تعرّض مايك شوماخر إلى حادث عنيف خلال مشاركته في تصفيات الفورمولا 1 الجائزة الكبرى والمُقامة على أرض المملكة العربية السعودية.

وأكد فريق هاس الذي ينافس شوماخر لصالحه أنه بخير بدنيًا إلى حد كبير خصوصًا بعد الاصطدام العنيف والفائق السرعة، ولكن تم نقله إلى المستشفى لإجراء المزيد من الفحوصات الوقائية.

ومايك شوماخر هو نجل أسطورة الفورمولا 1 الألماني الجنسية مايكل شوماخر والفائز باللقب 7 مرات، وكان مايك يقترب من المنعطف 12 عندما انحرفت السيارة عن الرصيف فجأة لتصطدم بحاجز خرساني بسرعة 170 ميلًا في الساعة تقريبا ليتم إيقاف السباق على الفور بعد أن بقي شوماخر في قمرة القيادة داخل السيارة لحين وصول سيارة الإسعاف لإخراجه ومن ثم نقله إلى المركز الطبي القريب لينتقل بعد هذا إلى المستشفى لإجراء فحوص وقائية.

وقال غونتر شتاينر رئيس فريق هاس إنه لم يتحدث معه مباشرة ولكنه يطمئن على المستجدات أولًا بأول من خلال التواصل هاتفيًا مع والدته، وأضاف أن شوماخر ليس لديه إصابات واضحة يمكن رؤيتها ولكنهم رغبوا في إجراء المزيد من الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم وجود أي أضرار داخلية نتيجة الاصطدام بقوة شديدة وبسرعة عالية.

وبيَّن أن السائق صعد على الرصيف ليفقد السيطرة على السيارة فورًا، ليكون هذا آخر ما شاهده لينقطع التواصل بين الفريق والسائق.

وكان اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا يهدف إلى الوصول لواحد من المراكز العشر الأولى في سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 في دورته الرابعة والعشرين خصوصًا أنه أنهى سباق البحرين في المركز الـ11 وكان يتطلع لتحقيق مركز متقدم هذه المرة حيث أنها مشاركته الأولى في فورمولا 1 بعد أن تمكّن من نيل لقب فورمولا 2 في العام الماضي.

وأثار الحادث قلقًا كبيرًا لدى قطاع عريض من المشجعين لمايك وفريق هاس حيث فوجئوا تمامًا بمدى خطورة الحادث وعنف الاصطدام، وقد تعرّض سائق هاس العام الماضي 2021 إلى حادث أيضًا عندما اصطدم بالجدار في المنعطف 23 ولكنه نجا من دون إصابة لحسن الحظ.