث قدمتها على أنها شخصية لها كيان وتواجد على الشبكات الاجتماعية وتتفاعل مع الناس كأنها شخصي حقيقي وتنشر يومياتها وأغانيها.

بالرغم من أن المؤثرين الافتراضيين ليسوا بشر، إلا أن لديهم تأثير حقيقي على البشر، وتخصص الشركات ميزانيات للتسويق من خلالها. ترى الشركات فيها مزايا غير متاحة في البشر مثل سهولة التحكم بها وأجورها أرخص، والأهم، ستبقى شابة مدى الحياة!.

هناك اليوم أكثر من 150 شخصية افتراضية مؤثرة نشطة تعمل عبر الانترنت، منها حوالي 50 شخصية تتواجد على الشبكات الاجتماعية. في حين أن العدد الإجمالي يصل إلى أكثر من 5000 شخصية افتراضية مؤثرة ظهرت في وقت ما سابقاً.

بحسب بلومبيرغ فإن شخصية تدعى Lil Miquela تجني نحو 8500 دولار عن كل منشور ترويجي ترسله إلى جمهورها البالغ عددهم 2.8 مليون شخص على الشبكات الاجتماعية، وتتعاون معها كبرى العلامات التجارية في قطاع الملابس مثل Prada و Calvin Klein.

وتشير التقديرات إلى أن إيراداتها السنوية ستصل إلى نحو 11.7 مليون دولار. وتستفيد الشخصيات المؤثرة الافتراضية من منع السفر وحالة الإغلاق بسبب كوفيد-19 فأصبحت الشركات تطلق منتجاتها الجديدة عبر الانترنت بواسطة تلك الشخصيات.

تستهدف الشركات عبر المؤثرين الافتراضيين الوصول إلى ما يعرف باسم الجيل زد ويقدر عددهم بنحو 2.56 مليار شخص لديهم قوة شرائية مرتفعة تصل إلى 350 مليار دولار في الولايات المتحدة فقط.

0

شاركنا رأيك حول "الانفلونسرز الافتراضيين ينافسون المشاهير ويجنون ملايين الدولارات"