0

في تجربة علميّة فريدة من نوعها، يُجري العلماء الصينيون أبحاثهم واختباراتهم على إمكانيّة استخدام روبوتات المجهرية مصنّعة على شكل سمكة، لإيصال أدوية العلاج الكيميائيّ مباشرةً إلى المكان المحدّد للأورام في الجسم، ممّا يجنب الجسم بعض أسوأ الآثار الجانبيّة المترتّبة على الطريقة المستخدمة حالياً في العلاج.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، يصل حجم تلك الروبوتات المجهرّية إلى حوالي جزء من 100 من المليمتر، وقد تمّت صناعتها من قبل خبراء صينيين باستخدام تقنية الطباعة ثلاثيّة الأبعاد، بدءاً من هلامٍ يغيّر شكله عند تعرّضه لمستويات مختلفة من الحموضة.

آلية عمل الروبوت المجهري المصنّع

في البداية قام العلماء بغسل “السمكة” في محلول أكسيد الحديد، لجعلها مُمغنطةً قبل تحميل “فمّها” بالأدوية الكيماويّة، ثمّ تمّ حقنها في وعاء دمويّ والتحكّم بمسارها في الجسم من خلال توجيهها مغناطيسيّاً إلى مكان الورم. ستتسبّب الخلايا السرطانية بحدوث تغيّر في مستويات الحموضة في السوائل المحيطة بها لتصبح أكثر حامضيةً، وبناءً على تلك الاستجابة سيّغير الروبوت شكله ويفتح “فمّه” المحمّل بأدوية العلاج الكيميائي ليفرغها في الوسط المحيط بالورم. علماً أنّه قد تمّ اختبار هذه الطريقة فقط على أطباق البتري حتّى الآن. يعمل الخبراء حاليّاً على خاصيّة جعل الروبوتات أصغر حجماً وذلك قبل أن يتمّ استخدامها وتطبيقها العمليّ.

في الوقت الحاضر تُحقن الأدوية الكيماوية في الجسم وتنتقل عبر الدورة الدموية بحرّية، لتفتك بالخلايا السرطانية والطبيعيّة معًا، وتسبّب أضرارًا جانبية كبيرة للخلايا السليمة، مثل تساقط الشعر ونقص الوزن. يعوّل الباحثون كثيراً على نجاح استخدام هذه الروبوتات المجهريّة في المستقبل القريب، كونها ستقدّم طريقة أكثر دقّة وفاعليةً لإدارة العلاج بالأدوية الكيماويّة في الجسم، وبالتالي تحقيق ثورة علميّة حقيقيّة في مجال طبّ الأورام.

ربما لن يقتصر استخدام هذه الأسماك الصغيرة على علاج السرطان، فقد تستخدم أيضًا في التخلص من التراكمات في الشرايين والأوردة مما يحمي المرضى من الجلطات.

تم تصميم الروبوتات هذه على شكل سمكة لتكون حركتها انسيابية في الدم وتتمكن من الوصول إلى أي عضوة في الجسم عن طريق السباحة في الدم، تمامًا كما تفعل الأسماء في المياه.

0

شاركنا رأيك حول "علماء صينيون يطورون روبوتات مجهرية على شكل سمكة تستهدف مرضى السرطان"