انتشرت في الساعات الماضية صور لتمثال أبو الهول وعيناه مغلقتان يبدو فيها وكأنه نائم، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وتصدرت الصورة البحث على موقع جوجل لأكثر الكلمات بحثًا في مصر، وأصبح وسم "أبو الهول" يتصدر موقع تويتر أيضًا.

وصاحب التداول الكبير للصورة الكثير من التعليقات والتساؤلات. فمن بين التعليقات الساخرة غرد أحدهم قائلًا: "حتى أبو الهول ظبط نومه ونام وانا لسه". في حين قال آخر: "لعله يأخذ قيلولة".

بينما أخذ آخرون الصورة على محمل الجد، فكانت من بين تعليقاتهم: "ما حدث لأبو الهول إشارة لقرب حدوث شيء ما".
ولحسم الشائعات والتساؤلات أكد الدكتور مجدي شلبي، كبير الأثريين بوزارة السياحة والآثار، أن هذا الكلام بالطبع غير صحيح بالمرة وأنه مجرد خرافة.

وشدد كبير الأثريين على أن تمثال أبو الهول كما هو، ولم يحدث له أي تغيير، موضحًا أن من نشر تلك الصور قام باستخدام الفوتوشوب أو قام بتصوير أبو الهول بزاوية تصوير معينة أظهرت عيونه بهذا الشكل.

ولمزيد من التأكيد قال "شلبي": أي شخص يذهب إلى منطقة الأهرامات غدًا، أو في أي وقت لاحق سوف يشاهد تمثال أبو الهول كما هو.

وعن سبب قيام أحدهم بفبركة تلك الصورة وتداولها، قال "شلبي": أن تمثال أبو الهول تمثال فريد، فهو من أكبر التماثيل من حيث الطول والوزن، ما جعل له أهمية كبرى، لذلك من يبحث عن الشهرة يخلق قصص وهمية عن تمثال أبو الهول. ليس من الأن فقط بل منذ قدماء المصريين، فتمثال أبو الهول من أكثر التماثيل الأثرية التي اشتهرت بالخرافات و القصص الوهمية.