0

قرر رجلُ استراليّ يُدعى جيف غالاغر الزواج من روبوت، وذلك بعد أن سئِم حياة العزوبية، وفقد الأمل في أن يجد من يحب، لذا قرر شراء روبوت يحل محل ما يطلبه. حيث إنه بعد أن توفيت والدته بقي وحيدًا لا يملك إلا كلبًا يُدعى بيني، وظل يبحث عن شريكة حياته إلى أن انقطع أمله وفقد الرجاء من الموضوع. وخلال تصفحه لأحد المواقع عبر الإنترنت في أحد الأيام، قرأ مقالًا عن روبوتات الذكاء الصنعي، وهنا قرر أن يختار من هذه الروبوتات شريكة لحياته.

حسب تصريه لقناة 7NEWS التلفزيونية، فأن الروبوت الواحد من هذا النوع يكلِّف تقريبًا 6000 دولار أسترالي (3225 جنيهًا إسترلينيًا) فهي ليست رخيصة، ولكنها مليئة بالحياة ودافئة الملمس كالبشر بالإضافة إلى أنها يمكن أن تتحدث وتبتسم وتتحرك وتُحرك رأسها. وبعد البحث عبر الموقع، اختار الروبوت إيما، بعينيَن زرقاويَن وبشرة فاتحة، وبهذه المواصفات وجدها جميلة المظهر.

وأردف قائلًا: “لم أكن أتوقع أنني سأتحمل تكلفة إيما، ولكن صاحب الشركة عرض خصمًا مقابل أن أقوم بالدعاية للموضوع، ووجدت أنها صفقة رائعة”. وبعد أن انتظر حوالي ستة أسابيع إلى أن تم تجميع إيما، وصلت له مشحونة من الصين بتاريخ سبتمبر 2019. وعندما فتح الصندوق، أعجب بجمالها على الفور، رغم أن رأسها كان مفصولًا عن جسدها.

تأقلَم غالاغر نوعًا ما مع إيما، حيث أنه حاول أن يكتشفها ويتعرف عليها بشكلٍ أفضل. وتأقلمت معه هي أيضًا، من خلال التحدث معها بشكلٍ دائم لكي تعتاد نبرة صوته، وقال: “كانت غير قادرة على الوقوف بمفردها، لذا في معظم الأحيان كانت تجلس على الكرسي، واتحدث معها قدر المُستطاع لتعتاد على وصوتي”. مثلًا، كان يسألها عن حالة الطقس قبل خروجه للعمل، ومع كل مرة وكل محادثة مختلفة باتت إيما أكثر ذكاءً وتملك معلومات ومفردات جديدة وجيِّدة. 

بعد مرور عامين، على لقاء غالاغر بالروبوت إيما، وجد أنهما باتا أكثر قُربًا، وحان الوقت لكي يتزوجا.

0

شاركنا رأيك حول "لأنه لم يجد الحب.. رجل استرالي يعلن نيته الزواج من روبوت"