0

تدخل سياسة الخصوصية الجديدة من واتساب قيد التنفيذ بدءاً من 15 مايو الجاري، وفي حين أن الخدمة لا تجبرك على قبولك وتعطيك الخيار برفضها، لكن لديها خطة لإقناعك بالقبول ولو لاحقاً وذلك من خلال التدريج.

تقول واتساب أنها لن تحذف أو تعطل حسابك في حال لم توافق على مشاركة معلوماتك مع فيس بوك وذلك بتاريخ 15 مايو. إلا أن لديها خطة لدفعك نحو ذلك!.

تعتزم واتساب إزالة خصائص التطبيق ومنعك باستخدامها تدريجياً حتى تصل إلى حالة من خمول الحساب وبالتالي يتم حذفه وفق شروط استخدام الخدمة.

البداية ستكون مع الاستخدام المنطقي والطبيعي للتطبيق لعدة أسابيع تالية لتفعيل سياسة الخصوصية الجديدة، وبعدها  ستواصل إزعاجك بالإشعارات التي تطلب منك قبول سياسة الخصوصية، ويتزامن ذلك مع تقييد وظائف التطبيق حتى تقبل بها.

بداية لن تتيح لك الوصول إلى قائمة المحادثات المفتوحة مع أصدقاءك، بالتالي حتى تواصل التحدث مع أحدهم ستضطر للضغط على أيقونة بدء محادثة وكأنك تراسله للمرة الأولى.

وبعد أسابيع تالية سيتوقف التطبيق عن السماح بتلقي الرسائل والمكالمات من المستخدمين الآخرين، وستختلف فترة تطبيق هذه الخطوة من مستخدم لآخر.

وفي المرحلة التالية لن يبقى أمامك خيار لاستخدام التطبيق بفعالية حيث أنه أصبح يرسل لا يستلم وهناك صعوبة بطريقة الإرسال، بالتالي يمكنك تصدير محادثاتك وتنزيل بيانات ملفك أو حذف حسابك طوعاً.

وبكل الأحوال، لو لم تستخدم حسابك لمدة 120 يوم متواصلة، فإن واتساب ستحذف حسابك. هذا يعني في نهاية المطاف أن الجميع إما يرضخون لسياسة الخصوصية، أو يتخلون عن التطبيق.

 

 

0

شاركنا رأيك حول "تعرّف على خطة واتساب لإقناعك بقبول سياسة الخصوصية أو الرحيل"