مع تراكم المزيد والمزيد من الحطام في الفضاء بمدار الأرض، يعتقد أحد الباحثين أن كوكبنا سيطور في النهاية حلقات مكونة بالكامل من هذا الحطام.

وقال جيك أبوت Jake Abbott، أستاذ الروبوتات بجامعة يوتا الأمريكية لصحيفة سالت ليك تريبيون إن الأرض في طريقها لامتلاك حلقاتها الخاصة. التي تكون مكونة من المخلفات الفضائية".

أبوت هو واحد من فريق الباحثين الذين نشروا تقريرًا الشهر الماضي في مجلة نيتشر الأمريكية، يوضح التقرير بالتفصيل كيف يمكن تجميع هذه المخلفات، يعتقد أبوت وزملاؤه أنهم وجدوا طريقة لإبطاء دورانها وتحريكها وجمعها في النهاية.

تعد الخردة الفضائية المعروفة باسم الحطام الفضائي مشكلة متنامية، فقد ذكر تقرير لوكالة ناسا الأمريكية للفضاء أن هناك أكثر من 27 ألف قطعة من الحطام الفضائي التي يتم تعقبها بواسطة مستشعرات شبكة مراقبة الفضاء العالمية (SSN) التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية. 

قالت ناسا أيضًا إنه من المحتمل أن يكون هناك الكثير من الحطام الصغير في الفضاء والذي لا يمكن تعقبه ويشكل تهديدًا على رحلات الفضاء والبعثات. يتحرك الحطام الفضائي بسرعات عالية للغاية - تتجاوز 25 ألف كيلومتر في الساعة - في مدار أرضي منخفض، لهذا السبب، قطعة صغيرة من الحطام الفضائي يمكن في حال اصطدامها بمركبة فضائية أن تسبب مشاكل كبيرة.

مع نمو صناعة الفضاء التجارية، من المتوقع أن يزداد عدد القطع الفضائية بشكلٍ أكبر بكثير. وبحسب موقع The Verge. نقلت شركة سبيس إكس SpaceX التابعة للملياردير إيلون ماسك Elon Musk حوالي 900 جسم مداري إلى الفضاء هذا العام، كما تخطط شركة أمازون أيضًا لإطلاق أكثر من 3 آلاف قمر صناعي في مدار الأرض المنخفض لتوفير خدمات الإنترنت.

يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كانت قد وضعت خطة وطنية للبحث والتطوير في مجال الحطام المداري، وسعت إلى تقليل الحطام من خلال التوصية بتصميم مركبات فضائية لا تؤدي لتشكيل حطام فضائي جديد. كما أوصت بتحسين طرق تتبع الولايات المتحدة للحطام، وحثت على إيجاد حلول لإزالة الحطام الفضائي وإعادة استخدامه في مجالات أخرى. 

ليس من الواضح ما إذا كان تقرير إدارة ترامب سيفيد أم لا، لكن مشكلة الحطام الفضائي لا تزال مستمرة، في حين أن احتمال نشوء حلقات منها حول الأرض مثل حلقات زحل والمشتري وأورانوس ونبتون، ليس واضحًا تمامًا. 

تأمل بعض الشركات في المساعدة بمعالجة المشكلة، مثل شركة Astroscale، فوفقًا لمجلة فوربس. بدأت الشركة التي تتخذ من اليابان مقرًا لها في إنشاء نموذج أولي لمركبة فضائية ستختبر استراتيجيات في الفضاء لإزالة الحطام في المدار.