التقطت المركبة الفضائية الصينيّة الجوالة Yutu-2، التي تتولّى حالياً مهمّة اكتشاف الجانب البعيد من القمر غير المقابل للأرض، صورةً لشيءٍ غريب على هيئة شكل هندسيّ واضح المعالم، أقرب إلى الشكل المكعّب على سطح القمر. حظيت تلك الصورة بانتشارٍ واسع واهتمامٍ كبيرٍ على منصّات التواصل الاجتماعيّ وتباينت الآراء ووجهات النظر حول حقيقتها ومصدرها.

وفقاً لما أورده موقع space.com، تمت مشاركة الصورة التي التقطت خلال اليوم السادس والثلاثين للمهمّة على سطح القمر، على يوميات المركبة الفضائيةYutu-2 التي تمّ نشرتها في قناة Our Space، وهي قناة إخباريّة فضائيّة مرتبطة بإدارة الفضاء الوطنية الصينية (CNSA) كانت ومازالت تمثّل جزءاً من "يوميات القيادة Yutu-2" التي تصف ما كانت عليه مركبة Yutu-2 منذ استئناف عملها في 29 أكتوبر 2021.

شبّهت وكالة الفضاء الصينيّة ذلك الشكل المكعب المثير للاهتمام "بالكوخ أو المنزل". كما غرّد الصحفي أندرو جونز (Andrew Jones) الذي لفتت انتباهه تلك الصورة الملتقطة قائلاً: لا يُعتقد أنّها علامة على وجود حياة خارج الأرض. "إنها ليست مسلّة أو كائنات فضائية، ولكن بالتأكيد شيء يدعو للتحقّق منه، من الصعب جدّاً أن يتم التمييز من الصورة" ،واقترح أنّه قد يكون ذلك الشكل عبارة عن صخرة كبيرة تم إلقاؤها تحت تأثيرٍ ما، لكن حقيقته النهائية ستظهر مع اقتراب المركبة منه أكثر فأكثر.

يقع ذلك الكائن أو الشيء، الموصوف بشكل غير رسمي كـ "كوخ غامض"، على بعد حوالي 80 متراً (260 قدماً) من موقع المركبة الحالي، وهو بجوار حفرة كبيرة ولكنها حديثة العهد. أثارت تلك الصورة حالة من الحيرة والجدل الكبير بين العلماء، ويترقّب الباحثون بفضول لمعرفة المزيد عن ذلك الشيء المجهول، كما ستقوم المركبة الجوالة بزيارة ذلك المكان ومعاينته عن قرب، لذلك يمكننا توقّع وجود تحديثات جديدة حول هذا المشهد الغامض، ولكن بالطبع سيستغرق الأمر بعض الوقت أي ما يقارب من شهرين إلى ثلاثة أشهر، وفقاً للتصريحات.

يذكر أنّه في عام 2019، قد سبق للمركبة الفضائية الصينية الجوّالة اكتشاف مادة شبيهة بالهلام داخل فوهة بركان على سطح القمر، ليتبيّن لاحقاً أنّها مجرّد صخرة زجاجية المظهر.