جون ويك.. الشخصية التي ذاع صيتها في السنين الأخيرة من خلال سلسلة الأفلام التي كان بطلها الممثل المحبوب كيانو ريفيز. تبيّن أنها لم تكن شابة كما كانت تُعرض. إذ كُتبَ السيناريو في الأصل لعجوز بعمر 75 سنة يدعى جون ويك، لكن ريفيز أضاف لمساته على النصوص وقام بإخراج جون ويك آخر يرى فيه نفسهُ بشكل أكبر.

وكان الدور مرسوماً لشخص ما شبيه بالممثل الشهير كلينت إيستوود أو هاريسون فورد. وهذا ما أكده منتج الفيلم باسيل إيوانيك في كتابه الجديد الذي يتحدث عن شخصية جون ويك، فالسيناريو الأصلي كان لشخص كبير في السن عمره بحدود 75 سنة.

إذ صرح المنتج قائلاً أيضاً:

«كانت الفكرة أن يكون البطل بعمر 75 سنة، وذلك بعد 25 سنة على تقاعده. وكان من الجميل تخيل الممثل كلينت إيستوود وهو يركل أعدائه. ولم يكن في البال سوى ممثلين لفعل ذلك، هما إيستوود وهاريسون فورد».

ثم أردف المنتج إيوانيك بالقول:

«كيانو كان من أبرز أبطال أفلام الأكشن في السنوات الأخيرة، لكن أين هو الآن؟ هل نعطيه السيناريو ونقول لهُ خذ هذه شخصيتك بعمر 75 سنة!»

يقول ريفيز في الكتاب أنهُ على الفور شعرَ أن التعاون مع المنتج سيكون عظيماً، فالجميع آمن بالإمكانيات الكامنة في مثل هكذا قصة؛ القصة التي تروي صراعاً ما بين العالم الأعلى الذي يمثل الخير والعالم السفلي الذي يسرح فيه اللصوص وقطاع الطرق والأشرار كيفما يريدون. ليظهر في مثل هكذا ظروف جون ويك الذي يريد إعادة ضبط البوصلة، وذلك بعد أن فقد زوجته وكلبهُ الصغير الذي كان الأثر الأخير منها.

فكانت حينها الشرارة..

ووفقاً لما ورد أيضاً، أن كيانو أحب السيناريو كثيراً لدرجة أنه أدخل "مخالبه" فيه وقام بتعديله ليتناسب مع شخصيته. إذ كان ذلك عندما زار المنتج منزل كيانو وأطلعه على السيناريو الذي قرأه خلال 90 دقيقة تقريباً، وبعد ذلك قال حسناً سألعب الدور حتماً، سألعبه بعمر 35 سنة. ليقول المنتج موافقاً، حسناً هذا جيد.