يبدو أن العقاب يطال المشاغبين خارج الفصل الدراسي حتى لو كانوا وسط السماء، هذا ما حدث لمجموعة من المسافرين "المزعجين" على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجويّة "يونايتد إيرلاينز"، عندما كانت متجهة في رحلة إلى تل أبيب مساء الخميس الماضي. تم إلغاء رحلة الطائرة "بوينغ 787-10" بعد أن قطعت نصف مسارها تقريبًا وعلى متنها حوالي 123 راكبًا وطاقم يتألف من 11 شخصًا، وذلك بسبب سلوك الركاب "غير المنضبط" بحسب ما قاله المسؤولون في الطائرة.

تعتبر هذه الرحلة ذات الرقم 90 هي ثاني رحلة طيران أمريكية تعود إلى نقطة إقلاعها بسبب سوء سلوك الركاب خلال يومين. فقد أعلنت شركة الطيران في بيان لها أن الطائرة عادت في تمام الساعة 1:49 صباح يوم الجمعة بعد ثلاث ساعات تقريبًا (ساعتين و45 دقيقة) من انطلاقها من مطار نيوارك ليبرتي الدولي في تمام الساعة 11:03 مساء الخميس باتجاه مطار تل أبيب بسبب ركّاب غير منضبطين على متنها، كانوا يتسببون بالضجيج ولا يتقيدون بإرشادات السلامة الخاصة بالطيران.

وكان مسؤولو إنفاذ القانون وشرطة هيئة الموانئ (PAPD) في انتظار الطائرة عند عودتها إلى المطار لتنفيذ الإجراءات القانونية مع المشاغبين، وصرح متحدث باسم هيئة الموانئ في نيويورك لقناة CNN: "لم يتم إصدار أي اتهامات من قبلنا، ولم يتم الإبلاغ عن أي حوادث أخرى، أو وقوع إصابات".

وأظهرت الخريطة الجوية أن الطائرة استدارت بالقرب من الحدود الأمريكية الكندية. وجاءت هذه الحادثة بعد المشكلة التي حصلت على متن طائرة متجهة من ميامي إلى لندن بعدما رفضت إحدى الراكبات ارتداء الكمامة على متن الطائرة، مما اضطر المسؤول في الطائرة إلى العودة لمطار ميامي، وكانت سلطات تنفيذ القانون تنتظر الراكبة في المطار، وتم التعامل معها إدارياً من قبل موظفي شركة الخطوط الجوية الأمريكية.