0

كشفت تقارير صحفية أن هجمات قرصنة مدعومة دولياً من كل من روسيا والصين قد استهدفت هيئات طبية أوروبية وسرقت بيانات حساسة تتعلق بلقاح فيروس كورونا.

حسب رويترز فإنه تم سرقة بيانات تتعلق باللقاحات الاوروبية وعمليات المعالجة. واستطاع الروس سرقة البيانات والوصول للمخدمات لمدة شهر.

يعتقد أن الصين بدأت حملتها أولاً خلال النصف الأول من عام ٢٠٢٠ أي في فترة ذروة تفشي المرض وتطوير اللقاح، وبعدها بدأت الحملة الروسية.

تم سد الثغرات الأمنية التي تمكن القراصنة من خلالها الوصول للمخدمات والأنظمة في ديسمبر الماضي، وما زالت التحقيقات جارية.

هذا النوع من الهجمات ليس مستغرباً من الصين و روسيا اللتين تستخدمان لقاحيهما Sputnik-v و SinoVac كأحد أشكال التأثير السياسي والاقتصادي العالمي، لذا لو حصلت على حجم الطلب وأسماء الدول التي تود الحصول على اللقاحات الأوروبية، فإنها قد تستهدفها بحملات لاعتماد لقاحها أو زيادة مشترياتها منها.

كان اهتمام القراصنة الروس بشكل خاص حول لقاحات شركتي Pfizer/BioNTech وحجم طلب الدول منها ووجهاتها.

0

شاركنا رأيك حول "الصين وروسيا سرقتا بيانات أوروبية حول لقاحات كوفيد-١٩ "