شروط الانضمام إلى أوبر
0

أقرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن السائقين العاملين مع أوبر يعتبرون كموظفين لدى الشركة لا متعاقدين لحسابهم الخاص ما يتيح لهم المطالبة بالحد الأدنى من الأجر والحصول على إجازات مدفوعة وغيرها من حقوق الموظفين.

وكان اثنين من سائقي أوبر قد رفعوا دعوى قضائية على الشركة في المملكة المتحدة استمرت ستة أعوام قبل أن تصل إلى الحكم النهائي لصالح المدعين.

دائماً كانت أوبر تجادل بأنها توفر منصة للسائقين ليعملوا مع الشركة كمتعاقدين وليسوا موظفين تابعين لها، لذا لم تكن تقدم لهم أية حقوق وامتيازات الموظفين.

تشير التقديرات إلى أن هناك نحو 50 ألف سائق يعمل مع أوبر في لندن وحدها يخضعون إلى سلطة أوبر بالكامل التي تحدد أجور النقل ولا يمكنهم الاعتراض عليها إلا في حدود ضئيلة، حتى أنها تعاقب السائق الذي يرفض الكثير من طلبات الزبائن.

رأت المحكمة أن السائقين كانوا بمثابة مرؤوسين لدى أوبر التي تتحكم بالعلاقة معهم، والآن ستواجه الشركة فاتورة تعويضات ضخمة حيث يتطلب منها دفع أجور لهم عن أيام العطلة، والإلتزام بالحد الأدنى القانوني من الأجور في المملكة المتحدة.

هذا الجدل تعاني منه أوبر في العديد من دول العالم، حيث أنها تقدم نفسها على أنها منصة للتعاقد مع السائقين، وبنفس الوقت تفرض عليهم الكثير من الشروط التي لا يمكنهم التفاوض فيها كمتعاقدين، ويأتي قرار القضاء اليوم لصالح السائقين ومنحهم امتيازات الموظفين نصراً لسنوات و عشرات آلاف السائقين في المملكة المتحدة، ويبقى السؤال الذي يجب أن يطرح، ماذا عن العالم العربي؟ هل يمكن أن تواجه أوبر قضايا مشابهة من السائقين لكسب حقوقهم كموظفين مثل أجور عادلة وأجور عن أيام الإجازة وغيرها؟.

 

0

شاركنا رأيك حول "بريطانيا تفرض على أوبر منح سائقيها حقوق الموظفين وإجازة مدفوعة .. هل سنشهد قوانين مماثلة في دولنا العربية؟"