0

 

المزيد من القيود فرضتها الولايات المتحدة الأميركية على شركة هواوي الصينية وذلك في مسعى منها لمنعها من الوصول إلى التقنية الأميركية من مكونات وتراخيص ما يهدد عملياتها بشكل خطير.

القيود الجديدة تهدف لمنع هواوي من شراء المعالجات والشرائح التي يتم تصنيعها بواسطة تقنيات أميركية، حتى لو لم تكن تلك المنتجات مصنعة خصيصاً لهواوي.

وأضافت الإدارة الأميركية أسماء 38 شركة وجهة على القائمة السوداء لعلاقاتهم التجارية مع هواوي وذلك لمنع الشركة الصينية من الالتفاف على القيود.

سابقاً كان يتوجب على أي شركة تصنيع معالجات حول العالم أن تحصل على ترخيص من الحكومة الأميركية للتعامل مع هواوي. لكن القيود الجديدة تطلب من الشركات الحصول على نفس الترخيص حتى لو كانت تقدم منتجاتها للأغراض العامة وليس شرطاً لهواوي.

وذكر وزير التجارة الأميركية أن قيود منع هواوي من الوصول إلى التقنيات الأميركية دفع الشركة للتعاون مع جهات خارجية للإضرار بتلك التقنيات وتهديد الأمن القومي والمصالح الخارجية للبلاد.

تأتي هذه القيود الجديدة ضمن مسلسل متعدد الوجهات في الحرب الصينية الأميركية، من جهة التطبيقات هناك تيك توك و وي شات التي قرر ترامب حظر التعامل معها بعد انقضاء مهلة 90 يوم، ومن جهة أخرى هناك هواوي التي تعتمد بشكل رئيسي على الشركات والتقنيات الأميركية في تصنيع معالجات هواتفها الذكية.

0

شاركنا رأيك حول "الولايات المتحدة تضيّق الخناق على هواوي لمنعها من الحصول على التقنية الأميركية"